رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مجلس الأمن ينتصر لحقوق مصر والسودان في التفاوض حول سد النهضة

بدت إثيوبيا في حالة من الهياج والغضب، ذلك أن بيان مجلس الأمن، الصادر في ظل اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، يطالب أديس أبابا والدول الثلاث (مصر، السودان، إثيوبيا)، بضرورة العودة إلى التفاوض بشأن أزمة سد النهضة والوصول إلى اتفاق ملزم للجميع.
القرارات الاتحادية الجانب، صدعت الموقف الإثيوبي، الروافض التفاوض حول قضايا السد الفنية، بالذات كل ما يتعلق بعمليات وآليات وأجندة ملء السد. 
بيان مجلس الأمن يعيد قضية السد إلى بؤرة التدويل ويمنح حقوق مصر والسودان أريحية عالمية وأممية وقانونية، وما جاهدت لتقديم والسعي لإصدار البيان، كان فضل جهده لتونس، التي قدمت المطالبة والإحاطة التي تحركتبها عبر أعضاء مجلس الأمن الكبار. 
الخارجية الإثيوبية تسرعت أمام العالم الذي يتجه العلامة الدولي نحو اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، في ظل احتفالات المنظمة الدولية بمرور 75 عامًا على تأسيس الأمم المتحدة. 

وعلى هامش بيان مجلس الأمن حول سد النهضة، شددت الخارجية الإثيوبية  في بيان سلبي يسجب الموقف التونسي، على "أن- ما حدث- زلة تونس التاريخية في تقديم بيان المجلس، وتقوض مسئوليتها الرسمية كعضو مناوب في مجلس الأمن الدولي على مقعد إفريقي. 
الغريب أن صلف وهنجهية إثيوبيا أنها تتجاهل قوة وإرادة مجلس الأمن، فقالت: إن "إثيوبيا لن تعترف بأي مطالبات، تثار بناءً على البيان الرئاسي".
وأن "بيان رئيس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي وبطريقة غير مسبوقة صدر بعد تسعة أسابيع من الاجتماع المفتوح لمجلس الأمن الدولي بشأن السد".
إثيوبيا رحبت بتوجيه الأمر إلى المفاوضات الثلاثية التي يقودها الاتحاد الإفريقي، برغم أنه من المؤسف أن يعلن المجلس موقفه بشأن قضية تتعلق بالحق في المياه والتنمية كونها خارج نطاق ولايته.


دوليًا وأمميًا، يعد بيان وحيثيات إحاطات- اقرأ الوثيقة المرفقة- ومواقف الدول التي ناقشت الموقف من السد، جعل مجلس الأمن، يدعو في بيانه "أطراف سد النهضة" إلى العودة للمفاوضات، واعتبر البيان أن "مجلس الأمن ليس جهة الاختصاص في النزاعات الفنية والإدارية حول مصادر المياه والأنهار".

.. شهد صدور البيان، اهتمام دولي/ أممي، عزز من مطالب مصر والسودان في الحق بمياه وخيرات نهر النيل، والكيفية التي انتصر بها مجلس الأمن لأطراف النزاع (مصر والسودان)، إضافة إلى إثيوبيا، التي ترفض تدويل القضية، فكان مجلس الأمن واضحا، إلى استئناف المفاوضات، مشددا على ضرورة العودة إلى اتفاق المبادئ الذي تم توقيعه عام 2015، كما دعا الدول الثلاث إلى المضي قدما وبطريقة "بناءة وتعاونية" في عملية التفاوض بقيادة الاتحاد الإفريقي.

مجلس الأمن، لفت إلى أن بيانه "لا يرسي أي سابقة أو مبادئ في أي نزاعات أخرى تتعلق بالمياه العابرة للحدود"، برغم أن البيان رئاسي له قيمة قانونية وملزم إجرائيًا.
النيل هبة الحضارة الإنسانية في مصر أم الدنيا، وسريان حياة السودان، وعديد المسارات البشرية وقصة في حياة الإنسان وكفاحه مع الطبيعة والأرض والمياه والمناخ. 
[email protected]
*حسين دعسة، مدير تحرير جريدة الرأي الأردنية

 


*وثيقة*
= تاريخيًا، تعد هذه الوثيقة من أبرز الوثائق المتعلقة بقضية سد النهضة الإثيوبي، حصلت "الدستور" عليها من وثائق الجمعية العامة للأمم المتحدة، اجتماعات نيويورك سبتمبر ٢٠٢١. 
…. 
8 يوليو 2021
مجلس الأمن
الاجتماع 8816 * (م)
يجب على مصر وإثيوبيا والسودان التفاوض على اتفاقية المنفعة المتبادلة بشأن إدارة مياه النيل، حسبما صرح مسئول رفيع المستوى لمجلس الأمن.
يقدم وزراء القاهرة وأديس أبابا والخرطوم قضاياهم الخاصة إلى الأعضاء، في حين أن كلًا من مصر وإثيوبيا والسودان لديها مطالبات مشروعة ومخاوف بشأن استخدام مياه حوض نهر النيل، يجب على الجيران الثلاثة التفاوض بحسن نية للتوصل إلى اتفاق مفيد للطرفين بشأن الإدارة المستدامة للممر المائي التاريخي، حسبما قال مسئول كبير في الأمم المتحدة أبلغت منطقة القرن الإفريقي مجلس الأمن اليوم.

وأكد بارفيه أونانغا - أنيانغا، المبعوث الخاص للأمين العام للقرن الإفريقي، أن "كل دولة تتقاسم مياه النيل لها حقوق ومسئوليات على حد سواء، واستخدام وإدارة هذا المورد الطبيعي يتطلب المشاركة المستمرة من جميع الدول بحسن نية بهدف الوصول إلى أرضية مشتركة". وأضاف: "هناك مجال للمضي قدمًا" بروح التعاون والتسوية وحسن الجوار.

وفي معرض حديثه عن تاريخ المفاوضات حول استخدام النهر، والتي استمرت لعقد من الزمان، أشار إلى أن التوترات تصاعدت في السنوات الأخيرة مع اقتراب الانتهاء من سد النهضة الإثيوبي الكبير - الذي بدأ بناؤه في عام 2011. وقال إنه مع ظهور قدر ضئيل من الحركة إلى الأمام، كثف الرئيس فيليكس تشيسكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، مشاركته في هذه القضية بصفته رئيس الاتحاد الإفريقي.

وأشار إلى أن جامعة الدول العربية أصدرت بيانًا بشأن الخلاف في يونيو، دعا إثيوبيا إلى الامتناع عن ملء خزان السد دون التوصل إلى اتفاق أولًا، وطالب مجلس الأمن ببحث الأمر. وقال إن إثيوبيا اعترضت على هذا الطلب ووصفته بأنه محاولة لتسييس وتدويل النزاع. وأضاف أنه لمساعدة قيادة الاتحاد الإفريقي للمفاوضات، فقد طُلب من برنامج الأمم المتحدة للبيئة تقديم المشورة الفنية بهدف مساعدة الدول الثلاث على التوصل إلى تفاهم مشترك.

أشارت إنغر أندرسن، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إلى أن نهر النيل قد وفر المياه العذبة، وغذى الزراعة ودعم سبل العيش في مصر وإثيوبيا والسودان لآلاف السنين. وقالت إنه في حين يوجد عدد من السدود على النهر في جميع البلدان الثلاثة، فإن سد النهضة الإثيوبي الكبير سيكون مصدرًا رئيسيًا للطاقة الكهرومائية ويعزز بشكل كبير إمدادات الطاقة في إثيوبيا، مضيفة أنه يمكن تصدير الطاقة الفائضة عبر المنطقة، مما يساعد على التعجيل. وشددت على أن "البنية التحتية الهيدروليكية جيدة التخطيط على مجرى نهر مشترك يمكن أن تكون مصدرًا لتعزيز التعاون، ولا يلزم أن تكون لعبة محصلتها صفر".

