رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

والقمة المرتقبة الشهر المقبل ستبحث تطوير آلية التعاون الثلاثي

سفير قبرص بالقاهرة لـ «الدستور»: انعقاد الاجتماع الحكومي بين البلدين على المستوى الرئاسي خطوة مهمة

هومر مافروماتيس سفير
هومر مافروماتيس سفير قبرص بالقاهرة

أكد هومر مافروماتيس، سفير جمهورية قبرص بالقاهرة، أن انعقاد أعمال اللجنة العليا المشتركة بين مصر وقبرص، اليوم السبت، برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره القبرصي نيكوس انستاسيادس وبمشاركة الوزراء المختصين أعضاء وفدي البلدين، خطوة مهمة للغاية.

وأضاف سفير قبرص بالقاهرة في تصريح خاص لـ"الدستور"، أنها تعد المرة الأولى التي تعقد فيها الحكومة اجتماعًا بين مصر وقبرص وبحضور رئيسي البلدين وحوالي 20 وزيراً، وهي خطوة تؤكد تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأشار السفير إلى أن الاجتماع الحكومي والقمة الثنائية بين الرئيس السيسي ونظيره القبرصي بحثت جميع القضايا الثنائية بما في ذلك تجارة الطاقة والدفاع والزراعة والكهرباء والثقافة والتعليم بالإضافة إلى التعاون في مجال الشحن.

وأوضح أن الهدف من اللقاءات سواء على المستوى الرئاسي أو على مستوى الوزراء فيما بعد، هو تعزيز وتعدد اللاعبين في العلاقات الثنائية بين البلدين، وهو ما يزيد من النتائج الإيجابية ويعمل على مضاعفة الفوائد لكلا البلدين.

وحول القضايا التي سيتم طرحها على الطاولة خلال القمة الثلاثية المرتقبة الشهر المقبل والمقرر عقدها في مدينة كافالا في اليونان، أكد السفير خلال تصريحاته لـ"الدستور" أنه ليس هناك جدول أعمال جاهز بعد ولكن سيتم الانتهاء منه خلال الأيام المقبلة.

وأضاف أن الاجتماع الثلاثي بين قادة مصر وقبرص واليونان الشهر المقبل سوف يتناول كل الملفات التي يتم بحثها عادة كل عام خلال القمم الدورية بين الزعماء الثلاث، وتأتي في إطار تعزيز وتطوير آلية التعاون الثلاثي في جميع المجالات.

وفي وقت سابق من اليوم السبت، أعلن بسام راضي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة أنه سيعقد بمقر رئاسة الجمهورية بقصر الاتحادية صباح اليوم أعمال اللجنة العليا المشتركة بين مصر وقبرص، برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره القبرصي نيكوس انستاسيادس وبمشاركة السادة الوزراء المختصين أعضاء وفدي البلدين. 

وأضاف المتحدث الرسمي ان اللجنة العليا الحكومية والتي تعقد للمرة الأولى على المستوى الرئاسي، ستتناول عدة جوانب هامة من العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة في مجالات الدفاع والتعاون العسكري والأمن والطاقة والتجارة والاستثمار والنقل البحري والزراعة والتعليم والبيئة، والشباب. 

كما أوضح المتحدث الرسمي أن اجتماعات اليوم الرفيعة المستوى تؤكد الإرادة المشتركة للبلدين لتعزيز إطار التعاون التقليدي بينهما وتطويره ليشمل مجالات جديدة، وكذلك ترسيخ الروابط العميقة وأواصر الصداقة التاريخية بين البلدين.