رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محكمة إسرائيلية تتهم الأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية

الأسرى الفلسطينيون
الأسرى الفلسطينيون الأربعة

اتهمت محكمة إسرائيلية، مساء السبت، الأسرى الفلسطينيين الأربعة الذين أعيد اعتقالهم بالتخطيط لعملية إرهابية.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية مساء اليوم، بعضًا من تفاصيل محاكمة الأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم بعد فرارهم من سجن جلبوع.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن ما تسمّى بالمحكمة الإسرائيلية اتهمت الأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم بالتخطيط لـ"عملية "إرهابية".

والأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم هم محمد ومحمود عارضة، ويعقوب قادري، وزكريا زبيدي.

كانت صحيفة "هآرتس" أفادت صباح اليوم بأن "وحدة من مكافحة الإرهاب" تمكنت من اعتقال الأسيرين زكريا الزبيدي ومحمد العارضة في شمالي فلسطين المحتلة، وذلك بعد ساعات من اعتقال الأسيرين محمود العارضة ويعقوب قادري، قرب مدينة الناصرة في الداخل المحتل أيضاً.

كما أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بيانا قالت فيه: “إن اعتقال الأسيرين محمود عارضة ويعقوب قادري لن يمحو آثار الفضيحة المدوية التي تلقتها تل أبيب ومنظومتها الأمنية محليا وإقليميا”.

أضافت الجبهة: "أن حكومة الاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرين المعتقلين، وشعبنا الفلسطيني لن يسكت على أي مساس بالأسيرين المعتقلين أو إلحاق الضرر بهما وستتحمل تبعاته دولة الاحتلال".

ودعت الجبهة الفصائل الفلسطينية والفعاليات الجماهيرية إلى تكثيف فعاليات الإسناد والدعم للأسرى في معركتهم التي تشكل أحد عناوين المعركة الوطنية الشاملة ضد الاحتلال، وخاصة في مناطق التماس والاشتباك مع الاحتلال في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة وقطاع غزة ومناطق الـ48.

وطالبت الجبهة المنظمات الحقوقية والدولية وخاصة الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتهما في توفير الحماية الدولية للأسيرين المعتقلين من بطش الاحتلال وسجانيه وتحمل مسؤولياتهما اتجاه الأسرى كافة.

وختمت الجبهة بيانها مطالبة وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية بالحذر الشديد في التعاطي مع الأخبار والتصريحات التي تصدر من الإعلام العبري والتي تسعى تل أبيب من ورائها لضرب النسيج الاجتماعي الفلسطيني ورفع معنويات جنودها التي اهتزت بعد انتزاع الأسرى حريتهم.

كما قال منير الجاغوب مسؤول الإعلام في مفوضية "فتح"، إن الإعلام الإسرائيلي موجه لتخوين الشعب الفلسطيني وتبخيس بطولة الأسرى.

وحسبما أفادت وكالة أنباء "فرانس برس" الفرنسية، أكد الجاغوب أن المعركة خاضها الأسرى بشرف وشجاعة.

وبعد 5 أيام من البحث والتفتيش والمداهمات، ألقت قوات من الشرطة الإسرائيلية مساء الجمعة القبض على اثنين من الأسرى الستة الفارين من سجن جلبوع، في مدينة الناصرة.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن الشرطة اعتقلت العارضة وقادري بعد تلقيها بلاغا من أحد المواطنين، في الوقت الذي لجأ فيه الأسيران لطلب الطعام منه حسب وسائل إعلام إسرائيلية.