وأشارت إلى أن الدول الثلاث قد بذلت جهودًا متواصلة لتعزيز التعاون في مجال موارد المياه العابرة للحدود، وأشارت إلى أنها وقعت، في عام 2015، على اتفاق إعلان المبادئ، الذي التزمت فيه باستخدام "التعاون والمنصف والمعقول" لموارد المياه. وأضافت أنهما اتفقا أيضًا على تسوية أي نزاع سلميًا، وتعهدا بالعمل تحت رعاية الاتحاد الإفريقي بشأن القضايا العالقة في المفاوضات. ومع ذلك، لا يزال الاتفاق على آلية فض النزاعات والترتيبات الخاصة بالسد خلال فترات الجفاف الممتد، من بين قضايا أخرى، معلقًا حتى اليوم.

كما اعترفت الحكومات الثلاث، فإن الطلب على الموارد المائية، للزراعة والطاقة، آخذ في الازدياد. أصبحت الإدارة التعاونية للمياه أكثر أهمية في سياق تغير المناخ، حيث تشير النماذج إلى أن تدفق النيل سيُظهر تقلبًا متزايدًا في السنوات القادمة. وشددت على أنه "لذلك من الضروري أن يعمل الطرفان معًا لإدارة هذه التحديات المترابطة".

وقد تحدث ممثل جمهورية الكونغو الديمقراطية، نيابة عن رئيس الاتحاد الإفريقي، الذي قال إن التوترات حول بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير تتصاعد منذ سنوات. وأضاف أنه على الرغم من المبادرات الدبلوماسية العديدة، فقد عادت المفاوضات في نهاية المطاف إلى الاتحاد الإفريقي بموجب مبدأ "الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية". وتحت رعاية التكتل، يوجد الآن مشروع اتفاق، وتم حل 90 في المائة من المشاكل الفنية، وأكد، في الوقت الذي حذر فيه من أنه بانتظار التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن جميع العناصر، طلب الاتحاد الإفريقي من جميع الأطراف الامتناع عن اتخاذ مواقف يمكن أن تزيد من تعقيد المفاوضات.

عندما أخذ أعضاء المجلس الكلمة، أشار بعض المندوبين إلى أنه على الرغم من الإمكانات الكبيرة للسد لفائدة المنطقة، فقد أصبح تشييده مصدرًا لسوء التفاهم والتوتر. وأكد العديد من المتحدثين على أهمية المشاركة البناءة والتسوية، مستشهدين بتجاربهم الخاصة في إدارة التوترات مع الدول الأخرى بشأن مصادر المياه العابرة للحدود. كما أكد الكثيرون على أهمية إجراء مفاوضات حول مشروع إفريقي يؤثر على ثلاثة جيران إفريقيين تحت رعاية الاتحاد الإفريقي.

وردد ممثل النيجر أصوات الآخرين في دعوة مصر وإثيوبيا والسودان لإظهار الإرادة السياسية المستمرة للدخول في مفاوضات، بينما حث الدول الثلاث على ممارسة ضبط النفس والامتناع عن أي إجراءات يمكن أن تعرض اتفاقًا نهائيًا للخطر. وشدد على أن "التعايش السلمي لا يقدر بثمن"، مشيرًا إلى عضوية بلاده في إطار ناجح لإدارة المياه من تسع ولايات- سلطة حوض النيجر. ورحب بتعهدات جمعية الاتحاد الإفريقي للمضي قدمًا في المفاوضات، وسلط الضوء على مبدأ التبعية المهم، قائلًا: إنه ينبغي أن تقود الدول الثلاث المعنية إلى حل تحدياتها الخاصة.

وأكد ممثل كينيا أن هدف جميع شعوب القرن الإفريقي هو التخلص من أغلال الفقر وعلل الحرب. واصفًا مخاوف مصر والسودان بأنها مشروعة- واستخدام إثيوبيا لمياه النيل على قدم المساواة- أعلن: "تقف كينيا مع الدول الثلاث، وتعترف بالمساواة بينهما وأن جميع شعوبها تستحق التنمية والازدهار بالتساوي"، وفي ظل هذه الخلفية، يجب الثناء على الحكومات الثلاث لإيمانها وثقتها بآلية الوساطة التابعة للاتحاد الإفريقي، بينما وافقت على أن مبدأ التبعية لا يزال حاسمًا، على حد قوله.

شارك ممثل الهند تجربة بلاده كدولة مشاطئة- دولة تقع على ضفة نهر- شاركت في مفاوضات صعبة بشأن قضايا المياه العابرة للحدود. وتؤكد تجربة الهند بشكل أكبر على أهمية الآليات الثنائية أو المتعددة الأطراف التي يتفق عليها أصحاب المصلحة الأساسيون، مع مراعاة التفاصيل الفنية والاستخدام التاريخي والجوانب الاجتماعية والاقتصادية. للمضي قدمًا ، يجب على مصر وإثيوبيا والسودان متابعة المشاركات الثنائية والتعاون بشكل كامل مع الاتحاد الإفريقي للتوصل إلى حل طويل الأجل يخدم الاحتياجات التنموية لجميع المجتمعات.

كما شارك مندوب المكسيك تجربة بلاده، مشيرًا إلى أن لديها تاريخًا طويلًا في تقاسم الموارد المائية، سواء على حدودها الشمالية مع الولايات المتحدة أو على حدودها الجنوبية مع بليز وغواتيمالا. واقترح أن اللجنة الدولية لمياه الحدود- التي أُنشئت بين الولايات المتحدة والمكسيك في عام 1989- يمكن أن تكون نموذجًا جيدًا لترتيبات مماثلة بين إثيوبيا ومصر والسودان، دعاهم إلى التوصل إلى اتفاق بشأن ملء السد وحثهم على الامتناع عن التصويت. من الأعمال التي يمكن أن تقوض النوايا الحسنة اللازمة للتوصل إلى مثل هذا الحل الوسط.

 وجدد وزير الخارجية التأكيد على ضرورة استمرار العملية تحت رعاية الاتحاد الإفريقي وحث المجلس على القيام بدور إيجابي في حل الخلاف. وقالت إن بلادها دعمت بناء السد منذ البداية، مع إدراك أن مزاياها لن تقتصر على إثيوبيا، وأنها ستعمل وفقًا لاتفاقية ملزمة قانونًا تأخذ في الاعتبار الاستخدام العادل والمعقول للموارد العابرة للحدود دون إلحاق ضرر. على دول المصب. لكنها حذرت من أن السد الذي تبلغ مساحته 74 مليار متر مكعب، والذي يقع بالقرب من حدود السودان، يمكن أن يشكل تهديدًا لنصف البلاد ومصر كلها في غياب التنسيق مع مجتمعات المصب. وأكدت: "من الأهمية بمكان أن نبقى على اطلاع دائم على طرق ملء وتشغيل سد النهضة".

وشدد وزير الخارجية، مرددًا بعض تلك النقاط، على أن أكثر من 100 مليون مصري يواجهون تهديدًا وجوديًا من سد ضخم يجري بناؤه على طول الشريان الذي يمنحهم الحياة. وفي إشارة إلى أن إثيوبيا بدأت من جانب واحد في ملء السد- معلنة بشكل أساسي ملكيتها لنهر النيل- قال إن رد مصر كان رد فعل لضبط النفس لصالح جميع الأطراف. ومضى في إدانة تصرفات إثيوبيا باعتبارها انتهاكًا للقانون الدولي ومحاولة لتحويل نهر حدودي إلى أداة للسيطرة السياسية. وأشار إلى أن فشل المفاوضات وغياب تسوية قابلة للحياة أجبر القاهرة على مطالبة المجلس بالتدخل في وضع يمكن أن يعرض للخطر حفظ السلم والأمن الدوليين.

