الإثنين 25 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فتاة تسأل: ارتكبت خطيئة وندمت.. لو تقدم لخطبتي شاب أصارحه؟.. والأزهر يرد

أحمد معبد
أحمد معبد

ورد سؤال إلى الدكتور أحمد معبد، أستاذ الحديث بجامعة الأزهر، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، في أحد الدروس بالجامع الأزهر، يقول: صديقتي أغراها الشيطان بالخطيئة منذ عامين، ثم عادت إلى نفسها، وندمت على ما فعلت، وتكثر من الاستغفار والصلاة والصوم وقراءة القرآن، فهل يكفى ذلك؟ ثم إنه تقدم لها شاب طيب مستقيم، فهل تصارحه بخطيئتها أم تستر على نفسها؟

من جانبه، قال معبد: "إن ما فعلته هذه الفتاة من التوبة والاستغفار والندم وكثرة الأعمال الصالحة يكفيها إن شاء الله لغفران خطيئتها هذه، فإن الله تعالى أمر بالتوبة الصادقة من كل الذنوب، ووعد بقبولها، وبالعفو عمن يصدق في توبته".

وأضاف معبد: "ولا مانع أن تتزوج هذه الفتاة من الشاب الذي تقدم لها، وزواجها منه ومن أمثاله حلال وصحيح إذا استوفى شروطه المشروعة والمعروفة".

وأشار إلى أن مصارحة من يريد الزواج من هذه الفتاة، بما ستره الله عليها، فإن كان هناك احتمال أن يعرف ذلك من غيرها، فالأفضل أن يعرفه منها هى، قبل الارتباط، حتى يستطيع اتخاذ الموقف الذي يرضيه، والأمور عمومًا تجرى بمقادير، وما دام ضميرها قد استيقظ فعليها أن تواجه النتائج بنفس راضية، وستكون ثمار توبتها طيبة إن شاء الله.

وتابع معبد: مصداقًا لقول الله تعالى: "إن يعلم الله في قلوبكم خيرًا يؤتكم خيرًا مما أخذ منكم ويغفر لكم".

طرق التواصل مع دار الإفتاء
وحددت دار الإفتاء طرق التواصل لطلب الفتاوى، منها من الموبايل أو الأرضي 107 مسجل ومباشر وتعمل هذه الخدمة من 9 صباحًا حتى 9 مساءً يوميًّا ما عدا يوم الجمعة، كما يمكن الاتصال عن طريق التليفون التالي 0020225970400 من خارج مصر، وتعمل هذه الخدمة من 9 صباحًا حتى 9 مساءً يوميًّا ما عدا يوم الجمعة، فاكس: 25926143، مع ترك رقم الهاتف في نهاية الرسالة.

كما تبث عبر صفحتها على موقع التواصل "فيسبوك" يوميًا من الأحد حتى الأربعاء، من خلال نخبة من أكفأ علماء الدار المتخصصين في الدراسات الشرعية، للرد على كل الأسئلة والاستفسارات الخاصة بالمسلمين في أنحاء العالم، كما تقوم بمناقشة بعض القضايا المجتمعية وتقدم معالجة لها، إضافة إلى الفتاوى المتخصصة التي تصدرها سواء المتعلقة بالرياضة أو الأقليات المسلمة أو المسنين.