رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ماذا حدث في كوريا الشمالية بعد كارثة تغيرات المناخ؟

الفيضانات في كوريا
الفيضانات في كوريا الشمالية

بعد صمت طويل خرج زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون للعالم ليلقي بأسباب أزمته الغذائية على عاتق التغيرات المناخية.

وكان يونج أون قد دعا إلى "اتخاذ إجراءات عاجلة" بشأن تغير المناخ بعد أن دمرت الفيضانات والجفاف المحاصيل الحيوية في كوريا الشمالية، مما أدى إلى أزمة نقص الغذاء الرئيسية في البلاد.

الفيضانات في كوريا الشمالية


وأمر الزعيم الكوري مسئوليه بمعالجة آثار "المناخ غير الطبيعي" خلال اجتماع المكتب السياسي حيث قال إن "خطر" الاحتباس الحراري أصبح أعلى في السنوات الأخيرة ، وفقًا لوكالة الأنباء المركزية الكورية.

وأكدت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن كوريا الشمالية تعرضت لفيضانات شديدة في السنوات الأخيرة وتعالج حاليًا أزمة غذائية في بلد يعاني من قطاعًا زراعيًا محتضرًا يكافح منذ فترة طويلة لإطعام نفسه وسط وباء فيروس كورونا.

الفيضانات في كوريا الشمالية


ففي العام الماضي، عانت كوريا الشمالية من فيضانات شديدة دمرت المحاصيل الحيوية وتركت مئات العائلات بدون منازل، وهذا العام، تضررت المحاصيل أيضًا بسبب الجفاف والفيضانات اللاحقة.

وأفاد التلفزيون الرسمي في كوريا الشمالية أن الأمطار الغزيرة التي هطلت الشهر الماضي في شمال شرق كوريا الشمالية دمرت أو أغرقت 1170 منزلا وأجبرت 5000 من السكان على الإخلاء إلى بر الأمان.

وغمرت الأمطار الغزيرة مقاطعة هامغيونغ الجنوبية وجرفت مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية ودمرت العديد من الجسور. 

وأظهرت لقطات منازل مغمورة بالمياه حتى أسطحها المبنية من الطوب الأحمر وجسر مقطوع فوق مياه موحلة ونهر متضخم.

غالبًا ما تتسبب الأمطار الصيفية في كوريا الشمالية في أضرار جسيمة لقطاعاتها الزراعية وغيرها بسبب سوء الصرف وإزالة الغابات والبنية التحتية المتداعية في الدولة الفقيرة.

الفيضانات في كوريا الشمالية


وكشفت الصحيفة البريطانية، عن ان السر وراء هذا الانهيار في كوريا الشمالية، يكمن في أنها دولة جبلية ، مما يعني أن الأرض المناسبة للزراعة شحيحة وأن العديد من مزارعيها يفتقرون إلى أدوات مثل الجرارات.

نتيجة لذلك ، يُعتقد أن كوريا الشمالية تعتمد على الواردات الأجنبية والمساعدات لإطعام حوالي ثلث سكانها.

حتى مع هذه الواردات، خلص تقرير للأمم المتحدة لعام 2017 إلى أن خمسي السكان يعانون من نقص التغذية - مما يعني أنهم لا يستطيعون الوصول إلى عدد السعرات الحرارية اللازمة يوميًا للحفاظ على وزن صحي.

يُعتقد أيضًا أن ثلث أطفال كوريا الشمالية يعانون من التقزم، مما يعني أنهم لم يحصلوا على سعرات حرارية كافية خلال السنوات الأولى من حياتهم.

في أبريل من هذا العام، حذر كيم من أن كوريا الشمالية تواجه مجاعة مماثلة لتلك التي حدثت في التسعينيات والتي يعتقد أن الملايين من الناس قد لقوا حتفهم خلالها.