رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

العك الإفريقى

في أول مشاركة مصرية قاريًا أو دوليًا، الأوليمبي وصل ربع النهائي في النسخة التالتة لـ دوري أبطال أفريقيا 1967، ومعاه عدد من الأندية.. النادي اللي هـ يقابله هو سان جورج الأثيوبي، ماتش الذهاب هناك.. النادي الأثيوبي كسب 3/2، ودي نتيجة مش بطالة.

خلينا هنا نفتح قوس، ونقول إنه في النسخ الأولى لـ دوري أبطال أفريقيا مكانش فيه قواعد ثابتة لـ كسر التعادل، والموضوع كان بـ يتحسم بـ المزاج. آه والله.
مثلا فكرة الترجيح بـ الأهداف خارج الأرض، كانوا يطبقوها أحيانا وأحيانا يطنشوها، ومفيش بنالتيات لسه، وبعد الماتشين ما يخلصوا، لو النتيجة تعادل، مش بـ الضرورة يكونوا محددين طريقة، وممكن يقعدوا يتناقشوا ويتفاوضوا، وشيء في منتهى الجمال.

المهم، الأوليمبي كدا مغلوب فرق هدف، يعني يكسب هنا اتنين عشان يخرج من أي مطبات، لكن زي ما إحنا عارفين، لا كسب اتنين ولا كسب خالص، ولا الماتش اتلعب أصلا، لـ إنه النكسة حصلت بين الماتشين، والنشاط اتجمد تماما. 

مش بس الأوليمبي اللي انسحب، الاتحاد الليبي كمان قرر عدم استكمال المسابقة عشان الحرب، فـ سان جورج صعد سيمي فاينال، والإنجلبير (مازيمبي) اللي كان المفروض يقابل الاتحاد الليبي صعد هو كمان.
زي ما حضرتك شايف، النسخ الأولى من البطولة كانت ماشية إزاي، وإزاي ممكن نادي يصعد سيمي فاينال، وهو لاعب ماتشين، أو مش لاعب خالص.

يبقى كدا عندنا في نص النهائي: الإنجلبير (مازيمبي) وسان جورج، وصعد معاهم كمان كوتوكو، كوتوكو الرهيب، أبناء قبيلة الأشانتي، اللي غلبوا حامل اللقب رايح جي: خمسة في غانا وتلاتة في الكاميرون.
معاهم دجوليبا المالي (على جنب: أنا بحب كورة مالي منتخب وأندية ومن فرقي المفضلة عبر الزمن).
كوتوكو غلب دجوليبا، والإنجلبير عدى سان جورج، وبقى النهائي بين أخطر فرقتين في القارة، ومصدر الرعب: كوتوكو الغاني والإنجلبير بطل زائير، وع اللي جرى في النهائي، ع اللي جرى.

ماتش الذهاب في غانا خلص 1/1، دي كانت نتيجة عظيمة لـ الإنجلبير، اللي هـ يلعب الإياب في زائير، على أرضه وبين جمهوره، بـ الذات جمهوره، لكن أولاد الكوتوكو مش ساهلين، وبدؤوا ماتش العودة.. تيك تيك تيك، جابوا جونين وبقت النتيجة 2/صفر.
الإنجلبير مسكتش، وقدر يسجل هدف في الأول واستمرت النتيجة 2/1 لـ حد الدقيقة 90، فـ الأستاذ الحكم حسب بنالتي لـ الإنجلبير، اتسجل، وبقت النتيجة 2/2.
كدا مين بطل المسابقة؟
المفروض يعني كوتوكو، لو اعتمدنا على إنه مسجل بره أرضه هدفين في حين الإنجلبير مسجل بره أرضه هدف، لكن زي ما قلت لك، مش شرط.

الجماهير نزلت الملعب، وبقت الدنيا مراجيح، فـ الحكم اضطر إنه يلعب إكسترا تايم، ودي على حد علمي المرة الوحيدة اللي يتلعب فيها وقت إضافي في دوري أبطال أفريقيا (ما لم أكتشف جديدا).
لكن التلاتين دقيقة عدوا، والتعادل فضل قائم، طيب نعمل إيه في الحوسة دي؟
الحكم قرر إنه هـ يعمل قرعة تاني يوم (توس يعني) والفايز بيها يبقى البطل، الاتحاد الأفريقي قرر إنه يعمل ماتش فاصل، الكلام دا مش ترول على فكرة، الحكم بلغ نادي كوتوكو بـ القرعة والاتحاد الأفريقي بلغ الاتحاد الغاني بـ ماتش العودة وميعاده.

الاتحاد الغاني لـ كرة القدم قرر إنه ما يبلغش النادي بـ ميعاد الماتش الفاصل، عشان يرجعوا غانا لـ إن المنتخب الغاني كان عنده ماتش.

نادي كوتوكو راح تاني يوم القرعة زي ما الحكم قال لهم، ملقوش الحكم اللي كان الاتحاد الأفريقي بلغه إنه مفيش قرعة، وملقوش حد يكلموه، فـ نادي كوتوكو مفهمش إيه المفروض يحصل، ورجعوا بلدهم.

ثم جه ميعاد الماتش الفاصل، نادي الإنجلبير راح الملعب، نادي كوتوكو ما راحش، فـ اعتبروا كوتوكو منسحب، وفاز الإنجلبير بـ أولى بطولاته القارية، وبالحب اتجمعنا.