الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

روسيا: امتنعنا عن التصويت على قرار مجلس الأمن بشأن أفغانستان بسبب تجاهل مخاوفنا

فاسيلى نيبينزيا
فاسيلى نيبينزيا

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلى نيبينزيا، إن روسيا امتنعت عن التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بأفغانستان لأن مخاوفها الرئيسية تم تجاهلها في هذا القرار.


وقال نيبينزيا، في اجتماع لمجلس الأمن: "اضطررنا إلى الامتناع أثناء التصويت على مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن أفغانستان، لقد فعلنا ذلك لأن واضعي المسودة تجاهلوا مخاوفنا الأساسية".


وأضاف الدبلوماسي الروسي -وفقا لوكالة أنباء “خاما برس” الأفغانية- أن روسيا اقترحت أن يتضمن قرار مجلس الأمن الدولي بشأن أفغانستان بندا بشأن الآثار السلبية للإجلاء الجماعي للمتخصصين وتجميد الأصول المالية بناء على الوضع في ذلك البلد، لكن هذه المبادرات تم تجاهلها.


وأشار إلى أنه "خلال المحادثات، أكدنا عدم القبول بالآثار السلبية لإجلاء الموظفين الأفغان المؤهلين بشكل كبير على التنمية الاجتماعية والاقتصادية لأفغانستان. ولن تتمكن البلاد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل هجرة العقول. فهذه العناصر -المهمة للشعب الافغاني- لم تنعكس في النص".


يشار إلى أنه في غضون عشرة أيّام، تمكّنت طالبان من السيطرة على كامل المناطق الأفغانيّة تقريباً، وسيطرت على القصر الرئاسي في كابل، فيما تستمر الدول الغربية بإجلاء مواطنيها.

وكان قد فر الرئيس أشرف غني من البلاد الأحد الماضي مع دخول المسلحين المدينة، قائلاً إنه آثر تجنب سفك الدماء، في حين تكدس مئات الأفغان بمطار كابل، أملاً في مغادرة البلاد هربا من قبضة الحركة المتشددة.


وكانت الحركة شنت هجوماً واسع النطاق في مايو، مع بدء الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية وخصوصاً الأمريكية من البلاد، بعد عقدين على إزاحتها من الحكم من قبل ائتلاف بقيادة الولايات المتحدة إثر هجمات الحادي عشر من سبتمبر ٢٠٠١

وفي ظل تطورات الأحداث وسخونتها في أفغانستان، خاصة بعد سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية، إلا أن مواقع التواصل ضجت بفيديو لعناصر الحركة يلهون ويمارسون التمارين الرياضية داخل إحدى صالات الألعاب الرياضية في القصر الرئاسي بكابل.

وأفادت وسائل إعلام بأن عناصر الحركة أدوا تلك التمارين بعد دخولهم القصر الرئاسي، أمس الأحد، وفرار الرئيس الأفغاني، أشرف غني، إلى خارج البلاد.