رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لبنان يخاطب مجلس الأمن لمنع إسرائيل من التنقيب بمناطق متنازع عليها

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة

وجهت حكومة لبنان كتابًا إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، اليوم السبت، تطلب فيه التأكد من عدم قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي بأي عمليات تنقيب في المناطق البحرية المتنازع عليها بين البلدين.

 

ورفعت مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة السفيرة أمل مدللي كتابًا إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، ورئيسة مجلس الأمن مندوبة أيرلندا في الأمم المتحدة جيرالدين بيرن ناسون، حول الأنباء عن منح إسرائيل عقود لتقديم خدمات تقييم تنقيب آبار غاز ونفط، في البحر لشركة هاليبرتون "Halliburton"، في حقل كاريش في المنطقة والحدود البحرية المتنازع عليها.

 

وطالب لبنان مجلس الأمن بالتأكد من أن أعمال تقييم التنقيب لا تقع في منطقة متنازع عليها بين لبنان وإسرائيل، من أجل تجنب أي اعتداء على حقوق وسيادة لبنان، كما طالب بمنع أي أعمال تنقيب مستقبلية في المناطق المتنازع عليها تجنبًا لخطوات تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين.

 

لبنان يرفض الاعتداءات الإسرائيلية

وكان وزير الخارجية والمغتربين اللبناني عبدالله بو حبيب، تواصل مع مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى بيروت، الدولة الراعية للمفاوضات بين الطرفين، بشأن تلزيم إسرائيل شركة هاليبرتون Halliburton عقداً للقيام بعمليات تقييم للتنقيب والتأكد من انه لا يقع في منطقة متنازع عليها بين لبنان وإسرائيل، لتجنب أي اعتداء على حقوق لبنان، ولمنع اي أعمال تنقيب مستقبلية في المناطق المتنازع عليها.

وسبق أن طلب رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي من وزير الخارجية الحصول على إيضاحات من المجتمع الدولي بعد أن منحت إسرائيل شركة هاليبرتون الأمريكية، عقدا للتنقيب في مياه البحر المتوسط.

ويجري البلدان محادثات بوساطة الولايات المتحدة منذ أكتوبر 2020 لحل هذه القضية.

وقال ميقاتي في بيان سابق: "لا تهاون في هذا الموضوع ولا تنازل عن الحقوق اللبنانية، وعلى الأمم المتحدة القيام بدورها في ردع إسرائيل وإجبارها على وقف انتهاكاتها المتكررة للحقوق اللبنانية وسيادة لبنان".