رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

سر رفض نادية لطفى استلام جائزة بدلا من سعاد حسنى

نادية لطفي
نادية لطفي

جمعت الفنانة نادية لطفي علاقة صداقة قوية بالسندريلا سعاد حسني، منذ أن شاركا معًا في بطولة فيلم للرجال فقط عام 1964، وحتى وفاة سعاد حسني في لندن لم تخلو تلك الصداقة من بعض المناوشات الفنية، إلا أن قيمة سعاد حسني لدى نادية لطفي كانت كبيرة جدًا ما جعلها ترفض استلام جائزة نيابة عنها، وقالت لحسين فهمي عبر الهاتف "لا عاش ولا كان من يتسلم جائزة سعاد حسني وهي على قيد الحياة".

روت نادية لطفي تفاصيل ما دار بينها وبين حسين فهمي، خلال حوار أجرته معها مجلة الجيل في العام 1999، وأوضحت ملابسات رفضها استلام جائزة نيابة عن سعاد حسني خلال فترة مرضها وتلقيها العلاج في لندن، وقالت:"كان الفنان حسين فهمي رئيس مهرجان القاهرة السينمائي، واتصل بي عبر الهاتف يخبرني برغبة سعاد حسني أن أتسلم جائزة المهرجان نيابة عنها، وقالت له أختي التوأم نادية لطفي تتسلم عني الجائزة لكنني شعرت برهبة كبيرة، وقلت له أنه حمل كبير أكبر من قدرتي على تحمله، لا عاش ولا كان من يستلم جائزة سعاد حسني إلا سعاد حسني نفسها طالما هي على قيد الحياة، وقلت له ممكن تنتظر حتى تعود سعاد حسني من لندن ممكن تفعل أي شيء حتى ترفع روحها المعنوية وتتسلم جائزتها بنفسها".

كما عبرت نادية لطفي في ذات الحوار عن مدى حبها وتقديرها للسندريلا سعاد حسني وقالت:"سعاد حسني هي الجميلة التي احتفظت بأخلاقيات وسلوكيات فنية راقية طوال مشوارها الفني، واعتبرها زميلتي في الفروسية الفنية، وأشبهنا معًا أننا كنا فرسي سباق فني، كنا نتسابق خلاله على تخطي الحواجز الفنية، وكان كل واحدة منا في حارة سباق نسير متجاورتين لكننا جمعتنا الصداقة والحب طوال مشوارنا الفني".

رغم تلك العلاقة القوية إلا أن الغيرة الفنية كان لها تأثير في شبابهما، فقد كان من المفترض أن تلعب سعاد حسني دور البطولة في فيلم آخر الطريق عام 1971،  لكنها أعلنت عن رفضها لبطولة الفيلم ليذهب الدور إلى نادية لطفي، التي هاجمت سعاد حسني في تصريحات صحفية بأحد المجلات الفنية وقالت :"أنا أقدم لك خالص شكري وامتناني، على أن تتحين لي فرصة العمل في الأفلام التي ترفضينها، وإنني أطلب منك أن تنظمي لي عملية رفض الأفلام، وأن تخبريني مقدمًا بمواعيدها، حتى تتاح لي فرصة تنظيم وقتي للعمل في هذه الأفلام وأرجو أن تخبريني أيضًا بمواعيد وأسماء الأفلام التي سترفضينها في المستقبل حتى أكون على استعداد لها من الآن"، لكنها كانت المرة الوحيدة التي تتبادل فيها النجمتان التصريحات العدائية بشكل مباشر.