الأربعاء 01 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

غدًا.. البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية بالمقر البابوي

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

يلقي قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، غدًا الأربعاء، عظته الأسبوعية بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية بدون حضور شعب. 

ومن المقرر أن يتم بث العظة على الهواء عبر القنوات المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر "فيسبوك".

يأتي ذلك في إطار اتخاذ الكنيسة الأرثوذكسية الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المُستجد.

البابا شنودة الثالث أول من أدخل العظة الأسبوعية

جدير بالذكر، أن البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الـ 117 هو أول بابا في تاريخ الكنيسة، يعتمد عظة الأربعاء كطقس كنسى متبع، حيث بدأها عام 1964 لما كان أسقفًا للتعليم وظهرت العظة كاجتماع صغير في مطعم الكلية الإكليريكية. 

وبمرور الوقت صار لأسقف التعليم، محبين ومريدين يرغبون فى الاستماع إلى محاضرته، التي يمزج فيها بين السياسة والثقافة والروحانيات، بما كان يمتلكه من مهارات في الخطابة ووعي كبير.

وانتقلت العظة إلى الكنيسة المرقسية  بكلوت بك، من أجل إفساح المجال لعدد أكبر من الحاضرين، ولما تم اختياره بطريركا نقلت العظة إلى القاعة الكبرى بالكاتدرائية عقب افتتاحها.

واتخذت عدد من الكنائس المصرية، إجراءات جديدة بشأن القداسات والخدمات وخدمة مدارس الأحد في ظل انتشار فيروس كورونا، حيث علقت بعضها أنشطتها لفترة أسبوعين، لظهور عدد من الحالات التي كشفت عن وجود دور إنفلونزا أي اشتباه كورونا.

بدأت الكنائس المصرية استعدادتها  للاحتفال بعيد النيروز "رأس السنة القبطية"، وذلك خلال شهر سبتمبر الجاري، من خلال صلوات القداسات والاحتفالات المختلفة.

ويأتي عيد النيروز أو رأس السنة المصرية  القديمة، بالتزامن مع أول يوم في السنة الزراعية الجديدة، وأصل الكلمة من اللغة القبطية القديمة.

ويرتبط عيد النيروز عند الأقباط والكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بعصر الشهداء، وذلك بالتزامن مع عصر الإمبراطور الروماني  دقلديانوس-الذي يعد أقسى عصور الاضطهاد ضد المسيحية،  وفي هذا العصر احتفظ المصريين بمواقيت وشهور سنينهم التي يعتمد الفلاح عليها في الزراعة، مع تغيير عداد السنين وتصفيره وجعله السنة الأولى لحكم دقلديانوس، والذي يوافق عام 282 ميلادية،  مقابل العام القبطي الأول.