رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الانتهاء من إنشاء أول مجمع للصناعات الصغيرة بمنطقة جنوب الرسوة

جانب من الحدث
جانب من الحدث

قالت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، إن الوزارة حريصة على تقديم كل الدعم لمبادرات تعزيز التنمية الصناعية بمحافظة بورسعيد، باعتبارها من أهم المحافظات الصناعية في مصر خاصة في ظل ما تتمتع به من إمكانات وقدرات صناعية كبيرة، وهو الأمر الذي يؤهلها لتكون منطقة جذب للاستثمارات المحلية والأجنبية، فضلاً عن موقعها المتميز على البحر المتوسط وقناة السويس، الأمر الذي يجعل منها مركزصا صناعيًا ولوجيستيًا لنفاذ الصادرات المصرية إلى مختلف الأسواق الخارجية. 
وأشارت “جامع”، إلى أن الحكومة تسعى لتحويل بورسعيد من محافظة تجارية إلى محور تنموي صناعي إنتاجي دعمًا للتصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة لمنتجات المحافظة وتوفير المزيد من فرص العمل أمام أبناء بورسعيد.
جاء ذلك خلال افتتاح الوزيرة والدكتور محمد معيط وزير المالية واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد للمعرض الصناعي الأول بالمحافظة، والذي يعقد تحت شعار "صنع في بورسعيد" وتنظمه الغرفة التجارية ببورسعيد في الفترة من 17 سبتمبر إلى الأول من أكتوبر المقبل.

ولفتت إلى أن هذا المعرض الهام يتزامن مع الطفرة غير المسبوقة التي تشهدها بورسعيد حالياً في مجال التنمية الصناعية، الأمر الذي ينعكس في المشروعات الصناعية العملاقة التى أقيمت ببورسعيد مؤخرًا، والتي جعلت من المحافظة واحدة من أبرز المحافظات الصناعية في مصر.

ونوهت بأن المعرض يستهدف تعميق الصناعة المحلية وتشجيع المستهلكين على الاعتماد على المنتجات المحلية بديلاً عن المنتجات المستوردة، وكذا دعم المشروعات الصناعية المقامة على أرض بورسعيد، خاصة لصغار المستثمرين والمصنعين.

وبينت أن الوزارة أنشأت أول مجمع للصناعات الصغيرة بالمحافظة بمنطقة جنوب الرسوة، على مساحة إجمالية تبلغ  ١٨١ الف م2 حيث تم طرح 118 وحدة صناعية، في إطار المبادرة الرئاسية لدعم المشروعات الصغيرة وإنشاء مجمعات صناعية بكافة محافظات الجمهورية  "مصنعك جاهز بالترخيص"، يشمل أنشطة صناعات غذائية وكيماوية وغزل ونسيج، وتتراوح مساحة الوحدات بالمجمع بين ٤٢٠ م٢، ١٠٨٠ م٢، لافتةً إلى أن المجمع تم تخصيص وحداته بالكامل للمستثمرين ويستوعب ما يقرب من ألفي عامل من أبناء المحافظة.

وذكرت أن نجاح المجمع في بورسعيد في جذب صغار المستثمرين يعد دافعا مشجعا للدولة لمواصلة العمل لتوفير مزيد من الوحدات والأراضي الصناعية لتعزيز التحول الصناعي وتشجيع التنمية الصناعية بالمحافظة.
وأضافت أن المعرض يضم 26 شركة  في شتى القطاعات الصناعية وهو ما يمثل فرصة متميزة لتعريف المستهلك في بورسعيد بأخر ما توصلت إليه الصناعة بالمحافظةن فضلاً عن فرص عقد الصفقات التجارية بين المصنعين والموردين وفرص التشبيك بين حلقات الصناعة.

 وأشارت إلى أن عدد كبير من الشركات المشاركة بالمعرض حصلت على خدمات مالية وغير مالية من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر تمثلت في الإقراض المباشر، وكذا خدمات تدريب من حاضنة بورسعيد، فضلًا عن إصدار شهادات تصنيف ومزايا وباركود.