الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

النباتات الطبية والعطرية ثروة اقتصادية مهدرة.. وخبراء: زيادة المساحات هو الحل

النباتات الطبية والعطرية
النباتات الطبية والعطرية

تمتلك مصر ثروة اقتصادية هائلة من النباتات الطبية والعطرية؛ حيث تحتل المركز الخامس ضمن المحاصيل التصديرية المصرية؛ وترجع أهمية هذه النباتات لكونها مستقبل الطب البديل عالمياً، حيث يتجه العالم حالياً في استخدام الأعشاب لعلاج بعض مشاكل المعدة والجهاز الهضمي؛ كما تدخل النباتات الطبية والعطرية في صناعة الأدوية والعطور ومستحضرات التجميل، والأغذية، والمبيدات، والتي تعد داعما للاقتصاد المصري؛ خاصة مع ازدياد التوجه العالمي الحديث للتحول إلى كل ما هو طبيعي.


وفي هذا السياق؛ يقول دكتور أيمن حمودة مدير معهد البساتين للبحوث الزراعية؛ إن حجم التصدير من النباتات الطبية والعطرية بمصر يصل 90% وهو ما يعكس الأهمية الاقتصادية لها؛ حيث يتم زراعتها في خمس محافظات رئيسية بمصر وهي الفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وأخيراً الغربية؛ وهم يمثلون  80% من مساحة الأراضي المنزرعة بالنباتات الطبية والعطرية بجمهورية مصر العربية.


وتابع أن أهم النباتات الطبية والعطرية المزروعة في مصر تصل ل 2500 نوع في مصر ولكن هناك نحو 20 نوع فقط يزداد الطلب عليهم عالميا ويتم تصديرهم للخارج؛ مضيفاً أن 50% من المساحة المنزرعة مخصصة للحبوب العطرية والمساحة الباقية  تكون النباتات الطبية مثل الشيح والكاموميل والبابونج.


 وأوضح أن العلماء والباحثين بمعهد بحوث البساتين يعملون باستمرار على تعظيم الاستفادة من النباتات الطبية والعطرية وتعظيم المردود الاقتصادي لها، مؤكدا نجاح فريق بحثي بالمعهد في إيجاد طريقة لإنتاج قوالب من بعض النباتات، لاستعمالها كمنتج نهائي، بدون أي إضافات بدلا عن الأكياس الورقية، كما أن استخدام هذه المعدات يرفع من إنتاجية وحدة المساحة ويرفع القيمة التسويقية والتصديرية لهذه المحاصيل.

 

وأشار أن الهدف الأساسي من إنتاج هذه القوالب توفير معدات تناسب المحاصيل الطبية والعطرية بأسعار في متناول يد صغار المزارعين؛موضحاً أن وزارة الزراعة أيضاً تسعى لزيادة الرقعة الزراعية المخصصة للنباتات الطبية والعطرية إلى 250 ألف فدان بحلول عام 2030 بزيادة %180 تقريبا.

 

في ذات السياق؛ يقول دكتور محمود عطا الباحث بمعهد البساتين للبحوث؛ أن الاتجاه العالم حالياً نحو الطبيعة واستهلاك العناصر الطبيعية لذلك هناك زيادة في الطلب العالمي على النباتات الطبية والعطرية لافتاً الى وجود  أكثر من ألفى نوع نباتي تبعاً لاختلاف أنواع التربة والمناخ؛ مثل  الحر جل، الزعتر، الحنظل، المريمية، الفر باسكم, البردقوش، حلفا بر، السكران، الشيح، بلح حلايب "الهجليج" وغيرها، وتعتبر مصر من أهم الدول المنتجة والمصدرة للنباتات الطبية والعطرية.


وأكد تقرير صادر عن معهد البساتين التابع لوزارة الزراعة، أن المساحات التى تتم زراعتها فى الوادى والدلتا بالنباتات الطبية والعطرية تختلف من عام إلى آخر، وهى تصل إلى متوسط 90 ألف فدان.

وأكد التقرير أن مساحات النباتات الطبية والعطرية تصل إلى 120 ألف فدان؛ موضحاً  أن إجمالى الدخل القومى من صادرات النباتات الطبية وزراعتها حوالى 8 إلى 10 مليارات جنيه سنويا.