رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بذكرى استشهاد القديس بيسورة الأسقف

الكنيسة الأرثوذكسية
الكنيسة الأرثوذكسية

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأحد، بذكرى استشهاد القديس بيسورة الأسقف.

وقال كتاب التاريخ الكنسي، المعروف بـ"السنكسار"، إن في هذا اليوم استشهد الأب القديس الأسقف الأنبا بيسوره ، و كان أسقف المدينة المحبة للإله مصيل ( فوه والمزاحمين).

واضاف كتاب التاريخ الكنسي: "ولما رجع دقلديانوس إلى عبادة الأوثان وبدأ يعذب المسيحيين، اشتهى هذا القديس أن يسفك دمه على اسم المسيح فجمع الشعب وأوقفهم أمام المذبح وأوصاهم بأوامر الرب، ثم عرفهم انه يريد أن ينال إكليل الاستشهاد من أجل اسم المسيح فبكوا جميعهم الصغير منهم والكبير، قائلين "لمن تتركنا يا أبانا يتامى" ، وأرادوا أن يمنعوه ، ولما لم يقدروا تركوه فأودعهم للسيد المسيح ، وخرج من عندهم وهم يودعونه ببكاء كثير".

وتابع "السنكسار"،:" واتفق معه ثلاثة أساقفة وهم بسيحوس وفاناليخوس وثاؤذورس ، فمضوا جميعا إلى مدينة الوالي، واعترفوا بالسيد المسيح فعذبهم عذابا شديدا، لا سيما لما عرف أنهم أساقفة وأباء للمسيحيين، وكان الأساقفة الشجعان متذرعين بالصبر، والسيد المسيح يقويهم ، وأخيرا أمر بضرب أعناق الأربعة ، فنالوا إكليل الحياة في ملكوت الله".

واختتم:"أما جسد القديس بيسورة فكان بنشين القناطر (نشين القناطر الآن نشيل بمركز طنطا) بمحافظة الغربية ، وهو الآن بكنيسة مار جرجس بقصر الشمع بمصر القديمة".

كما تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأحد، بذكرى استشهاد الأسقفين بيليوس ونيلوس

وقال كتاب التاريخ الكنسي، المعروف بـ"السنكسار"، إن في هذا اليوم استشهد  الأسقفين بيليوس ونيلوس .

وعلى صعيد أخر، تستكمل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأحد، احتفالاتها بعيد النيروز المُبارك، والذي بدأ يوم 11 من شهر سبتمبر الجاري، وحتى السابع والعشرين من الشهر نفسه، ختامًا باحتفالات عيد الصليب.