الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الهند وإيطاليا: الوضع فى أفغانستان تحدٍ أمنى ولن تصبح أرضًا للإرهاب

أفغانستان
أفغانستان

قال وزير الدفاع الهندي راجناث سينج، اليوم الإثنين، إن الحكومة الهندية تراقب عن كثب تطورات الوضع في أفغانستان وتتخذ خطوات لضمان عدم استغلال القوات المناهضة للهند تلك التطورات لدعم الإرهاب عبر الحدود.

وأشار الوزير، في تصريحات، نقلتها صحيفة "هندوستان تايمز" إلى أن تطورات الأوضاع في أفغانستان تشكل تحديات أمنية جديدة، مؤكدا أن حكومة نيودلهي ملتزمة بضمان أمن الهنود في أفغانستان.

وأضاف سينج إن الأحداث الحالية في أفغانستان أثارت تساؤلات أمنية جديدة، مؤكدا أن الحكومة في حالة تأهب وقادرة على التعامل مع أي موقف.

وشدد وزير الدفاع الهندي على استعداد و"يقظة" الحكومة للتعامل مع أي نشاط إرهابي حيث تم وضع خطط طوارئ للتعامل مع مختلف السيناريوهات المتوقعة.

وأعرب عن قلق بلاده من تزايد النشاط الإرهابي في أفغانستان الذي يمتد إلى البلاد بعد الاستيلاء على الحكم في كابول، قائلا "لدينا بعض المخاوف التي يمكن أن تتحول إلى تحديات من وجهة نظر الأمن القومي".

وفي سياق متصل، أكد وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو، أنه لا يمكن لأفغانستان أن تصبح مرة أخرى أرضًا خصبة للإرهاب وتهديدًا للأمن الدولي.

وقال الوزير الإيطالي - خلال الاجتماع الاستثنائي للدول السبع الصناعية الكبرى اليوم ، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإيطالية" إنه يجب أن نظل يقظين ونتأكد من أن (حركة) طالبان تحترم التزامها بمنع أي جماعة إرهابية من العمل في البلاد، مشيرا إلى أنه ابتغاء لهذا الهدف يجب أن نعمل مع جميع الأطراف التي تشاطرنا هذا الاهتمام، بدءا بدول المنطقة، وبما في ذلك روسيا والصين، مؤكدا أنه يجب التزام المجتمع الدولي بأسره بهذا الصدد. 

وأشار خلال الاجتماع بأن خطر التهديد الإرهابي في أفغانستان، وكما أظهرت هذه الهجمات الأخيرة على مطار كابل، "حقيقي ويجب معالجته"، مؤكدا ضرورة الحفاظ على تعاون وثيق في التعامل مع الأزمة الأفغانية.