رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

احتجاج فى جنيف أمام مقر الأمم المتحدة على الانتهاكات فى تيجراى

تيجراى
تيجراى

تجمع حوالي 300 متظاهر في جنيف أمام مقر الأمم المتحدة، أمس الإثنين، للمطالبة بإجراء تحقيق مستقل في انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة في نزاع تيجراي الإثيوبي.

وقالت ميشيل باتشيليت، المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة: إن العمليات الانتشار في شرق ووسط تيجراي، حيث اتهم شهود عيان القوات الإثيوبية والقوات المتحالفة من إريتريا المجاورة ببعض أسوأ الانتهاكات في الحرب التي استمرت 10 أشهر ، "لا يمكن أن تستمر".

وشهدت الحرب تحولًا دراماتيكيًا في أواخر يونيو عندما استعادت قوات تيجراي معظم منطقة تيجراي الشمالية في إثيوبيا وانسحبت القوات الإثيوبية والقوات المتحالفة معها.

منذ ذلك الحين ، قال شهود عيان، إن معظم مناطق تيجراي أصبحت أكثر أمانًا ويمكن الوصول إليها داخل المنطقة.

وحدث التحول في الحرب في منتصف الطريق تقريبًا في عمل التحقيق المشترك الذي أجراه مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان واللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان التي أنشأتها الحكومة، والذي تم إجراؤه في الفترة ما بين 16 مايو و 20 أغسطس.

وتستمر الحرب في إثارة قلق كبير بشأن ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان، حيث اتُهمت جميع الأطراف بارتكاب فظائع.

وأشارت "باشليه"، إلى أن "الاعتقالات الجماعية والقتل والنهب المنهجي والعنف الجنسي استمرت في خلق جو من الخوف وتآكل الظروف المعيشية مما أدى إلى التهجير القسري للسكان المدنيين التيجراي".

والآن نزح مئات الآلاف من الأشخاص حديثًا إلى أماكن أخرى بعد أن جلبت قوات التيجراي القتال إلى منطقتي أمهرة وعفر.

وفي جنيف، تجمع متظاهرون أمام قصر الأمم وطالبوا بمزيد من التحقيق قائلين إن "الوضع مروع" وزعموا أن "شعبنا يموت كل يوم من الجوع".

وقالت فانا بيلاي، وهي مغتربة تعمل في جمعية العلماء التيجراي، إن المجتمع "يعاني من الصدمة ويتألم".

وقالت: "ليس لدينا أي معلومات عما يحدث على الأرض بشأن عائلاتنا، وهذا يهمنا أيضًا".