الأربعاء 20 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اشتية: حكومة إسرائيل تُمنهِج الاستيطان للقضاء على إمكانية إقامة دولة فلسطينية

محمد أشتية
محمد أشتية

أكد رئيس وزراء فلسطين، محمد أشتية، اليوم الاثنين،أن تصريحات رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت الأخيرة تدل على أن برنامج حكومته، يُمنهج الاستيطان والاستيلاء على مزيد من الأرض، وجرف القاعدة الجغرافية لدولة فلسطين .

وأضاف أشتية - في اجتماع الحكومة برام الله - أن "تصريحات بينيت بحاجة إلى وقفة جدية من الفلسطينيين جميعًا ومن المجتمع الدولي، خاصة الدول التي تنادي وتؤمن بحل الدولتين، لأن ما يعنيه هو الاستمرار في التدمير المُمنهج لإمكانية إقامة دولة فلسطين".

وتطرق رئيس وزراء فلسطين إلى موضوع الأسرى وقال إن الأسرى الفلسطينيين هم ضمير الحركة الوطنية، وقد أعاد انتزاع ستة منهم حريتهم من سجن "جلبوع"، فتح ملف الأسرى من جديد، مشيرًا إلى أن هناك هيئة مُختصة تتابع كل تفاصيل هذا الملف بشكل يومي، ومعها فريق من المحامين الأكفاء.

وكان نفتالي قال إنه "لن يكون هناك اتصال مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ولا مفاوضات، ولا دولة فلسطينية".

وعلي صعيد اخر.. قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الإثنين، إن الاستيطان هو التحدي الأكبر والعقبة الأساس أمام أي جهود إقليمية ودولية مبذولة لإحياء عملية السلام وإطلاق المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

واعتبرت الخارجية، في بيان صحفي، أن الموقف الإسرائيلي الرسمي الداعم للاستيطان والمواقف المعلنة الرافضة للانخراط في عملية سياسية ذات جدوى هو تخريب مُتعمد لتلك الجهود، وتقويض متواصل لأي فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، وهي أيضًا مواقف معادية للسلام من شأنها تعميق المشروع الاستعماري التوسعي في أرض دولة فلسطين وسرقة مساحات واسعة من الضفة الغربية المحتلة لصالح الاستيطان، وبهدف خلق تواصل جغرافي بين الكتل الاستيطانية والبؤر المنتشرة في طول وعرض الضفة وتحويلها إلى تجمع استيطاني ضخم مرتبط بالعمق الإسرائيلي.


وأدانت الوزارة المواقف الإسرائيلية الداعمة للاستيطان والمعادية للسلام، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسئولية كاملة عن نتائجها وتداعياتها على عملية السلام برمتها.. مشيرة إلى أن أركان الحكومة الإسرائيلية تواصل إعلان مواقف وإطلاق تصريحات للتفاخر بمعاداتها للسلام، ورفضها المستمر لأي عملية سياسية مع الجانب الفلسطيني ومعارضتها لإقامة دولة فلسطينية.