قال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، إنه من غير المناسب وقت وموارد المجلس لإجراء مناقشات بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير. وقال إن المشروع ليس الأول من نوعه في إفريقيا ولا في العالم ، مضيفًا: "لعل ما يميز [السد] عن غيره من المشاريع هو مدى الأمل والطموح في توليد 65 مليون إثيوبي لا يملكون. الحصول على الكهرباء". وقال إن إثيوبيا لديها أطيب التمنيات لجيرانها، مصر والسودان، وتؤمن بقدرتهم على التعاون من أجل المنفعة المتبادلة. وأشار إلى أن كلا البلدين لديهما سدود وقنوات، كبيرة وصغيرة، شيدتها دون مراعاة لحقوق الدول المشاطئة الأخرى، وتعهد بأن تواصل إثيوبيا التفاوض بحسن نية.

وأشار ممثل الاتحاد الروسي إلى أن المفاوضات بين جميع دول حوض النيل ستكون أفضل نتيجة. وحذر من ضرورة تجنب التصريحات المتعلقة باحتمال استخدام القوة، مؤكدًا: "نحن قلقون من تصعيد خطاب المواجهة".

[يتألف حوض النيل من بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وإريتريا وإثيوبيا وكينيا ورواندا وجنوب السودان والسودان وأوغندا وجمهورية تنزانيا المتحدة.]

كما تحدث ممثلو تونس والمملكة المتحدة والنرويج وسانت فنسنت وجزر غرينادين والولايات المتحدة وإستونيا وأيرلندا وفييت نام والصين وفرنسا.

بدأ الاجتماع الساعة 3:03 مساءً وانتهى الساعة 5:51 مساءً

الإحاطات

قال بارفيت أونجا أنيانجا، المبعوث الخاص للأمين العام للقرن الإفريقي، إن سد النهضة الإثيوبي الكبير يلخص الروايات المتضاربة والآمال والمخاوف والتحديات والفرص المتعلقة باستخدام المياه والأمن والطاقة في مصر وإثيوبيا والسودان. والقرن الأوسع. وفي إشارة إلى إيجازه الأخير حول هذه المسألة في يونيو 2020، قال إنه منذ ذلك الحين، لم تتمكن الدول الثلاث من الاتفاق على إطار عمل للمشاركة لتسوية العديد من القضايا الخلافية المتبقية. وهي تشمل آلية لتسوية المنازعات واتفاقية بشأن التخفيف من حدة الجفاف، ولا سيما ملء السد وتشغيله خلال سنوات الجفاف.

وفي معرض تحديده للمفاوضات الأخيرة ونطاقها، قال إن الأطراف الثلاثة فشلت في الاتفاق على الدور المحدد للخبراء والمراقبين الذين يدعمون عملية المفاوضات التي يقودها الاتحاد الإفريقي، أولًا في اجتماع افتراضي على المستوى الوزاري في أكتوبر 2020، ثم في الاجتماع اللاحق في يناير 2021. في فبراير، قدم السودان اقتراحًا جديدًا يفكر في وساطة مشتركة رباعية من قبل الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، كما أشار في مارس/ آذار، طلب السودان، بدعم من مصر، رسميًا أن تتوسط هذه الكيانات. وقال إن إثيوبيا، مع ذلك، تفضل إجراء تغييرات أقل على العملية الجارية التي يقودها الاتحاد الإفريقي. خلال المحادثات اللاحقة في كينشاسا في نيسان/ أبريل، لم تتمكن الدول الثلاث مرة أخرى من الاتفاق على إطار للوساطة.

وتابع أنه نظرًا لعدم إحراز تقدم، كثف الرئيس فيليكس تشيسكيدي، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، بصفته رئيس الاتحاد الإفريقي، مشاركته في هذه المسألة. في مايو، قام بجولة في المنطقة، واجتمع مع الأطراف الثلاثة على أساس نهج من خطوتين- أولًا تناول القضية الأكثر إلحاحًا وهي ملء السد أثناء هطول الأمطار، وثانيًا، السعي للحصول على ضمانات لمزيد من الشمولية. الاتفاق على ملئه وتشغيله لاحقًا. في يونيو، أصدرت جامعة الدول العربية بيانًا بشأن الخلاف حول السد، ودعت إثيوبيا إلى الامتناع عن ملء خزانها دون التوصل إلى اتفاق أولًا، ودعت مجلس الأمن إلى الاجتماع بشأن هذه القضية.

ومع ذلك، اعترضت إثيوبيا على هذا البيان، الذي اعتبرته محاولة لتسييس النزاع وتدويله، على حد قوله، مضيفًا أن أديس أبابا أكدت أيضًا التزامها بوساطة الاتحاد الإفريقي بينما كررت خطتها للمضي قدمًا في الملء الثاني للسد. في يوليو. وسلط الضوء على الاجتماعات الثنائية بين إثيوبيا والسودان، وعزم الأخير المعلن مؤخرًا على قبول اتفاق مؤقت بشأن ملء السد، وقال إن حكومة إثيوبيا بعثت برسائل إلى كل من مصر والسودان الأسبوع الماضي، لإبلاغهما ببدء الملء الثاني. وقد اعترضت كل من مصر والسودان على هذا الإخطار، وأكدتا موقفهما بأن أي ملء إضافي يجب أن يتم في سياق إطار عمل متفق عليه.

وشدد على أن "كل دولة تشترك في مياه النيل لها حقوق وعليها مسئوليات على حد سواء، واستخدام وإدارة هذا المورد الطبيعي يتطلب استمرار مشاركة جميع الدول المعنية، بحسن نية، بهدف الوصول إلى أرضية مشتركة". وللمساعدة في هذه العملية، سيقدم برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) المشورة التقنية بناءً على أفضل البيانات والمعارف العلمية المتاحة، بهدف مساعدة البلدان الثلاثة على التوصل إلى تفاهم متبادل. ودعا جميع الأطراف إلى الانخراط بطريقة بناءة وتجنب أي تصريحات قد تزيد من التوترات، وقال إنه، جنبًا إلى جنب مع الشركاء المهتمين الآخرين، "هناك مجال للمضي قدمًا" بروح من التعاون والتوافق وحسن الجوار.

وقال إنجر أندرسن، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة  للبيئة، إن مصادر المياه يمكن أن تكون أساس التعاون، وكذلك سبب النزاعات بين البلدان أو المجتمعات. وشددت على أن "البنية التحتية الهيدروليكية جيدة التخطيط على مجرى نهر مشترك يمكن أن تكون مصدرًا لتعزيز التعاون، ولا يلزم أن تكون لعبة محصلتها صفر"، مشيرة إلى أن التخطيط المتكامل يمكن أن يساعد في منع الفيضانات الموسمية الضارة وتوليد فوائد تنموية. ولفتت الانتباه بشكل خاص إلى النيل الأزرق- وهو مورد مائي بالغ الأهمية لمصر وإثيوبيا والسودان- قالت إن منابعه تقع في منطقة تنتج فيها الأمطار الموسمية العالية 69 في المائة من التدفق السنوي للنهر بين شهري يوليو وسبتمبر.

وفي معرض تحديد مسار النهر، قالت إن النيل الأزرق يندمج مع النيل الأبيض في الخرطوم بالسودان، ثم يتدفق إلى مصر. وفي إشارة إلى أن نهر النيل قد وفر المياه العذبة، وغذى الزراعة ودعم سبل العيش في البلدان الثلاثة لآلاف السنين، قالت إنه منذ عام 2011، تقوم إثيوبيا ببناء سد النهضة الإثيوبي الكبير، وهو مصدر رئيسي للطاقة الكهرومائية، على النيل الأزرق. وقالت إن توليد الطاقة الكهرومائية سيعزز إمدادات الطاقة في إثيوبيا ويساعد في تسريع التصنيع، مضيفة أنه يمكن تصدير الكهرباء الفائضة عبر المنطقة. ولفتت إلى أن بناء السد يوشك الآن على الانتهاء، وبدأ الخزان بالملء لأول مرة في عام 2020.

