رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البنتاجون ينفى ترك الكلاب العسكرية أو الأليفة فى مطار كابول

البنتاجون
البنتاجون

نفى البنتاجون أن يكون عسكريوه قد تركوا بعضاً من كلابهم، سواء العسكرية أو الأليفة، في مطار كابول عندما انسحبوا نهائياً من أفغانستان مع انسحاب آخر جندي أمريكي الأثنين الماضي، وفقا لفرانس برس.

وقال المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي إنه خلافاً للمعلومات غير الدقيقة، لم يترك الجيش الأمريكي كلاباً داخل أقفاص في مطار حامد كرزاي الدولي، ولا سيّما كلاب عسكرية مزعومة.

وأضاف كيربي في تغريدة على تويتر أنّ الصور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر كلاباً في مأوى حيوانات أفغاني وليس كلاباً تخضع لمسؤولية الجيش الأمريكي.

وأتى تعليق المتحدّث باسم البنتاجون ردّاً على نداء أطلقته الثلاثاء جمعية "بيتا" للرفق بالحيوان ناشدت فيه الرئيس جو بايدن التدخّل لإعادة هذه الكلاب إلى الولايات المتّحدة، مؤكّدة أنّها استقت من مصادر مطّلعة معلوماتها عن ترك العسكريين الأمريكيين هذه الكلاب في أفغانستان.

وأعربت الجمعية عن قلقها بالخصوص على مصير "نحو ستين كلباً بوليسياً لكشف المتفجّرات تجلس داخل أقفاص على مدرج المطار"، ونحو ستين كلباً متخصّصاً آخر "محبوسين في مأوى في حظيرة بالمطار، يعانون من الحرّ، ومن دون وصول كافٍ إلى الماء أو الطعام".

وأكّدت بيتا أنّه "بالإضافة إلى ذلك، فإنّ عشرات الحيوانات الأليفة المملوكة لعائلات أمريكيين تمّ إجلاؤهم، أطلقوا على ما يبدو في الشارع وتركت لمصيرها من دون أن تكون لديها أيّ فرصة تذكر للبقاء على قيد الحياة".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون، أمس الثلاثاء، صورة لآخر جندي غادر أفغانستان، وكان رحيله بمثابة نهاية لأطول حرب أمريكية بعد 20 عامًا من الوجود العسكري في البلاد.

وتظهر الصورة التي نشرتها وزارة الدفاع الأمريكية على موقع تويتر، كريس دوناهو، قائد الفرقة 82 المحمولة جواً، خلال صعوده على متن طائرة تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز "C-17".

وقال الجيش الأمريكي إن آخر مجموعة من قواته غادرت أفغانستان عن طريق الجو، وفاءً بوعد الرئيس جو بايدن بإنهاء أطول حرب أمريكية، أمس الاثنين، وتم الانسحاب بعد إجلاء اتسم بالفوضى والعنف في كابول، العاصمة التي عادت إلى سيطرة حركة طالبان، إضافة إلى الغالبية العظمى من مناطق أفغانستان.