رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية تسجل رقما قياسيا من الوفيات جراء فيروس كورونا

كورونا فى أستراليا
كورونا فى أستراليا

شهدت ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية اليوم الجمعة أكبر عدد على الإطلاق من الإصابات والوفيات الجديدة بكوفيد19- على الرغم من مرور عشرة أسابيع على فرض الإغلاق.
 

وسجلت الولاية 1431 إصابة محلية جديدة وحالة واحدة واردة من الخارج، بالإضافة إلى 12 حالة وفاة إضافية، حتى مساء الخميس.
 

وتجاوزت نيو ساوث ويلز 1000 إصابة بكوفيد19- في اليوم قبل أسبوع بقليل وذلك لأول مرة منذ أن بدأت الجائحة.
 

وحذرت رئيسة وزراء الولاية جلاديس بيريجيكليان في تحديثها اليومي بشأن كوفيد19- قائلة: "كما قلت سابقا، فإن أفضل نصائحي المتعلقة بالصحة هي أننا نتوقع ذروة الحالات في الأسبوعين المقبلين".
 

وتابعت :"ولكن كما قلت، ليس عدد الحالات هو ما نحتاج التركيز عليه ولكن كم من هذه الحالات الذي ينتهي به المطاف في أقسام العناية المركزة والمستشفيات وعدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم".
 

ووصل إجمالي عدد الوفيات بسبب كوفيد19- في الولاية الآن إلى 119 حالة منذ 16  يونيو الماضي، حين تم تسجيل أول إصابة في التفشي الحالي و175 منذ بداية الجائحة.
 

 كما زاد عدد الإصابات في التفشي الحالي في ولاية نيو ساوث ويلز إلى
25002 حالة وإلى ما إجمالية 30618 حالة منذ يناير .2020 كما ارتفع عدد جرعات اللقاح التي تم تقديمها في الولاية إلى أكثر من 2ر7 مليون جرعة، مع تطعيم أكثر من 36 % من الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما.
 

وعلى الرغم من تزايد عدد الحالات، شهدت المناطق الساخنة في الولاية تخفيفا طفيفا في قيود الإغلاق اليوم الجمعة، حيث لم تعد مدة التمارين تقتصر على ساعة واحدة في اليوم في تلك المناطق.
 

والتزمت بيريجيكليان بخارطتها للطريق للخروج من الإغلاق، والتي ستبدأ مع السكان الذين تم تطعيمهم خارج المناطق الساخنة بالسماح لهم بالتجمع ضمن مجموعات تصل إلى خمسة أشخاص اعتبارا من 13 سبتمبر الجاري.
 

ويتبع ذلك المزيد من التحرر من الإغلاق عندما يتم الوصول إلى هدف تطعيم 70  % و80 % من المقيمين المؤهلين الذين تم تطعيمهم.

 

وقالت بيريجيكليان إنه من المتوقع الوصول إلى الـ 70 % في منتصف أكتوبر المقبل.
 

وفي الوقت ذاته، سجلت ولاية فيكتوريا المجاورة أكثر من 200 حالة إصابة بفيروس كورونا عبر الانتقال المحلي للعدوى لأول مرة منذ عام، بالإضافة إلى حالة وفاة أخرى.
 

وأكدت السلطات اليوم الجمعة تسجيل 208 حالات جديدة عبر الانتقال المحلي للعدوى وحالة وفاة، مما يرفع عدد الوفيات من التفشي الأخير في الولاية إلى ثلاثة على الرغم من الإغلاق.
 

ومددت الحكومة الإقليمية القيود الصارمة حتى 23 سبتمبر على الأقل وبحلول ذلك الوقت، كان من المفترض أن يتلقى 70 % من بين سكان الولاية البالغ عددهم 6.6 مليون نسمة جرعة واحدة على الأقل من اللقاح.