رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وقعت في الزنا وأنا متزوجة فما حكم الشرع؟ مجدى عاشور يجيب

الدكتور مجدى عاشور
الدكتور مجدى عاشور

من الأسئلة التي وردت إلى مجموعات الفتوى على موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك" والتي وجدت اهتمامًا كبيرًا من جانب بعض السيدات وتفاعلوا مع السؤال، وكل أدلى بدلوه للأسباب التي تؤدي إلى خيانة المرأة لزوجها ووقوعها في الزنا.

فهناك بعض المختصين بالدراسات الإسلامية والشرعية، حرم هذا الفعل وجرمه، والبعض الأخر من رواد التواصل برر هذا الفعل على أنه ربما يكون من الزوج.

الدكتور مجدى عاشور، المستشار الأكاديمي لمفتى الجمهورية، أجاب على هذا السؤال في برنامج "فتاوى الناس" المذاع على قناة الناس، عندما ورد إليه سؤال حول خيانة الزوجة لزوجها، من سائلة تقول: وقعت في الزنا وأنا متزوجة من رجل غير زوجي وهو مسيحي، وكلما أندم أرجع مرة أخرى لهذا الفعل، فهل يقبل الله التوبة وما حكم الشرع في ذلك؟

من جانبه، قال مستشار المفتى إن الزنا كبيرة من الكبائر، وسماها الله فاحشة، باللفظ هكذا، وأمرنا الله جل جلاله بالتوبة منها، حيث قال في كتابه العزيز:{ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة}، وأمرنا من التوبة منها.

أضاف عاشور أن الأصل في الزنا أنه حرام للرجل والمرأة، وكان زمان ، عشنا على ثقافة مصرية حميدة، كانوا يقولون ان الزنا عند الست أكثر حرمة من الرجل، لأنها قد تحمل من الزنا، ولكن المشكلة عند السائلة، أنها ترجع للفاحشة مرة ثانية، وهى متزوجة  فهى تعصى ربها، وتخون زوجها وقد تحمل طفلا من هذا الرجل وينسب إلى الزوج ويؤدي إلى مشكلة كبيرة، فكيف هى تتجرأ على ذلك! فإن لم يكن زوجك يكفيكي أيها السائلة في هذا الامر " العلاقة الحميمة" فلابد أن تنفصلى عنه، فورًا وتطلبي الخلع، وعليكي أن تتوبي وتبكي وتندمي كثيرًا، ولا تصري على هذا الفعل ولابد أن يكون عندك عزيمة لعدم الاقبال على هذا الفعل.

أشار إلى أن قبول التوبة وارد المهم نتوب فمش المهم نتوب وبعدين نرجع تاني لأنه يترب عليها اختلاط أنساب " اتقى الله واعلمي أن الله مطلع عليكي، ولمن يخبب زوجة على زوجها اتقى الله وهذا فعل محرم، وملعون من خبب رجل على زوجته واستحل ما حرم الله.