الأربعاء 22 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وصل للعالمية.. قصة «جواو» صَنع عروسًا على هيئة مصابى «البهاق»

جواو صانعي دمى البهاق
"جواو" صانعي دمى البهاق

إصابته بمرض البهاق دفعته لإنجاز مهمة جديدة ومختلفة عن غيره من صانعي العرائس اللعبة الخاصة بالأطفال، جعلته يتمكن من فتح مصنع دمى للأطفال المصابين بنفس المرض الذي طالما عانى منه لفترات زمنية طويلة، فصنع ألوان بشرة مموهة للدمى حتى لا يشعر الأطفال بالخجل من شكلهم، أو إصابتهم بهذا المرض، أو غيره من الأمراض. 

 

"جواو" صانعي دمى البهاق

جواو ستانجانيلي جونيو، برازيلي الجنسية، في أواخر الستينات من عمره، تحديدًا يبلغ من العمر 66 عامًا، كان يعمل «شيف» في أحد المطاعم في البرازيل، إلا أنه عندما أصيب بمرض البهاق، وهو في أواخر الثلاثينات من عمره، ترك عمله لعدم تقبل أي شخص شكله الجديد، وظل حزينا في منزله لفترة من الزمن، إلا أنَّ دعم حفيدته له أعاده للسوق من جديد.

 

"جواو" صانعي دمى البهاق

حفيدة "جواو" كانت هي ملهمته الأولى والأخيرة في تكوين وصنع "براند" خاص به، وجديد أيضًا على الساحة بين صانعي الدُمي في البرازيل، حتى وصل للعالم أجمع، سواء كان الأجنبي أو العربي، وأصبح الجميع يبحث عن هذه الدُمى المميزة عن غيرها.. يروي "جواو" في تصريحات خاصة لـ"الدستور": "كنت أشعر بالخوف للمرة الأولى من طرح هذه الدُمى إلا أن حفيدتي أكدت أنها متميزة وفكرة جديدة، وكانت تساعدني في بعض الأحيان لأن صناعة الدمى يدويًا بالكروشيه".

 

"جواو" صانعي دمى البهاق

 بدأ "جواو" في صنع المزيد من هذه الدمى المميزة وتصديرها حتى خارج البرازيل، ويكمل حديثه: "أنا بدأت كمان أعمل دمى بمرضى البهاق وذوي القدرات الخاصة، حتى إن هناك دمية على كرسى متحرك وغيرها، صممتها جميعها لمساعدة الأطفال على الشعور بالحيوية، وأنهم مثل الآخرين دون فارق بينهم، بغض النظر عن نوع الحالة التي قد يعانون منها".

ويحلم الرجل الستيني بفتح أكبر مصنع لصناعة هذا الدمى المختلفة والمميزة في جميع أنحاء العالم، مختتمًا قوله: "أتمنى الناس كلها تقدر تتعامل مع المميزين بشكل أفضل وصحي يجعلهم لا يخجلون من أنفسهم".