وأشارت إلى وجود عدد من السدود في حوض النيل، من بينها سدود أصغر على النيل الأزرق، مستشهدة بسد مروي والروصيرص في السودان، وسد أسوان العالي في صعيد مصر. عند اكتماله، سيولد سد النهضة الإثيوبي الكبير أكثر من ضعف كمية الكهرباء التي يولدها هذا الأخير. وشددت على أنه "حيثما تكون المياه شحيحة ويتكرر الجفاف، كما هو الحال في حوض النيل الأزرق، فإن التعاون بشأن نهر مشترك هو الخيار الوحيد المستدام طويل الأجل"، مشيرة إلى أنه في السنوات القادمة، سيكون كل من منطقة أسوان العليا وسد النهضة الإثيوبي الكبير- وهما من أكبر السدود في العالم- سوف يتحكمان إلى حد كبير في تدفق النيل وينظمهما. وقالت إن الإدارة الحذرة والتعاونية على مستوى الحوض ستكون حاسمة في تعظيم فوائد هذه البنية التحتية وتقليل أي عواقب سلبية.

وأضافت أن حكومات مصر وإثيوبيا والسودان بذلت جهودًا متواصلة لتعزيز تعاونها في مجال الموارد المائية العابرة للحدود. في عام 2015 ، وقعوا على اتفاقية إعلان المبادئ، التي التزموا فيها باستخدام "التعاون والمنصف والمعقول" لموارد المياه، والاتفاق على تسوية أي نزاعات سلمية. كما أنهم يعملون تحت رعاية رئيس الاتحاد الإفريقي في أجزاء أخرى من المفاوضات، لكن لم يتم التوصل بعد إلى توافق في الآراء بشأن بعض الجوانب الحاسمة. وتشمل تلك الترتيبات الخاصة بإدارة الجفاف الذي طال أمده؛ تطوير مياه المنبع والمصب؛ وآلية لتسوية المنازعات. وأضافت أنه لا تزال هناك بعض الاختلافات فيما يتعلق بنطاق وطبيعة الاتفاقية المقترحة.

وقالت: "مع تزايد مصادر التوتر الإقليمي الأخرى، يجب أن ندرك أن التغلب على الخلافات المتبقية بين الأطراف سيتطلب عملًا دقيقًا ودقيقًا [...] مع إصرار الدول الثلاث على التوصل إلى حل تعاوني". وكما اعترفت الحكومات الثلاث ، فإن الطلب على الموارد المائية، للزراعة والطاقة ، آخذ في الازدياد. وأكدت أن إدارة المياه التعاونية والفعالة أصبحت أكثر أهمية في سياق تغير المناخ ، وقالت إن النماذج تشير إلى أن تدفق النيل سيُظهر تقلبًا متزايدًا خلال الفترة التي سبقت عام 2040، مما يؤدي إلى المزيد من الفيضانات وموجات الجفاف الشديدة. واختتمت قائلة: "لذلك، من الضروري أن يعمل الطرفان معًا لإدارة هذه التحديات المترابطة".

قال بول لوسوكو إيفامبي إمبول (جمهورية الكونغو الديمقراطية)، متحدثًا باسم رئيس الاتحاد الإفريقي، إن السد، الذي يقع على بعد 15 كيلومترًا من حدود السودان، يهدف إلى زيادة إمدادات الطاقة في إثيوبيا وتلبية احتياجات البلدان الأخرى. وأشار إلى أنه سيكون أكبر سد في إفريقيا، لكن المشروع الضخم يطرح مشاكل للسودان ومصر اللتين يعتمد شعبهما على النيل الأبيض. وقد لوحظت التوترات منذ سنوات، واتُخذت عدة مبادرات لمعالجة الوضع، بما في ذلك المفاوضات تحت رعاية الولايات المتحدة والبنك الدولي، فضلاً عن المناقشات في مجلس الأمن في 29 يونيو 2020.

وعاد الأمر بعد ذلك إلى الاتحاد الإفريقي، على أساس مبدأ "الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية"، حسب قوله، مشيرًا إلى أن مشروع الاتفاقية وحل 90 في المائة من المشاكل الفنية من بين المكاسب التي تحققت. وأشار إلى أن إنشاء آلية لحل النزاعات وإدارة المياه خلال فترات الجفاف من بين القضايا العالقة. وفي معرض استعراضه للمبادرات الدبلوماسية للاتحاد الإفريقي، قال إنها تضمنت مؤتمرًا وزاريًا شخصيًا في كينشاسا في أبريل/ نيسان. وأضاف أن هذه المشاورات على أعلى مستوى سمحت بتسهيل المفاوضات، مشيرًا إلى أن الرئيس تشيسكيدي طمأن مكتب مؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في 24 يونيو/ حزيران بأنه يعمل على استعادة الثقة والتوصل إلى توافق في الآراء بين الدول الثلاث.

وقال إن الرئيس تشيسكيدي أكد عند اختتامهما أنه سيقدم تقريرًا شاملًا إلى المكتب. في غضون ذلك، طلب الرئيس من جميع الأطراف الامتناع عن اتخاذ مواقف من شأنها تعقيد المحادثات. وقال إن تلك الجهود، بمساعدة المراقبين، أدت إلى صياغة وثيقة ستقدم قريبًا إلى الحكومات الثلاث كأساس للمفاوضات. وأشار إلى أن ملء الخزان وتشغيل السد كان من بين النقاط المتفق عليها، مؤكدًا: "لا يزال الحل ممكنًا في هذه الأزمة. الإرادة موجودة". ومع ذلك، قال إن الجهود مطلوبة "لكسر جليد انعدام الثقة".

صياغات

طارق لادب (تونس) دعا إلى اتفاق يحترم المصالح الحيوية للشعوب والدول المعنية، مؤكدًا أن النيل مصدر رزق وتنمية لإثيوبيا ومصر والسودان. هناك حاجة ماسة إلى آلية تعاون بشأن استخدام المياه وتسوية النزاعات تحمي حقوق دول المنبع دون الإضرار بمصالح دول المصب. وقال: "هذا ليس مستحيلًا"، مؤكدًا أنه يتطلب إرادة سياسية لتسوية القضايا القانونية والفنية العالقة. وأضاف أنه يتعين على الدول الثلاث مواصلة المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الإفريقي بهدف التوصل إلى اتفاق ملزم قانونًا في إطار زمني معقول. ومن شأن ذلك أن يمهد الطريق لعصر جديد من التعاون البناء والشراكة، على النحو الذي اتفق عليه مكتب الاتحاد الإفريقي في 21 يوليو 2020، وتمشيًا مع إعلان المبادئ لعام 2015. وشدد على أن المجلس يجب أن يدعم الاتحاد الإفريقي في رعايته للمفاوضات من خلال إرسال رسالة واضحة بشأن القضية، مشجعًا الدول المعنية على استئناف المحادثات والعمل بشكل بناء للتوصل إلى اتفاق.

باربرا وودوارد (المملكة المتحدة) شددت على تأكيد بلدها القوي على الإجماع حول القضايا التي تؤثر على الموارد الطبيعية المشتركة، مضيفة أن العديد من العناصر اللازمة للتوصل إلى توافق في الآراء بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير تم تناولها في إعلان المبادئ لعام 2015، ولا سيما الالتزام بعدم التسبب في ضرر كبير والأخرى المتعلقة بالاستخدام العادل والمعقول. وقالت إن الدول الثلاث واصلت المحادثات للتوصل إلى اتفاق ثلاثي أكثر تفصيلاً بشأن ملء وتشغيل السد، مشيرة إلى خيبة أمل مصر والسودان من عدم التوصل إلى حل بعد، وكذلك الالتزام المعلن من الجميع. ثلاث دول إلى المحادثات التي يقودها الاتحاد الإفريقي. ودعت الأطراف الثلاثة إلى الامتناع عن الأعمال التي تقوض المفاوضات والانخراط بشكل عاجل في السعي للتوصل إلى اتفاق مقبول للطرفين.

