رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تشيع جثمان «فتاة المول» من مسجد السيدة نفسية

واقعة فتاة المول
واقعة فتاة المول

شيع منذ قليل جثمان فتاة مول سيتي ستارز "ميار. م"، من مسجد السيدة نفيسة، وسط انهيار أقاربها وأصدقائها، بعد الانتهاء من أعمال تشريح جثمانها. 

وانتهت مشرحة زينهم من أعمال تشريح جثمان "ميار. م"، 23 سنة، الطالبة في كلية طب الأسنان، وبينت التحقيقات أن الفتاة رتبت للانتحار داخل المول قبل 24 ساعة من التخلص من حياتها، وأنها اختارت مكان الانتحار، وهو المكان الذي قفزت منه في الطابق السادس من أمام صالة المطاعم، وأنها استخدمت المقعد و"الترابيزة" لسرعة القفز من على الحاجز الزجاجي.

وكشفت تحريات المباحث تفاصيل جديدة في واقعة انتحار فتاة داخل مول شهير بمنطقة مدينة نصر، بالقفز من الطابق السادس؛ لمرورها بأزمة نفسية.

أشارت التحريات إلى أن الفتاة لديها شقيقان هما عبدالرحمن يبلغ من العمر 25 عامًا، وزياد يبلغ من العمر 16 عامًا.

ولفتت التحريات إلى أن والدة الفتاة تعمل طبية أسنان في أحد المستشفيات الحكومية، ووالدها طبيب بالمعاش، وهي تدرس بالفرقة الرابعة بكلية طب الأسنان بجامعة عين شمس. 

وكانت النيابة العامة قد استمعت لأقوال والد الفتاة، الذي أكد أنه كان يعامل ابنته بكل عطف وحب، موضحًا أنه كان بالفعل يمنعها من الخروج من المنزل في أوقات متأخرة خوفًا عليها.

وأضاف والد الفتاة أن ابنته كانت من المتفوقين دراسيًا في الفرقة الرابعة طب أسنان، مشيرًا إلى أنه يوم الواقعة طلبت منه ابنته الخروج مع أصدقائها ولكنه رفض خوفًا عليها، وعندما أصرت وافق بشرط عدم التأخير والابتعاد عن المنزل.

ونوه بأنه فوجئ بخبر انتحار ابنته، لافتًا إلى أنه لا يعرف السبب الذي دفعها للقيام بذلك.

وكشفت صديقتها، وتدعى «نيرة»، 23 سنة، طالبة بكلية طب أسنان، عن أن صديقتها «ميار» طالبة في الفرقة الرابعة طب أسنان.

وأضافت الفتاة أن صديقتها أخبرتها قبل الحادثة بأنها سوف تنتحر، وأنها كانت تجلس معها في إحدى الكافيهات، لافتة إلى أن صديقتها انتحرت بسبب الاضطهاد وسوء المعاملة من قبل أسرتها، وأنها غادرت وتركتها بمفردها في الكافيه.

وعلى الفور انتقل رجال مباحث قسم شرطة مدينة نصر إلى مكان الواقعة، وتم التحفظ على الجثة، كما تم التحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة داخل المول لتفريغها لكشف ملابسات الواقعة ومعرفة ما إذا كانت الواقعة انتحارا من عدمه.