رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

السجن 10 سنوات لمدرب كرة قدم بتهمة هتك عرض لاعب فى حلوان

حبس
حبس

قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، اليوم الأربعاء، بمعاقبة مدرب كرة قدم بالسجن 10 سنوات بتهمة هتك عرض لاعب في حلوان.
 

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد أحمد عطية وعضوية المستشارين حسن حسين عيسى، وإبراهيم فهمي عبدالرحمن صقر الرئيسين بمحكمة استئناف القاهرة، وأمانة سر ياسر عبدالعاطي.


كشف أمر الإحالة أن المتهم  م .ع  مدرب كرة قدم مقيم في بلوك ٩ المشروع الأمريكي في حلوان في غضون شهر مارس ٢٠٢٠ بدائرة قسم حلوان خطف المجني عليه الطفل عبدالله .م، وذلك بطريق التحايل تارة بأن استدرجه الى  مسكنه وعرض عليه مبلغا من المال وهاتف محمول على سبيل المكافأة مستغلا حداثة سنه بطريق الإكراه تارة أخرى بأن قام بالتهديد بإفشاء مقاطع جنسية المصورة له وتمكن بتلك الوسيلة من بث الرعب في نفسه بما دفعه للامتثال لأوامر المتهم بالتوجه إلى مسكنه.

وأوضح أمر الإحالة انه قد اقترنت تلك الجناية بأخرى أنه في ذات الزمان والمكان هتك عرض المجني عليه الطفل بالقوة والتهديد في واقعتين متتاليتين أولهما بأنه أشهر في وجهه سلاحًا أبيض سكين مهددا إياه به طالباً منه انتزاع ملابسه فامتثل المجني عليه إلى أمره كافًا عن عورته واستطالت يد المتهم لمواضع عفته ثانيهما بأن قام بتهديده بالمقاطع المصورة فامتثل له المجني عليه خوفا من فضح أمره فقام بحسر ملابسه عنه والإمساك بمواضع عفته محاولا الاعتداء الجنسي عليه، وذلك حال كون المجني عليه لم يبلغ من العمر ثماني عشرة سنة ميلادية وكان المتهم من أحد متولي ملاحظته.


وأشار أمر الإحالة إلى أن المجني عليه امتثل الي أوامر المتهم  خوفا من افتضاح أمره فقام بحسر ملابسه عنه والإمساك بمواضع عفته، وذلك حال كون المجني عليه لم يبلغ من العمر ١٨ سنة.

كما أشار أمر الإحالة بأن المتهم اعتدى على حرمة الحياة الخاصة بالطفل المجني عليه بأن قام بتسجيل والتقاط مقاطع مصورة له حال قيامه بارتكاب الجريمة موضع الاتهام السابق وكان ذلك بغير رضا المجني عليه، حيث هدده بإفشاء المقاطع موضع الاتهام السابق وكان ذلك التهديد مصحوبا بطلب حضور المجني عليه لمسكنه.

 

شهادة الشهود

 شهد المجني عليه  عبدالله .م  ١٤ سنة طالب مقيم في حلوان انه منذ بداية عام ٢٠٢٠ ونظرا لتفوقه  في رياضة كرة القدم فقد قام والده بالتسجيل له في نادي رياضي محل عمل المتهم في القضية حيث يعمل الأخير فيه مدربا واعتاد  التقابل مع المتهم في التدريبات التي جمعت بينهم وفي احدى الأيام طلب منه المتهم الحضور الي مسكنه حتى يقوم بتسليمه مبلغ مالي وهاتفا محمول على سبيل المكافأة نظرا بتغلبهم على احدى الفرق الرياضية فامتثل له وبالدخول إلى شقته السكنية فوجئ بالمتهم مشهرا في وجهه سلاح أبيضا سكين مهددا إياه به وطلب منه خلع ملابسه والدخول الي غرفة النوم فامتثل الي أمره وحال الي ذلك فقام المتهم بملامسة مواضع حساسة من جسده  وتلاحظ له قيام المتهم بتصويره في ذلك الوضع ففر هاربا.

وأضاف المجني عليه انه في اليوم التالي وحال مباشرته التدريب فوجئ بالمتهم يقوم بالتلويح له بهاتفه المحمول وطلب منه التوجه الي  مسكنه والا سيقوم بإفشاء المقطع المصور لوالده فامتثل المجني عليه الي أمره فقام المتهم بالتعدي عليه جنسياً .