مارتن كيماني ( كينيا)، مشيرًا إلى أن حوض النيل كان مصدرًا للأمل والاتصال عبر التاريخ، قال إن أكثر من 257 مليون نسمة سيتأثرون بالبيانات والقرارات المتخذة في منتصف الطريق حول العالم في قاعة المجلس. وأشار إلى أن أهداف مبادرة حوض النيل لعام 1999 تضمنت تطوير موارد مياه الحوض بطريقة مستدامة وعادلة ، وقال إن هدف شعوب المنطقة هو التخلص من أغلال الفقر وعلل الحرب. ومع ذلك ، فإن مخاوف دولتين على ضفاف النهر، مصر والسودان، بشأن الاستخدام المشروع لمياه النيل من قبل الدولة الثالثة، إثيوبيا، هي أيضًا مخاوف مشروعة. وقال: "إن كينيا تقف إلى جانب الدول الثلاث، وتعترف بالمساواة بينها وأن جميع شعوبها تستحق التنمية والازدهار على قدم المساواة"، يثني على تلك الحكومات لإيمانها بآلية الوساطة التابعة للاتحاد الإفريقي وثقتها مع التأكيد على الأهمية الحاسمة لمبدأ التبعية. وأكد أن كينيا واثقة من أن مصر وإثيوبيا والسودان ستجعل مبدأ "الحلول الإفريقية للتحديات الإفريقية" حقيقة واقعة.

منى جول (النرويج) وافقت على أن مصر وإثيوبيا والسودان لها مصالح مشروعة في النيل وموارده المائية، مؤكدة أن الحل المستدام لقضية السد لا يمكن إلا للدول نفسها. وأشارت إلى أنه تم بالفعل الاتفاق على الكثير من خلال إعلان المبادئ، ووصفت هذا الأخير بأنه إطار جيد للسعي من خلاله إلى الاستخدام العادل والمعقول للنيل الأزرق. وقالت إن ما يتبقى هو أن تتوصل جميع الأطراف إلى توافق في الآراء بشأن طرائق التعاون المستقبلي، على أساس تلك المبادئ، وعلى الشفافية والثقة، مؤكدة: "هذا يتطلب مشاركة بناءة وإرادة سياسية وشجاعة للتوصل إلى حل وسط". ورددت دعوات للدول الثلاث بالامتناع عن أي عمل من شأنه تقويض المفاوضات.

INGA RHONDA KING (سانت فنسنت وجزر غرينادين)، مع الاعتراف بأن نهر النيل لا غنى عنه لتنمية كل دولة، شجع الثلاثة على إعادة النظر في مواقفهم الراسخة ومواصلة المفاوضات الثلاثية بحسن نية. وقالت إن الاتحاد الأفريقي هو الأنسب لتسهيل التسوية السلمية للنزاعات في القارة، مؤكدة على أهمية احترام مبدأ التبعية، وكذلك الفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة. وأكدت أن "الخلاف القائم بين أفراد الأسرة"، معربة عن ثقتها في أن مصر وإثيوبيا والسودان ستحل صعوباتهم، "كما تفعل جميع الأسر، بحكمة وانسجام". وإذ نلاحظ أن "الدول الشقيقة" لها تاريخ مشترك مرتبط بنهر النيل، وسيظل مستقبلها متشابكًا معه،

VASSILY A. NEBENZIA ( الاتحاد الروسي)، بينما قال إنه يدرك أهمية أكبر مشروع للطاقة الكهرومائية في إفريقيا ، أشار إلى المخاوف المشروعة لمصر والسودان بشأن تأثيره السلبي المحتمل في غياب اتفاق. وأشار إلى أنه لا بديل عن تسوية الخلاف سوى المفاوضات، مؤكدًا أن البحث عن حل يجب أن يتم بروح إعلان الخرطوم 2015، ويأخذ بعين الاعتبار التقدم المحرز في تحديد صيغ السد. وأضاف أن "التفاهم والثقة المتبادلين مطلوبان"، محذرًا من ضرورة تجنب التصريحات حول الاستخدام المحتمل للقوة. وشدد على "قلقنا من تصعيد خطاب المواجهة"، حيث لا ينبغي أن تؤدي الخلافات حول التنمية إلى تهديدات للسلام والأمن. إن التوصل تدريجيًا إلى اتفاق بشأن ملء الخزان وتشغيل محطة الطاقة يمكن أن يساعد في إيجاد اتفاق مقبول للطرفين. وقال إن أفضل نتيجة ستكون المفاوضات بين جميع دول حوض النيل، ورحب بمشاركة الاتحاد الإفريقي، بما في ذلك لجنة الخبراء الفنيين والقانونيين التابعة له. ومع ذلك، دعا المنظمة الإقليمية إلى تكثيف تركيزها، مشيرًا إلى أن زيادة عدد الوسطاء والمراقبين لن يجلب قيمة مضافة، على الرغم من أن مشاركتهم ستكون ممكنة بموافقة جميع البلدان المعنية. ومضى يقترح أن تجري جميع الأطراف المعنية، بوساطة رئيس الاتحاد الإفريقي، محادثات في الموقع لأن الأطراف الثلاثة موجودة حاليًا في نيويورك. وإذ يصف هذا الخيار بأنه أفضل مساهمة يمكن أن يقدمها المجلس في البحث عن حل.

ليندا توماس جرينفيلد (الولايات المتحدة) حذرت من أن القرن الإفريقي يمر بنقطة انعطاف، مؤكدة في الوقت نفسه التزام بلادها بمعالجة الأزمات الإقليمية المترابطة. وقالت إن الولايات المتحدة تدعم الجهود التعاونية من جانب إثيوبيا ومصر والسودان لحل خلافاتهم. وأضافت: "نعتقد أن هذه قضية يمكن التوفيق بينها" من خلال الالتزام السياسي ، مؤكدة أن مخاوف مصر والسودان بشأن الأمن المائي والتشغيل الآمن للسد يمكن التوفيق بينها وبين احتياجات إثيوبيا التنموية. يبدأ ذلك بمفاوضات بقيادة الاتحاد الأفريقي ، والتي ينبغي أن تستأنف بناءً على إعلان المبادئ لعام 2015 وبيان يوليو 2020 الصادر عن مكتب الاتحاد الإفريقي. وأضافت أن الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم الدعم السياسي والفني لتسهيل التوصل إلى نتيجة فعالة، وحث الاتحاد الإفريقي أيضًا على الاستفادة من خبرات جنوب إفريقيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. كما حثت مصر والسودان وإثيوبيا على مناقشة مجموعة كاملة من الخيارات مع الولايات المتحدة، بينما حذرت جميع المعنيين من اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يعرض عملية التفاوض للخطر. وقالت إنه يجب عليهم الالتزام بحل مقبول للجميع.

SVEN JÜRGENSON (إستونيا) أعرب عن قلقه إزاء التوترات المتزايدة المحيطة بسد النهضة الإثيوبي، وهي قضية لا توجد حلول سهلة لها. "لذلك، من الأهمية بمكان أن تكون الأطراف الثلاثة المعنية على استعداد لتقديم التنازلات اللازمة، والتي من شأنها أن تسمح لهم بالتوصل إلى حل عادل ومنصف". ودعا الثلاثة للتفاوض بحسن نية. وفي معرض إشارته إلى دور الاتحاد الإفريقي، أعرب مع ذلك عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق حتى الآن بشأن القضايا الهامة العالقة. وينبغي أن يظل الاتحاد الإفريقي المنتدى الرئيسي لتلك المحادثات، مضيفًا أن إستونيا تدعم أيضًا مشاركة المراقبين. وحث الأطراف الثلاثة على الامتناع عن اتخاذ أي إجراءات أحادية قد تؤدي إلى تصعيد الموقف، وحذر من أي مزيد من التأخير، معلنًا: "حان وقت التوصل إلى اتفاق".

