رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قادتا عملية العثور على الأسرى.. ماذا تعرف عن وحدتي «مرعول» و«يمام» في إسرائيل؟

إسرائيل تعيد اعتقال
إسرائيل تعيد اعتقال 4 أسرى فلسطينيين من هاربي جلبوع

كشفت أجهزة الأمن الإسرائيلية عن عدد من الوحدات، أبرزهم وحدتي مرعول و يمام القتالية، والتي كُلفت في عملية البحث عن الستة أسرى الفلسطينيين، الذين هربوا من سجن جلبوع عن طريق حفر نفق من داخل زنزانة، فجر الاثنين الماضي.

وقال الجيش الإسرئيلي إن إحدى وحداته، والتي تحمل اسم «مرعول»، علمت بالتعاون مع الوحدات الأمنية الأخرى، مشيرًا إلى أنها تمكنت من التقاط طرف الخيط للعثور على اثنين من الأسرى الهاربين، بعد 5 أيام من حادث هربوهم، كما تعاونت مع وحدة «يمام».

فماذا عن تفاصيل الوحدتان الإسرائيليتان اللتان عملتا على اعتقال الأسرى الفلسطينيين الهاربين؟.

وحدة مرعول في الجيش الإسرائيلي

هي إحدى الوحدات المشاركة في العملية الإسرائيلية، منذ بدايتها، للبحث عن الستة أسرى الفلسطينيين، الذين هربوا، فجر الاثنين الماضي، من سجن جلبوع بحفر نفق من داخل زنزانة، امتد لعشرات الأمتار.

وتعد وحدة مرعول إحدى وحدات الجيش الإسرائيلي، وتضم عناصر مقتالين تشمل مهامهم القدرة عبى تتبع أية علامة يمكن أن تقودهم إلى نتائج واضحة ومؤثرة في عملية البحث المستهدفة، والعمل على مهام «قصاصي الأثر».

أثار قدم أسير فلسطيني  ساعدت في الكشف عن مكانه

وتعاونت وحدة مرعول الإسرائيلية العسكرية مع عدة وحدات أخرى خلال عملية البحث، منها وحدات جهاز الأمن العام الإسرائيلي «الشاباك»، ومصلحة السجون الإسرائيلية «الشاباس».

وتمكن ثلاثة عناصر من وحدة مرعول لتعقب الأشخاص وأثارهم، خلال عملية البحث، من تحديد مكان الأسيرين الفلسطينيين زكريا الزبيدي ومحمد عارضة، فجر اليوم السبت، بناء على تحليلات ميدانية مع قائدهم، وعثورهم على زجاجات مشروبات غازية فارغة وسجائر، وغيرها من الأدوات.

وأبلغت عناصر وحدة مرعول وجدوا عارضة نائما أسفل إحدى الشاحنات، بينما يسير الزبيدي حوله.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الزبيدي قاوم عناصر وحدة اليمام عند محاولتهم اعتقاله، برفقة الأسير الأخر، حسبما نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وحدة يمام في الشرطة الإسرائيلية

وحدة يمام تابعة لجهاز الشرطة الإسرائيلي، من القوات الخاصة، وهي إحدى 4 وحدات خاصة في ذلك الجهاز، وأشبه بالوحدات العسكرية، ويقدر عدد عناصرها بنحو 200 شخصًا.

وتشمل مهام عناصر وحدة «يمام» القدرة على الاشتباك مع الأفراد سواء بالأسلحة المختلفة، أو بالأسلحة البيضاء، بالإضافة إلى فنون الاشتباك بالأيدي، وتتضمن تدريباتهم تعلم الحديث باللغة العربية للفلسطينيين، وارتداء ملابسهم حتى لا يتم كشفهم خلال المهمات التي يكلفون بها.

عناصر وحدة يمام يعتقلون أسيرين فلسطينيين

وخلال عملية البحث عن الستة أسرى الفلسطينيين، عملت وحدة يمام مع العديد من الوحدات الأخرى بالأجهزة الأمنية المختلفة.

وتولى جنود وحدة يمام عملية التقدم للاشتباك مع الأسيريين الفلسطينيين «الزبيدي وعارضة» لاعتقالهما بعد إبلاغهم بأماكن وجودهم من قبل وحدة مرعول، ومن ثم قامت باعتقالهم، وسط مقاومة من الزبيدي، وتحليق مكثف للطائرات الإسرائيلية.

اعتقال أسير فلسطيني بعد هروبه من سجن جلبوع