رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تاج الدين يثمن التعاون مع المركز القومي للأورام بفرنسا للاهتمام بصحة المرأة

 الدكتور محمد عوض
الدكتور محمد عوض تاج الدين

ثمن الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، التعاون بين وزارة الصحة والسكان المصرية ومعهد الأورام الفرنسي، وأحد أكبر مراكز الأورام في العالم، والذي يتمتع بخبرات عميقة وطويلة في هذا المجال.

وأكد تاج الدين، خلال زيارة وزيرة الصحة والسكان لمعهد الأورام الفرنسي، بالعاصمة الفرنسية باريس بحضور عدد من قيادات وزارة الصحة والسكان، أن الرعاية الصحية بمصر تشهد طفرة كبيرة خاصة في الاهتمام بصحة المرأة، مؤكدًا أن الاكتشاف المبكر لمرض سرطان الثدي يسهل في الاستجابة للعلاج وتحسين حياة المرضى وأسرهم.

وقال محمد هارون، مدير عام شركة جنرال إلكتريك للأنظمة الطبية في مصر، وهي شريك طويل الأجل في دعم تطوير البنية التحتية للرعاية الصحية في مصر وتقديم التدريب لمتخصصي الرعاية الصحية، إن الشراكة مع وزارة الصحة المصرية لتسريع تشخيص سرطان الثدي هي علامة فارقة حقيقية في تقديم رعاية صحية عالمية المستوى في البلاد، كما تم تصميم هذه الحلول الجديدة لتوسيع السعة وتحسين الجودة وسرعة التشخيص والمساعدة في تلبية احتياجات المجتمع.

وأوضح الدكتور أحمد مرسي، المدير التنفيذي لمبادرة صحة المرأة، أن الهدف الرئيسي للتعاون مع المركز القومي للأورام بفرنسا استدامة المعايير والجودة لخدمة السيدات في مبادرة صحة المرأة، وعلاج المرضى بالمساواة وبأعلى جودة.

وأكدت الدكتورة ريم عماد، مدير مستشفى دار السلام "هرمل" ومساعد الأمين العام للجنة العليا للتخصصات الطبية لشؤون المتابعة والتقييم، الأهمية الكبيرة للتعاون بين وزارة الصحة والسكان المصرية والجانب الفرنسي في مجال علاج الأورام، حيث يعد المركز القومي للأورام بفرنسا (Gustave Roussy) الأول في أوروبا والرابع عالميًا في مجال علاج الأورام، وأحد المعاهد الرائدة في مجال أبحاث السرطانات خاصة المعقدة والنادرة وتدريب الاطباء في هذا المجال، كما يقدم أحدث بروتوكولات العلاج المناعي، والجيني، والذكاء الاصطناعي للمرضى، مشيرة إلى العلاقات الوطيدة بين المستشفى ومصر في مجالات التعليم والتدريب للأطباء.

يذكر أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان توجهت إلى العاصمة الفرنسية باريس، السبت الماضي، لبحث وتعزيز سبل التعاون في القطاع الصحي.