جيرالدين بيرن ناسون ( أيرلندا) قال إنه من الواضح أن التسوية التفاوضية هي الحل الوحيد للقضية الحاسمة قيد المناقشة اليوم. وشددت على أن "الاتفاق الدائم حول كيفية إدارة السد أمر بالغ الأهمية لتحقيق الاستقرار والتنمية على المدى الطويل في المنطقة بأكملها" ، مشيرة إلى أن التعاون في مجال المياه العابرة للحدود هو مفتاح تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. تعاني مصر وإثيوبيا والسودان بشكل مباشر من آثار تغير المناخ والنمو السكاني والتحضر السريع ، الأمر الذي لن يؤدي إلا إلى زيادة تحديات إدارة المياه. وشددت على أن "الأطراف محقة في التطلع إلى مستقبل شعبها ، لكن يتعين عليهم القيام بذلك في وئام نسبي ومعا". وإذ يلاحظ جهود الاتحاد الأفريقي في قيادة المفاوضات وعمليات التيسير التي تقوم بها جمهورية الكونغو الديمقراطية ، وقالت إن تلك المحادثات المعقدة يجب أن تستمر في الاستفادة من الخبرة الفنية والدعم السياسي اللازمين. وفي غضون ذلك ، ينبغي للدول الثلاث أن تتجنب الإجراءات التي قد تلحق الضرر بآفاق الاتفاق وتضاعف جهودها لاستكشاف تدابير بناء الثقة ، وتخفيف التوترات وبناء الثقة. وقالت ، كما لوحظ في إعلان المبادئ ، يمكن أن يشمل ذلك ترتيبًا متبادلاً لتبادل المعلومات بدعم من المراقبين.

قال تي إس تيرومورتي ( الهند ) إن بلاده ، بصفتها دولة من دول حوض النهر وأعلى النهر ، تدرك تمامًا مدى صعوبة المفاوضات بشأن قضايا المياه العابرة للحدود. وقال إن تجربة الهند هي أن نزاعات المياه العابرة للحدود يجب حلها من خلال آليات ثنائية أو متعددة الأطراف يتفق عليها أصحاب المصلحة الأساسيون ، مع مراعاة التفاصيل الفنية والاستخدام التاريخي والجوانب الاجتماعية والاقتصادية. وأكد أنه للمضي قدمًا ، يتعين على مصر وإثيوبيا والسودان متابعة المشاركات الثنائية والتعاون بشكل كامل مع الاتحاد الأفريقي بطريقة مركزة للتوصل إلى حل طويل الأجل يخدم الاحتياجات التنموية لمناطق النهر العليا والسفلى.

عبدو عباري ( النيجروصف سد النهضة الإثيوبي الكبير بأنه مشروع ذو إمكانات هائلة ، لكن تشييده أصبح مصدر سوء تفاهم وتوتر بين الدول الثلاث المعنية. ودعا إلى تجديد الإرادة السياسية للدخول في مفاوضات ، وقال إنه ينبغي منح الاتحاد الأفريقي سلطة تقديم مقترحات بشأن اتفاق نهائي. وحث مصر وإثيوبيا والسودان على الامتناع عن أي أعمال يمكن أن تعرض مثل هذه الاتفاقية للخطر ، وأكد أن "التعايش السلمي لا يقدر بثمن". ومضى مشيرًا إلى أن بلاده جزء من إطار إدارة ناجح للمياه مكون من تسع ولايات يُعرف باسم سلطة حوض النيجر. وإذ يرحب بالبيان الأخير الصادر عن جمعية الاتحاد الأفريقي والذي تعهد فيه بالمضي قدما في المفاوضات ، وسلط الضوء على أهمية مبدأ التبعية.

إنريك خافيير أوتشوا مارتينيز (المكسيك) ، بينما أعرب عن أسفه لعدم إحراز تقدم ملحوظ على الرغم من سنوات عديدة من المفاوضات ، قال إنه بينما يجب أن يكون المجلس منتبهًا لأي مسألة قد تشكل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين ، فإن المسألة الحالية ذات طابع إقليمي ويجب أن تكون كذلك. ينظر إليها وفقا لمبدأ المنع. وأضاف أنه يتعين على المجتمع الدولي دعم جهود وساطة الاتحاد الأفريقي. وحث الدول الثلاث المعنية على التوصل لاتفاق بشأن ملء السد والامتناع عن أي أعمال من شأنها تقويض النوايا الحسنة اللازمة للتوصل إلى اتفاق. وأشار إلى أن المكسيك ، مثل أعضاء المجلس الآخرين ، لها تاريخ طويل في تقاسم الموارد المائية ، سواء على حدودها الشمالية مع الولايات المتحدة أو على حدودها الجنوبية مع بليز وغواتيمالا. اللجنة الدولية لمياه الحدود ، بين الولايات المتحدة والمكسيك في عام 1989 ، يمكن أن تكون بمثابة نموذج جيد لترتيبات مماثلة بين إثيوبيا ومصر والسودان ، كما اقترح. وبينما عرض مشاركة تجربة بلاده ، حذر مع ذلك من أن إدارة الموارد المائية لا تخلو من التحديات، وشدد على أهمية آلية تسوية المنازعات.

DINH QUY DANG (فيتنام) قال إن هناك اتجاهًا متزايدًا لاستخدام المجاري المائية الدولية بطرق قد لا تضمن الحقوق والمصالح المشروعة للبلدان المشاطئة ، وخاصة تلك الواقعة في اتجاه مجرى النهر. وشدد على أهمية زيادة تدوين وتطوير القانون الدولي المتعلق بالاستخدام المستدام للمجاري المائية العابرة للحدود ، بما في ذلك من خلال اتفاقية الأمم المتحدة لقانون الاستخدامات غير الملاحية للمجاري المائية الدولية. وفيما يتعلق بسد النهضة الإثيوبي الكبير ، قال إنه يتعين على جميع الأطراف المعنية البناء على النتائج التي تم تحقيقها بالفعل وتنفيذ اتفاق عام 2015 بشأن إعلان المبادئ. وشدد على أن الوقت قد حان أيضا للاتحاد الأفريقي لتسريع جهوده لمساعدة مصر وإثيوبيا والسودان في حل القضايا العالقة ، بما في ذلك المسائل القانونية والفنية.

زانغ جون (الصين) قال إن استكمال السد يمكن أن يعزز الثقة المتبادلة والتعاون المربح للجانبين من خلال الجهود المشتركة. وفي إشارة إلى إعلان المبادئ لعام 2015 والجولات المتعددة من المفاوضات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأفريقي ، أشار إلى المواقف التي أعرب عنها وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان في رسائلهم الأخيرة إلى المجلس. وقال إن الصين تتفهم تماما مخاوف مصر وإثيوبيا والسودان ، بينما يشجعهم على حل خلافاتهم من خلال الحوار والتشاور. وأضاف أن الدول الإفريقية لديها "تقليد عريق" في القيام بذلك ، معربًا عن أمله في أن تستأنف الحوار والتوصل إلى اتفاق يكون مقبولًا ومفيدًا لكل منها بروح من التعاون الودي.

