رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تحذير أممى من «كارثة مناخية» بسبب ارتفاع درجات الحرارة فى العالم

ارتفاع درجات الحرارة
ارتفاع درجات الحرارة فى العالم

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن ارتفاع درجة الحرارة في العالم بأكثر من 1.5 درجة سيليزية سيؤدي إلى كارثة.

وقال غوتيريش خلال مؤتمر مكرس للمناخ، إن "العالم يتجه نحو كارثة، وهي ارتفاع درجة الحرارة بـ 2.7 درجة بدلا من الـ 1.5 درجة، أي الحد الذي اتفق عليه الجميع".

وتابع قائلا إن "العلم يقول إن أي ارتفاع لدرجة الحرارة بمقدار أكثر من 1.5 درجة سيكون كارثة. وللحد من ارتفاع درجة الحرارة لكي لا يتجاوز الـ 1.5 درجة، يجب أن نقلص انبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 45% بحلول 2030".

وأضاف أنه "في هذا الحال سيكون من الممكن تحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن".

وأعرب غوتيريش عن قلقه، مشيرا إلى أن دول العالم تتجه إلى زيادة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 16% بحلول 2030، مقارنة بمستويات عام 2010.

ودعا غوتيريش لرصد 100 مليار دولار سنويا لاتخاذ الإجراءات لمحاربة التغيرات المناخية في الدول النامية، التي تعتبر مسؤولة عن 80% من انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

وأكد أن هناك توافقا حول أن الاجتماع المقبل لدول مجموعة العشرين سيكون مهما للغاية بالنسبة لنجاح الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول تغير المناخ.

وعلى صعيد آخر، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قادة العالم إلى تبني خطة تطعيم عالمية عادلة، مع استمرار ظهور المتغيرات، والتي قد تصبح في مرحلة ما مقاوِمة للتطعيمات الحالية، كما دعا إلى "الاستيقاظ"، وإجراء تصحيح فوري للمسار داخل بلدانهم وخارجها، والتوحد في المسائل التي تسهم في تقدم البشرية.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة ـ وفي حوار معه ـ قال " نحن بحاجة إلى حل مشكلة التطعيم بشكل متعدد الأطراف، وجمع الجميع معا، وبحاجة إلى مؤسسات متعددة الأطراف تتمتع بقدرة أقوى على الحوكمة لكي تكون قادرة على الوقاية وحل التحديات التي نواجهها".

وفيما يتعلق بأفغانستان قال الأمين العام للأمم المتحدة، إن الوضع "لا يمكن التنبؤ به" وحذر من أن "ما حدث في أفغانستان، قد يشجع الآن الجماعات الإرهابية أو حركات التمرد الأخرى على أن تصبح أكثر عدوانية".

وقال : "أعتقد أن الأمم المتحدة عليها واجب للقيام به. وواجبنا هو الانخراط والانخراط بناءً حول ما يمكننا تقديمه. وما يمكننا تقديمه هو مساعدة إنسانية أساسية، في الوقت الحالي، والمشاركة من أجل شرح كيفية القيام بذلك لطالبان من المهم بالنسبة لها أن يكون لديها حكومة شاملة من جميع الأعراق المختلفة، وتضم بالطبع نساء، وأن يتم احترام حقوق النساء والفتيات".

وسلط الأمين العام الضوء على تغير المناخ، قائلاً إن العالم "على حافة الهاوية" وطلب من جميع الدول الأعضاء إنجاح مؤتمر الأمم المتحدة المقبل لتغير المناخ، COP26.