رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كبسولة سعادة «2»

 

كيف تحقق الرضا عن حياتك؟

توصلنا فى الكبسولة الأولى إلى أن السعادة معادلة هى: «السعادة= الرضا عن الحياة+ مشاعر إيجابية أكثر+ مشاعر سلبية أقل»، وكانت الأسئلة المطروحة هى: إزاى أحقق الرضا عن الحياة؟، وإزاى أزود المشاعر الإيجابية؟ وإزاى أقلل المشاعر السلبية؟

والآن وبشكل مباشر أجيب عن السؤال الأول.. يمكنك تحقيق الرضا عن الحياة عن طريق عدة أمور منها:

الإنجاز

عندما تحقق إنجازًا ما فى حياتك تشعر بالسعادة، قد يكون هذا الإنجاز على مستوى دراستك، أو أسرتك أو نفسك، أو.. قد يكون إنجازًا كبيرًا يراه الناس ويمدحونه وقد يكون صغيرًا لكنه بالنسبة لك يمثل الكثير.. حين تقوم بعمل ما أو نشاط أو هواية تحبها فتنسى مرور الوقت وتنسى من حولك ولا تفكر فى طعام أو شراب عندئذ تنسى المشاكل والهموم ويكون كل تركيزك على الشىء الذى تقوم به.. إذا مرت بك هذه التجربة فأبشر حيث إنك:

أولًا: لم تفكر فى هموم أو مشاكل طوال هذا الوقت، ثانيًا: هذه الحالة تؤدى غالبًا إلى إنجاز، وشعورك بالإنجاز شعور رائع يملأ نفسك بالرضا والسعادة.

تقدير ما لديك

بعض الناس يعيشون حياتهم بلا أهداف دون تفكير أو تخطيط، والبعض الآخر يضعون أهدافًا ويحققون هدفًا، والبعض الآخر دون أن يعطوا أنفسهم فرصة للاستمتاع بما حققوه ويتطلعوا إلى الأمام فينسوا ما لديهم بالفعل.. أرجوك لاحظ النعم الكثيرة التى تملأ حياتك.

أنت جالس الآن فى مكان تشعر فيه بالأمان على حياتك لا تتضور جوعًا لعدم توافر الطعام، حصلت على قدر من التعليم يؤهلك لأن تقرأ هذا المقال الآن وتستفيد بكل ما فيه من معلومات قد تغير حياتك إلى الأفضل.. أعرف ما تفكر فيه «دى حاجات عادية وموجودة عند كل الناس» لا.. هذه الأشياء ليست عادية وليست موجودة عند كل الناس، ففى عالمنا هذا ملايين الأشخاص لا يعرفون القراءة والكتابة وملايين يعانون من نقص الغذاء وملايين يعانون من نقص الماء، وملايين من ضعف الإبصار أو عدمه وملايين من عدم الكلام وملايين.. لذلك قدِّر ما لديك من نعم ولا تنشغل عنها بتفاصيل الحياة.

معنى الحياة

وجد العلماء أن وجود معنى لحياة الانسان يجعله أكثر رضا عن حياته وأكثر سعادة فمن لا يعرف سببًا لاستيقاظه من نومه كل صباح أو شغفًا يملأ عليه حياته لن يكون رضاه عن حياته كشخص يعرف لحياته معنى وهدفًا.

تأمل!!

كانت الحيوانات تعيش فى غابة خضراء وكان كل شىء يسير فى هدوء إلى أن جاء يوم اندلع فيه حريق كبير واشتعلت النيران فى الغابة وهربت كل الحيوانات محاولة النجاة بحياتها ووقفت فى مكان بعيد تنظر فى حزن ويأس لما تركته وراءها، لاحظت أن هناك نقطة صغيرة تتحرك فى السماء بين البحيرة ومركز الحريق ذهابًا وإيابًا..! فإذا به طائر صغير يأخذ الماء بمنقاره الصغير من البحيرة وينقله ليلقى هذه القطرات القليلة على الحريق محاولًا إخماده!!

ذُهلت الحيوانات من المشهد.. نظر الأسد والدب والفيل غير مصدقين ما يحدث..!! زأر الأسد قائلًا: «أيها الطائر ما الذى يمكن أن تفعله هذه القطرات القليلة؟!».

قال العصفور: أنا أفعل ما أستطيع !! انتهت القصة.

بعض المشاهير والأثرياء يتبنون هدفًا ما كأطفال الشوارع أو الفقراء أو أبناء مستشفيات ويجمعون تبرعات ويجعلونها قضية حياتهم أو معنى حياتهم، وأنت ما معنى حياتك؟

الرضا عن نفسك

بعض الناس الذين يتعرضون لبعض التحديات يعتبرون أنهم هم السبب فى هذه التحديات والمشاكل، ومن يحقق فى اختبار قد يعتبر نفسه قليل الذكاء، وهكذا لا نتوقف عن لوم أنفسنا وجلد ذاتنا بكل قسوة! أيوه بكل قسوة.

العب هذه اللعبة وسوف تشعر بالرضا عن نفسك:

تخيّل أن صديقًا حميمًا يجلس حزينًا ويشعر بالاستياء من نفسه؛ لأنه تسبب فى مشكلة ما.. ماذا ستقول له؟ كيف يمكن أنت تواسيه وتخفف عنه؟ جرب هذه الآن، من فضلك، أيوه توقف عن القراءة قليلًا وفكر فى هذا الأمر.

والآن لاحظ الطريقة التى كنت تتعامل بها مع صديقك، هل هذه هى الطريقة التى تتعامل بها مع نفسك حين تكون كذلك؟

هل عرفت الآن كيف تكون قاسيًا على نفسك؟ وهل عرفت لماذا؟!!

أحيانًا يشعر الإنسان بعدم الرضا عن نفسه، لأنه لا يستطيع أن يحقق هدفًا مستحيلًا، كان يقارن نفسه بنموذج خيالى أو حينما يضع تصورًا خياليًا مبالغًا فيه لمثله الأعلى، فجرده من ضعفه الإنسانى وأخطائه، فتزداد الفجوة بينهما ويشعر بالإحباط ويبدأ فى اللوم والجلد لنفسه.

نحن دائمًا ننظر إلى مثلنا الأعلى عن طريق اختزال حياته فى مجموعة منتقاة من الأحداث تركز على الإنجازات متناسين جوانب الضعف والقصور.

لذلك تصالح مع نفسك وترفق بها فالكمال لله وحده.

والآن: إذا أحببت اكتب الأشياء التى تجعل لحياتك معنى وعندئذ ستشعر بالرضا عن الحياة.

باقى التساؤلات الواردة فى بداية الكبسولة تجد الإجابة عنها فى الكبسولة المقبلة.