نيكولاس دي ريفيير ( فرنسا) ، رئيس المجلس لشهر يوليو ، متحدثًا بصفته الوطنية ، أعلن: "جميع الأطراف لديها مصالح مشروعة لتأكيدها". وأشار إلى أنه بعد عقد من المفاوضات ، تضررت الثقة واستمرار ملء خزان السد أدى إلى زيادة التوتر في ظل عدم وجود اتفاق مسبق. يجب أن تكون الأولوية لتجنب الإضافة إلى المشاكل التي تواجه بالفعل كل دولة من الدول الثلاث ، وخاصة التحول الديمقراطي الجاري في السودان ، وتحديات التنمية في إثيوبيا ، وجهود مصر لتلبية احتياجات شعبها. وأكد أنه يتعين عليهم إظهار الإرادة السياسية لحل خلافاتهم من خلال الحوار بدعم من الاتحاد الأفريقي والامتناع عن أي عمل من شأنه تقويض المحادثات وتحقيق حل تفاوضي. مشيدا بقيادة الاتحاد الأفريقي ، شدد على:

سامح حسن شكري سليم، وزير الخارجية المصري، قال إن أكثر من 100 مليون مصري يواجهون تهديدًا وجوديًا من سد ضخم يتم بناؤه على طول الشريان الذي يمنحهم الحياة. وأكد: "لقد ألقى بظلاله القاتمة على مستقبل ومصير شعب مصر". وأشار إلى أن القاهرة حذرت المجلس في 29 يونيو 2020 من الخطر المتزايد وحذر من التحركات للسيطرة الحصرية على نهر مشترك، وأكد على ضرورة تجنب تصعيد التوترات التي قد تعرض السلام للخطر. في غضون أيام ، بدأت إثيوبيا من جانب واحد في ملء السد وأعلنت أن "النيل لنا". وأكد أن رد مصر جاء بضبط النفس والسعي لاتفاق عادل يحفظ مصالح جميع الأطراف. بعد سنوات من المحادثات تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، حاولت مصر صياغة حل إفريقي لتلك المشكلة الإفريقية. وقال: "لكننا فشلنا"، مضيفًا أنه على الرغم من تلك الجهود، تم ملء السد من جانب واحد دون اتفاق لحماية مجتمعات المصب. في 5 يوليو 2021 ، بدأت إثيوبيا في التعبئة الثانية.

وأعلن أن "هذا التجلّي من اللامسئولية واللامبالاة القاسية لما يمكن أن يلحق به يدل على سوء النية ومحاولة لفرض أمر واقع ضد إرادة المجتمع الدولي". وبينما أشاد ببيان الاتحاد الأوروبي اليوم الذي أعرب فيه عن الأسف على التحركات، شجع المجلس على أن يحذو حذوه، وهو موقف لم ينعكس في أي من مداخلات اليوم. وندد بانتهاك إثيوبيا للقانون الدولي ومحاولات تحويل نهر حدودي إلى أداة للسيطرة السياسية، وقال إن فشل المفاوضات وغياب تسوية قابلة للتطبيق أجبر مصر على طلب تدخل المجلس "بشكل سريع وفعال" في وضع يمكن أن يعرض السلم والأمن الدوليين للخطر. وشدد على أن موقف مصر ينطلق من الإيمان الراسخ بالقانون الدولي والتعددية كوسيلة لوقف الصراع. وقال إن قيمة المجلس تكمن في سلطته في دعم السلام بدلًا من "الوقوف مكتوف الأيدي في حالة عدم اكتراث" بينما تتعرض المجتمعات للتهديد.

وتابع أن مصر تسعى إلى إبرام اتفاقية ملزمة قانونًا ومنصفة ومعقولة تتضمن أحكامًا بشأن القضاء على أي آثار سلبية وحماية المصالح النهرية من الأذى، مع ضمان عدم تعرض أمنها المائي للخطر بسبب تشغيل أكبر منشأة للطاقة الكهرومائية في إفريقيا. وشدد على أن "الاتفاق ليس بعيد المنال". إن الفشل المتكرر للمفاوضات لا يرجع إلى نقص الخبرة القانونية العلمية، بل إلى التعنت الإثيوبي. وقال: "سبب هذه الأزمة سياسي"، واصفًا مكانة أديس أبابا بكونها مجاملة أو صدقة متوهمًا أن النيل الأزرق نهر داخلي يمكن استغلاله لمصلحته الحصرية. ترفض إثيوبيا التوقيع على اتفاقية ملزمة قانونًا، واقترحت بدلًا من ذلك تعيين النص على أنه مجرد مبادئ توجيهية وقواعد. وهي تصر على تقنين حقها غير المحدود في تعديل اتفاقية السد، متذرعةً بـ"الظلم الأسطوري" الناجم عن الوضع الراهن غير العادل. وأشار إلى أنه في الواقع، لم تبرم إثيوبيا اتفاقًا بشأن نهر النيل مطلقًا تحت التهديد أو الإكراه، وطالب مصر المنبع بالامتثال للقانون الدولي.

وفي معرض حديثه عن جهود مصر المضنية- تحت رعاية الاتحاد الإفريقي- قال إن إثيوبيا نسفت حتى التقييم البيئي لتأثير السد. وأضاف أنه "من المحبط للغاية" أن العملية التي يقودها الاتحاد الإفريقي، في شكلها الحالي، قد وصلت إلى طريق مسدود. ودعا المجلس إلى الحيلولة دون تحول السد إلى تهديد لوجود مصر، وقال إنه يجب أن يدعو الأطراف إلى التوصل إلى اتفاق عادل ضمن إطار زمني محدد، وإدراكًا لخطورة الموقف، والوفاء بواجبه في الحفاظ على السلام الدولي. وأشار إلى أن المجلس مكلف بموجب المادة 24 من ميثاق الأمم المتحدة بالعمل نيابة عن العضوية العامة للنهوض بالمبادئ التي توجه عمل المنظمة. وقال إنه يتعين على المجلس اعتماد مشروع القرار الذي وزعه الوفد التونسي. موضحًا أن مصر لا تتوقع منها صياغة حلول قانونية وفنية أو فرض تسوية. بدلًا من ذلك، القرار سياسي بطبيعته: هدفه- "متوازن بشكل وشيك"- هو إعادة إطلاق المفاوضات بشكل يعزز قيادة رئيس الاتحاد الأفريقي ويمكّن الشركاء الدوليين من استخدام خبراتهم للمساعدة في صياغة اتفاق عادل. يجب أن يهدف هذا الاتفاق إلى تفعيل اجتماعي مكتب الاتحاد الأفريقي ، الذي أصدر تعليماته للأطراف الثلاثة للإسراع بوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق ملزم قانونًا بشأن ملء السد وتشغيله. وقال إن تبني القرار سيعيد تأكيد عزم المجلس على تحمل مسئوليته في الحفاظ على السلام الدولي وإرسال إشارة بشأن التزامه بالسلام في إفريقيا.

مريم الصديق الصديق المهدي، وزيرة خارجية السودانوجدد التأكيد على ضرورة استمرار العملية تحت رعاية الاتحاد الأفريقي ، وحث المجلس على القيام بدور إيجابي في حل النزاع. وقالت إنه منذ البداية ، دعم السودان بناء السد من منطلق أن مزاياه لن تقتصر على إثيوبيا وأنه سيعمل وفقًا لاتفاقية ملزمة قانونًا تأخذ في الاعتبار الاستخدام العادل والمعقول للموارد العابرة للحدود دون إلحاق الضرر. ضرر على دول المصب. وقالت إنه مفيد في منع الجفاف، حيث سيتم ملء السد وتشغيله بطريقة يتم إبلاغ السودان بها ويفهمها. مستشهدة بأمثلة أخرى عابرة للحدود ، قالت إن أربع دول من غرب إفريقيا تعاونت حول نهر السنغال منذ عام 1972 ، وأن ثماني دول تدير نهر النيجر بموجب اتفاقية ملزمة قانونًا أبرمت في عام 1980. سد النهضة ، وأشارت - بسعة 74 مليار متر مكعب وموقعها بالقرب من الحدود السودانية - إلى تهديد نصف الأخيرة وكل مصر في ظل غياب التنسيق مع مجتمعات المصب ، مؤكدة أن ملايين الناس قد عاشوا. على طول نهر النيل منذ آلاف السنين ، يعتمدون على الزراعة النهرية. لا يمكن للخرطوم أن تسمح "بأي حال من الأحوال" بتحديد ملء السد وتشغيله من جانب واحد ، كما فعلت إثيوبيا.

