رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وصول خامس طائرة مساعدات إماراتية إلى كابول

طائرة مساعدات
طائرة مساعدات

وصلت منذ قليل، طائرة مساعدات إماراتية خامسة  إلى العاصمة الأفغانية كابل.

وكانت الإمارات، قد أرسلت  صباح  الجمعة، طائرة تحمل مساعدات طبية وغذائية عاجلة إلى أفغانستان، وفقاً لـ"رويترز".

وقالت صحيفة الاتحاد الإماراتية، أن مبادرات الإمارات مستمرة باحتواء التداعيات الناتجة عن التطورات في أفغانستان، فكانت من أول المبادرين في إجلاء الأفغان ورعايا الدول، واستضافة الآلاف منهم مؤقتاً، وتوفير الرعاية الصحية والغذائية لهم.

وفي سياق متصل، أدانت دولة الإمارات الهجوم الإرهابي الذي وقع خارج مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابول، وأسفر عن قتلى وإصابات، مؤكدة وقوفها إلى جانب الشعب الأفغاني.

وأوضحت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان أوردته وكالة الأنباء الإماراتية،  أنها تتابع عن كثب واهتمام التطورات الأخيرة في جمهورية أفغانستان، مشددة على رفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار.

يأتي هذا فيما صرح وزير الخارجية الأمريكية أنطوني بلينكن، بأن الولايات المتحدة تعمل مع حركة طالبان على تسهيل رحلات جوية مؤجرة إضافية من العاصمة الأفغانية كابول لنقل الأشخاص الذين يسعون لمغادرة أفغانستان، وذلك في أعقاب الخروج العسكري والدبلوماسي الأمريكي من أفغانستان.

وقال بلينكن إنه خلال الساعات الأخيرة، تواصلت الولايات المتحدة مع مسوؤلين من طالبان لإيجاد ترتيبات من أجل تسهيل رحلات جوية إضافية مستأجرة من العاصمة الأفغانية.

وأضاف بلينكن أن طالبان قد أعطت تطمينات بالخروج الآمن لكل من يسعى مغادرة أفغانستان وهو يحمل وثائق سفر سليمة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة ستلزم طالبان بهذا التعهد.

وتابع قائلاً: "على حد علمي أن طالبان لم تمنع خروج أي شخص يحمل وثائق صالحة، ولكنهم قالوا إن أولئك الذين ليس لديهم وثائق صالحة لا يستطعيون المغادرة في هذا المرحلة".

يأتي ذلك بعدما أفادت تقارير إعلامية بسماع دوي إطلاق نار كثيف في العاصمة الأفغانية كابول، بينما كانت حركة "طالبان" تقوم بتفريق مظاهرات مناهضة للحركة.