رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الصين تُطلق قمرًا صناعيًا جديدًا للرصد البيئي

جريدة الدستور

أطلقت الصين، اليوم الأربعاء، قمرًا صناعيًا جديدًا إلى الفضاء لرصد الأرض، وذلك من مركز تاييوان لإطلاق الأقمار الصناعية في مقاطعة شانشي شمالي البلاد.
ووفقًا لوكالة الأنباء الصينية، فقد أُطلق القمر الصناعي "قاوفن-5 02" على متن صاروخ حامل من طراز "لونج مارش-4 سي"، ودخل مداره المخطط بنجاح، حيث يعد "قاوفن" قمرًا صناعيًا فائق الطيف سيتم استخدامه للرصد البيئي بشكل شامل، من أجل تحسين قدرة البلاد على الرصد فائق الطيف للغلاف الجوي والمياه والأرض.
وتم تطوير القمر الصناعي والصاروخ الحامل من قبل أكاديمية شانغهاي لتكنولوجيا الرحلات الفضائية التابعة للشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء.

كانت الصين قد نجحت في 3 يونيو الماضي، في إطلاق قمر صناعي جديد ووصوله إلى مدارات الأرض.

وقالت وكالة شينخوا الصينية: "إن الصين نفذت إطلاقًا ناجحًا لقمر Fengyun-4-b  المخصص للأرصاد الجوية، وتمكنت من وضع القمر في مداره المطلوب حول الأرض".

وأوضحت أن عملية الإطلاق نفذت من مركز Xichang الفضائي الواقع جنوب غرب مقاطعة سيتشوان الصينية، وباستخدام صاروخ صيني الصنع من نوع Long March -3B، لتصبح هذه العملية هي عملية الإطلاق رقم 372 لهذا النوع من الصواريخ.

وينتمي قمر Fengyun-4-b  إلى الجيل الجديد من أقمار الأرصاد الجوية الصناعية التي طورتها الصين لتعمل في مدارات مستقرة حول الأرض، ومن المفترض أن يستخدم هذا القمر في أغراض التنبؤ بحالة الطقس والتحذير من الكوارث الطبيعية، وفق ما ذكرت وكالة "تاس" الروسية.

وتأتي هذه العملية بعد نحو ثلاثة أسابيع من نجاح  الصين في إطلاق قمر Haiyang-2D المخصص لمراقبة المحيطات والبيئة وتزويد المراكز الأرضية بمعلومات تتعلق بارتفاع الأمواج وحركة واتجاه الرياح ودرجات حرارة الماء وغيرها من المعلومات اللازمة لحركة الملاحة البحرية.

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام صينية من معلومات في 19 مايو الماضي،  فإن قمر Haiyang-2D أطلق على متن صاروخ صيني الصنع من نوع Long March-4B، من قاعدة جيوتشيوان الفضائية، تمام الساعة 12:03 بالتوقيت المحلي (7:03 بتوقيت موسكو)، ووصل إلى مداره المطلوب حول الأرض.

وصمم Haiyang-2D ليعمل كقمر لمراقبة الظواهر البيئية ورصد مياه البحار والمحيطات، وله القدرة على تزويد المراكز الأرضية بمعلومات تتعلق بارتفاع الأمواج وحركة واتجاه الرياح ودرجات حرارة الماء وغيرها من المعلومات اللازمة لحركة الملاحة البحرية.