رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد فوزه التاريخي.. بطل العالم في «الكيك بوكسينج»: لن تكون الأخيرة

محمد أبو ستيت
محمد أبو ستيت

لم يشهد خسارة خلال تاريخه الرياضى سوى في 10 مباريات فقط، كان هدفه الوحيد منذ التحاقه برياضة "الكيك بوكسينج"، التي ورثها عن والده الملاكم منذ الصغر، هو حصد أكبر عدد من الألقاب العالمية ليصبح حافزًا لكل شاب رياضي في مصر، ويفتح أبواب العالمية للألعاب القتالية التي تمتلك العديد من المواهب المصرية الفزة. 

العقيد محمد أبو ستيت، صاحب السجل الرياضي المميز بتحقيقه لـ6 بطولات عالمية في لعبة "الكيك بوكسينج"، استطاع أن يحصد مؤخرًا لقب جديد يضاف لأرقامه القياسية، التي يحطمها من حين لآخر، بعد انتصاره على نظيره الروسي نيكيتا سيروفيشكن، والمصنف الأول عالميًا في اللعبة.
 

"بكيت فرحًا حين شاهدت فرحة الجماهير بفوزي"، هكذا أعرب "أبو ستيت" خلال حديثه مع "الدستور"، عن مدى سعادته بحصد البطولة العالمية التي أقيمت في مصر، مشيرًا إلى تحقيقه لحلم والده ووالدته وجميع من آمنوا بموهبته، وشجعوه من البداية على استكمال مشواره الرياضي.

العقيد محمد أبو ستيت

يُعد العقيد أركان حرب محمد عبده أبوستيت ابن القوات الجوية؛ بطلًا للعالم للهواه في لعبة الكيك بوكسينج ٦مرات بجانب حصوله على بكالوريوس هندسة وبكالوريوس علوم عسكرية و ماجستير في الهندسة الميكانيكية وعلى الدكتوراه في تخصص نادر وهو التحكم الحراري في الأقمار الصناعية.


كواليس الانتصار
يروي البطل العالمي، صاحب الـ42 عامًا، رحلة تجهيزه للبطولة: "خضت تدريبات قوية للغاية داخل المركز الأوليمبي بمنطقة المعادى على مدار شهرين ونصف دون توقف، وكان الفضل الكبير للمدربين الخمس الذين لم يبخلوا بنقطة عرق من جهدهم لمساعدتي على التدريب الجيد، وبالفعل كنت مستعدًا بشكل كبير لخوض المباراة، وتمثيل بلدي أمام العالم بطريقة مشرفة".

المباراة النهائية

أقيمت المباراة التي جمعت بين اللاعب المصري والروسي، يوم الأربعاء الماضي، على صالة استاد القاهرة الدولي المغطاة، بحضور عدد كبير من الجماهير المصرية، العاشقة للعبة "الكيك البوكسنج"، بالإضافة إلى حضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وقيادات الوزارة والاتحاد المصري للعبة.

وكانت قد قدمت وزارة الشباب والرياضة التهنئة إلى البطل العالمي، أبو ستيت، واصفة إياه بنموذج شبابي علمي يعبر عن قدرات القوات المسلحة المصرية في إخراج أبطال ونماذج بشكل علمي مدروس، لنفخر ونتشرف بأن يرفع اسم مصر عاليا، مشيرة إلى اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بالرياضة والشباب المصري، ومتباعته المستمرة لمشاركة أبطال مصر في البطولات الرياضية الدولية، وتحفيزهم لتقديم أفضل أداء.

تهنئة وزارة الشباب والرياضة


منشأ البطل

 كانت مدينة المنصورة هي المكان الذي خرج منه بطل العالم، وحصل من خلالها على المركز الأول في محافظة الدقهلية، وبعد ذلك بطولة الجمهورية، ليجد نفسه حاليًا منافسًا لأبطال اللعبة على مستوى العالم: "مباراتي القادمة أمام اللاعب الروسي مرة أخرى على أرضه بعد 5 أشهر، وأحضر لها جيدًا حتى أستطيع الفوز لأتمكن من الصعود في ترتيبي العالمي، وأحطم أرقامًا جديدة لتضاف إلى سجلي الرياضي الدولي".

وأردف "أبو ستيت" في حديثه لـ"الدستور": "كنت سعيد للغاية باستضافة مصر لبطولة العالم والفوز بها وسط الجماهير المصري، وأعتبر انتصاري هذا بوابة للرياضيين المصريين بحصد أكبر قدر ممكن من البطولات العالمية في ألعاب القوى، كوننا نملك العديد من المواهب التي تنتظر فرصتها فقط للوصول إلى حلمها".

وهنأت القوات المسلحة المصرية البطل المصري بعد فوزه بحزام بطولة العالم، وكتب المتحدث العسكري العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: "القوات المسلحة تهنئ ابنها وابن مصر العقيد دكتور مهندس محمد عبده أبو ستيت لفوزه ببطولة العالم للمحترفين في الكيك بوكسينغ وحصوله على الميدالية الذهبية وحزام بطل العالم".

تهنئة القوات المسلحة 

كان قد حصد البطل الأربعيني، بطولة العرب لخمس مرات ودورة الألعاب العربية مرتين، فهو معتاد على تحطيم الأرقام، ويسعى في المستقبل لتحقيق ما هو أكثر من ذلك، آملًا أن يتسع الطريق لكل موهبة شبابية في مصر، لديها ما يكفيها من إمكانيات تستطيع من خلالها رفع اسم مصر أمام جميع دول العالم.

واختتم "أبو ستيت" حديثه، موجهًا الشكر إلى والده الذي ساعده منذ الصغر على التنسيق بين الرياضة والدراسة، ومدربي الفريق الذين وقفوا بجانبه لآخر لحظة، والتكريم المشرف من قبل القوات المسلحة المصرية ووزارة الشباب والرياضة، واعدًا إياهم بمواصلة التألق وتحقيق ألقاب جديدة في المستقبل يفخر بها كل مصري.