رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أول لوبى أمريكى للأسلحة يلغى مؤتمره السنوى بسبب كورونا

 كورونا
كورونا

أعلنت "الجمعية الوطنية للبنادق"، أول لوبي للأسلحة في الولايات المتّحدة،  أنّه ألغى مؤتمره العام السنوي الكبير بسبب مخاوف متعلّقة بتفشّي كوفيد-19.


وحسبما أفادت وكالة أنباء “ تاس” الروسية ، قال اللوبي في بيان إنّه أخذ هذا القرار بعدما أعلن عدد من مصنّعي الأسلحة انسحابهم من المؤتمر لخوفهم من المشاركة في حدث يحتمل أن يجتذب عشرات آلاف الأشخاص إلى موقع واحد كان يفترض أن يكون هذه السنة مركزاً للمؤتمرات في هيوستن.


وأوضحت الجمعية التي تضمّ خمسة ملايين عضو أنّها قرّرت هذا العام عدم عقد مؤتمرها الذي يعقد سنوياً ما بين 3 و5 سبتمبر "بسبب مخاوف بشأن سلامة عائلتنا ومجتمعنا في الجمعية الوطنية للبنادق".


وأضافت أنّها اتّخذت هذا "القرار الصعب" بعد تحليل البيانات الخاصة بكوفيد-19 في المقاطعة الواقعة في ولاية تكساس والتي كان مقرّراً أن تستضيف الحدث.


وتشهد هيوستن زيادة في أعداد مصابي كوفيد-19 وفي أعداد المرضى الذين تستدعي حالتهم دخول المستشفى.


وكانت "الجمعية الوطنية للبنادق" ألغت في 2020 مؤتمرها العام السنوي.


وتمرّ الجمعية بفترة صعبة إذ تعاني من صعوبات مالية وتخضع لإجراءات قانونية بدأتها المدّعية العامة لولاية نيويورك التي تسعى لحلّها.


وانطلاقاً من قناعتهم بأنّ حيازة الأسلحة الفردية حقّ كفله الدستوري الأميركي للمواطنين، يدافع عدد من ناشطي "الجمعية الوطنية للبنادق" أيضاً عن حقّهم في عدم وضع الكمامات الواقية من كورونا أو في عدم تلقّي لقاح مضادّ للفيروس.


وتلقّى الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب من "الجمعية الوطنية للبنادق" تبرّعات بعشرات ملايين الدولارات لحملتيه الرئاسيتين.

 

وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها كمضاد فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، تليها الولايات المتحدة، ثم الاتحاد الأوروبي، والهند، والبرازيل، والمملكة المتحدة، وتركيا، والمكسيك، وإندونيسيا، وروسيا، ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة من تلقوا التطعيم بين السكان، بالنظر لتباين الدول من حيث عدد السكان.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.

 

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو «كوفيد- 19» ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان"الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير 2020.