رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فؤاد زويريق عن كتابه «خواطر في حب القاهرة»: شكلت لي منذ الطفولة عوالم ساحرة

فؤاد زويريق
فؤاد زويريق

صدر للقاص والناقد السينمائي المغربي المقيم بهولندا فؤاد زويريق، كتاب جديد تحت عنوان «خواطر في حب القاهرة.. رحلتي إلى المحروسة»، عن منشورات الفوانيس المغربية.

وقال زويريق لـ«الدستور»، إن الكتاب عبارة عن تجارب ومواقف عشتها أثناء رحلاتي إلى مصر وبالضبط إلى القاهرة، وحاولت من خلال هذا العمل عكس تفاصيل وجزئيات المجتمع القاهريّ بمختلف مكوناته وعوالمه، عبر سردها كحكايا تارة، ورسمها كلوحة تارة أخرى، لوحة بأبعاد واقعية يغوص في معانيها المتفرج، ويقرأ ملامحها القارئ.

وعن فكرة تدوين هذه الرحلة، أكد زويريق أن الكتابة وتدوين رحلتي إلى القاهرة، لم تراودنِي قط، ولم أفكر بها حتى، لكن وبما أن مدينة القاهرة ليست ككل المدن، ورحلتي إليها ليست ككل الرحلات، فقد عدت منها محملا ليس بالذكريات والصوّر فقط كعادتي عند زيارة باقي البلدان والبقاع، بل بوصايا ورسائل ومشاعر وتجارب عاهدت نفسي بإبلاغها وإيصالها للكل.

240943087_4964858456862761_3862113531744427177_n

وأضاف زويريق: «شكلت لي القاهرة منذ الطفولة تلك العوالم الساحرة المتشعبة، الممتدة والعابرة للحدود إلى درجة أنني كنت أربط مصر بالقاهرة والقاهرة بمراكش، مُزيحا عن جهل طفولي كل تلك الدول الأخرى المجاورة للمغرب من الخريطة، ودون اعتبار للمدن المصرية الأخرى التي لم أكن أعرف منها بجانب القاهرة سوى الإسكندرية، تبلورت صورها في مخيلتي، وأضحت أكثر حضورا في فكري من غيرها، صور تجاوزت الزمن لتحلق بين الحاضر والماضي في تناغم جميل ومذهل، صور جعلت من سؤال الهوية يتلاشى وقضية الإنتماء تتجاوز».

كتاب «خواطر في حب القاهرة.. رحلتي إلى المحروسة»،  مؤلف جديد للكاتب والناقد السينمائي فؤاد زويريق، بين دفتيه خمسة وعشرين عنوانا مختلفا، وكل عنوان يتناول عنصرا من عناصر الحياة في القاهرة أو يصف جزءا عمرانيا من المدينة نفسها فعلى سبيل المثال هناك «صباح القاهرة، ليل القاهرة، نيل القاهرة، كُوبري قصر النيل، ميدان طلعت حرب في القاهرة، لقطات ومشاهد من حارات القاهرة، شيّال العيش في القاهرة، المقاهي في القاهرة، المرأة المصرية، اللهجة المصرية، وصلات الردح المصري، المطبخ المصري».    

تجدر الإشارة إلى أن هذا الإصدار هو الإصدار الرابع للكاتب فؤاد زويريق، بعد ثلاث إصدارات أخرى هي:  «طيور عابسة سنة 2009 (مجموعة قصصية)،  خطاب الصورة.. المتخيل والواقع سنة 2010 (كتاب في النقد السينمائي)،  وجوه من السينما المغربية.. جزء خاص بالمخرجين سنة 2012 (كتاب سينمائي)».