رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

منها شهادات التعيين وطلب الإعفاء من اللياقة.. الوثائق الشخصية لأنيس منصور

أنيس منصور
أنيس منصور

نشر جامع الأرشيف الأدبي والسينمائي الشهير مكرم سلامة بعض ممتلكاته من وثائق أنيس منصور، ومنها شهادات مثل شهادة الميلاد وشهادة الخدمة العسكرية وبطاقته الشخصية وشهادة تعيينه في كلية الآداب وغيرها من الوثائق، وذلك على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وتواصلت “الدستور” مع مكرم سلامة للحديث عن هذه الوثائق بالغة الأهمية، والذي قال عنها إنه ابتاعها من رجل يبيع الموبيليات القديمة ورأى أن فيها شهادات الكاتب الكبير أنيس منصور، وهو الأمر الذي جعله يدرك قيمتها.

وتابع: “أنيس منصور لدي له شهاداته مثل الميلاد والتعيين وتحقيق الشخصية وأيضًا بعض مقالاته بخط يده”.

أما عن الوثائق فكانت كالتالي:

أول هذه الوثائق هي وثيقة طلب أنيس منصور التدريس بكلية الآداب قسم الفلسفة وهو الأمر الذي تحقق له بعد ذلك، تقول الوثيقة

القاهرة في 29 سبتمبر سنة 1951

حضرة صاحب العزة عميد كلية الآداب بجامعة القاهرة إبراهيم باشا

تحية واحترامًا وبعد، أتشرف بإفادة عزتكم أنني حصلت على الليسانس الممتازة مع مرتبة الشرف سنة 1947 من قسم الفلسفة بكلية الآداب بجامعة فؤاد، ولي كبير الأمل في أن أعمل معيدا بقسم الفلسفة بالكلية.

وإنني أرجو أن يحوز طلبي هذا حسن القبول من عزتكم

وتفضلوا عزتكم بقبول فائق الاحترام

أنيس منصور

العنوان 119 شارع فؤاد الأول – بولاق 

القاهرة

 

أما الوثيقة الثانية ففيها شهادة الكلية وتقول

جامعة فؤاد الأول

كلية الآداب

شهادة

تشهد كلية الآداب أن انيس محمد منصور أفندي نجح في امتحان درجة الليسانس الممتازة في الآداب "قسم الفلسفة" بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف الثانية في دور يونيه سنة 1947، وتحررت هذه الشهادة بناءًا على طلبه لتقديمها لمعهد التربية للمعلمين.

أما الوثيقة الثالثة فهي شهادة المعاملة العسكرية وفيها أن انيس منصور غير مطلوب للخدمة إلا في حالتي الحرب أو الطوارئ وبقرار من مجلس الوزراء.

أما الوثيقة الرابعة فهي شهادة ميلاد انيس منصور والتي توضح تاريخ ميلاده في 18 أغسطس 1924 وتم تحرير الشهادة في 25 اغسطس 1924، وبه اسم والده ووالدته أ/ أحمد الباز.

أما الوثيق الخامسة فهي تحقيق شخصية انيس منصور والذي تم تعيينه في تلك الفترة مدرسًا بكلية الآداب جامعة إبراهيم وكان لديه وقتها 27 عامًا.

أما الوثيقة السادسة ففيها موافقة كلية الآداب على تعيين أنيس منصور مدرسًا بها وتقول

حضرة صاحب المعالي وزير المعارف العمومية

أتشرف بإبلاغ معاليم أن كلية الآداب رشحت حضرة أنيس محمد منصور أفندي للتعيين في وظيفة معيد بها، وفد وافقت الجامعة على هذا الترشيح وكلف حضرته باستحضار أوراق مسوغات تعيينه.

غير أن بإحالته على الكشف الطبي لم يحز درجة اللياقة المقررة للنظر بنظارة، وقد طلبت الكلية بكتابها رقم 935 في 3/3/1952 إعفاءه من شرط اللياقة الطبية لشدة حاجتها إليه في قسم الفلسفة وهي راغبة في إعداده للتدريس.

وإني أرجو معاليكم التفضل بالموافقة على اعفائه من شرط اللياقة الطبية عملا بقرار مجلس الوزراء الصادر في 4 أغسطس سنة 1943.

وتفضلوا معاليكم بقبول فائق الاحترام

مدير الجامعة

وبالوثيقة ختم الموافقة من وزير المعارف عام 1952.

 

الوثيقة السابعة هي شهادة حسن سير وسلوك وموقعة من أستاذي في الجامعة هما الدكتور إبراهيم أمين الشواربي والدكتور محمد عبد الهادي ويشهدان فيها بحسن سير وسلوك أنيس منصور.

 

الوثيقة الثامنة وفيها يطلب أنيس منصور عميد كلية الآداب بالسماح له بنشر مقالاته، ويقول فيها

حضرة الأستاذ الدكتور إبراهيم نصحي عميد كلية الآداب بجامعة إبراهيم

تحية واحترامًا

أرجو أن تأذنوا لي بنشر مقالاتي في الأدب وفي الثقافة في الصحف والمجلات على أن هذا لا يتعارض مع عملي الذي اقوم به، وأبحاثي التي أقوم بها كذلك، وتفضلوا بقبول فائق الاحترام

أنيس منصور 

معيد بكلية الآداب جامعة إبراهيم

في 6 ديسمبر 1952

وفي الوثيقة توقيع الدكتور إبراهيم نصحي بالموافقة على طلب أنيس منصور

الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور
الوثائق الشخصية لأنيس منصور