وأشارت إلى أن إثيوبيا أبلغت السودان من جانب واحد في يونيو 2020 بافتتاح السد ، مما سمح بتدفق 2.5 مليار متر مكعب في 72 ساعة فقط ، مما أثار الذعر والرعب في مجتمعات المصب السوداني. وأبلغت وزيرة الري في أديس أبابا الخرطوم ، في 5 يوليو / تموز 2021 ، بخطط لملء السد للعام الثاني ، وهو ما سيؤدي مرة أخرى إلى إلحاق أضرار جسيمة بالسودان ، واكتساح حقوق الجوار ، وتعريض أمن المواطنين السودانيين للخطر ، على حد قولها. التبادل المنتظم للمعلومات ، فإن سلامة سد الروصيرص في السودان - الواقع على بعد 100 كيلومتر والذي يروي 70 في المائة من الزراعة في البلاد - ستكون مهددة أيضًا. "من الأهمية بمكان أن نبقى على اطلاع على طرق ملء وتشغيل سد النهضة حتى يتمكن السودان من التخطيط لمشاريعه الزراعية ، أصرت. وأشارت إلى أن بلادها الآن منفتحة على العالم ، وقالت إن ذلك بفضل ثورتها الأخيرة والتضحيات التي قدمها الشباب السوداني والتي حررت السودان من نظام شمولي. الخرطوم عازمة على الحفاظ على الاستقرار وأجرت إصلاحات اقتصادية عميقة انطلاقا من إيمانها بالتعاون مع بقية العالم. وقالت إن محاولات إثيوبيا لفرض الهيمنة "خطيرة للغاية" وتهدد مستقبل السودان الواعد. وقالت إن البلدين مرتبطان بتاريخ من التعاون والتضامن وحماية المصالح المشتركة من خلال تعزيز العلاقات الأخوية ، معلنة: "نرغب في مواصلة السير على نفس المسار". الذي حرر السودان من نظام شمولي. الخرطوم عازمة على الحفاظ على الاستقرار وأجرت إصلاحات اقتصادية عميقة انطلاقا من إيمانها بالتعاون مع بقية العالم. وقالت إن محاولات إثيوبيا لفرض الهيمنة "خطيرة للغاية" وتهدد مستقبل السودان الواعد. وقالت إن البلدين مرتبطان بتاريخ من التعاون والتضامن وحماية المصالح المشتركة من خلال تعزيز العلاقات الأخوية ، معلنة: "نرغب في مواصلة السير على نفس المسار". الذي حرر السودان من نظام شمولي. الخرطوم عازمة على الحفاظ على الاستقرار وأجرت إصلاحات اقتصادية عميقة انطلاقا من إيمانها بالتعاون مع بقية العالم. وقالت إن محاولات إثيوبيا لفرض الهيمنة "خطيرة للغاية" وتهدد مستقبل السودان الواعد. وقالت إن البلدين مرتبطان بتاريخ من التعاون والتضامن وحماية المصالح المشتركة من خلال تعزيز العلاقات الأخوية ، معلنة: "نرغب في مواصلة السير على نفس المسار".

واستشهدت بجهود السودان "الهائلة" لإقناع مصر وإثيوبيا بالتوقيع على إعلان المبادئ في عام 2015 والموافقة على مبادرة رئيس وزراء الخرطوم في يونيو 2020 بهدف تعزيز الحوار حول الأسئلة المعلقة. كما استجاب السودان لجهود جنوب إفريقيا والاتحاد الأفريقي ، اللذين شاركا في جميع جولات التفاوض ، لإيجاد حل داخلي للنزاع. وفي الجولة الأخيرة ، اقترحت الخرطوم تحويل آلية التفاوض إلى منصة وساطة ، بمشاركة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا ، وجميعهم كانوا مراقبين في جولات سابقة. وقالت إن "إثيوبيا رفضت كل هذه المقترحات" ، مضيفة أنه يتعين على المجلس دعوة الدول الثلاث لاستئناف المحادثات التي يقودها الاتحاد الأفريقي ، بمشاركة وسطاء دوليين. لضمان امتناع إثيوبيا عن التحركات أحادية الجانب. وذكرت "بشكل لا لبس فيه" أن القضية هي "قضية عادلة" من شأنها أن تضمن أن ملء وتشغيل السد يحدث وفقًا لاتفاق ملزم قانونًا. وشددت على أن صمت المجلس سيرسل رسالة خاطئة ، مما يشير إلى موافقته الضمنية على أن تحركات إثيوبيا مقبولة.

سيليشي بيكيلي أوولاشو ، وزيرة المياه والري والطاقة في إثيوبيا، قال إنه من غير المناسب وقت وموارد المجلس لإجراء مناقشات بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير. وأشار إلى أنه في يونيو 2020 ، حث الأعضاء بلاده ، إلى جانب مصر والسودان ، على مواصلة مفاوضاتهم في إطار العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي ، قائلاً إن حكومة بلاده فعلت ذلك بحسن نية. وأشار إلى أن السد ليس الأول من نوعه في إفريقيا أو في العالم ، ولا الخزان الذي سيخزن المياه ويولد الكهرباء. وقال: "لعل ما يميز (السد) عن غيره من المشاريع هو مدى الأمل والطموح الذي يولده لـ 65 مليون إثيوبي لا يحصلون على الكهرباء". ووصفه بأنه "السد المناسب الذي تم بناؤه في المكان المناسب" لصالح المنطقة الأوسع ، وأعرب عن أسفه لعدم قدرة إثيوبيا على الاستفادة منه حتى الآن ، مؤكداً أطيب تمنيات بلاده في القلب لجيرانها مصر والسودان. وقال إن إثيوبيا تؤمن بقدرتها على التعاون من أجل المنفعة المتبادلة للدول الثلاث.

وتابع: "للأسف نحن هنا لأن مصر ، ومؤخرا السودان ، عبرتا عن معارضتهما لهذا السد الكهرمائي" ، مشيرا إلى أن كلاهما لهما سدود وقنوات ، كبيرة وصغيرة ، شيدتهما دون مراعاة لحقوق الآخرين. الدول المشاطئة وعلى الرغم من مناشدات إثيوبيا للتشاور. وأكد أنه لا يوجد بديل قابل للتطبيق لسد النهضة الإثيوبي الكبير ، وقال إنه على عكس مصر والسودان ، لا تمتلك إثيوبيا احتياطيات كبيرة من المياه الجوفية ، ولا تقوم بتحلية المياه. وأضاف أن ما يقرب من 70 في المائة من مياهها تأتي من حوض النيل ، مشيرًا إلى أن تركيز بلاده ينصب على تعظيم موارد المياه الشحيحة من خلال الاستخدام المستدام والأخضر. ومضى معربا عن اعتقاده بأن الاتفاق بين الدول الثلاث في متناول اليد محذرا: "إثيوبيا لا تستجيب بشكل جيد للضغط والتدخل السياسي غير المبررين." وشدد على أن أديس أبابا ستواصل التفاوض تحت رعاية الاتحاد الأفريقي ، معلنا: "لا ينبغي لأي منا أن يقف عطشانًا أثناء مشاهدة المشروب الآخر".

____

* اختتم الاجتماع 8815.

إفريقيا مصر إثيوبيا السودان