رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس الأسقفية: مجلس كنائس مصر يضرب مثلًا في المحبة بين الطوائف

الدكتور سامى فوزى
الدكتور سامى فوزى رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية

استقبل الدكتور سامى فوزى رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية اليوم الاثنين، أعضاء لجنة الرعاة بمجلس كنائس مصر وذلك بمقر الكنيسة بكاتدرائية جميع القديسين الأسقفية بالزمالك. 

قال المطران سامى لأعضاء اللجنة : إن أعضاء المجلس من طوائف مختلفة ولكن روح المشاركة والعمل المسكونى المشترك يضرب مثلًا للشعب عن روح التعاون والتلاحم دون الذوبان في الآخر وتغيير هوية كل كنيسة. وأضاف المطران سامى: عندما يرى الشعب المسيحى كم المحبة بين أعضاء اللجنة بالإضافة لنشاطها الكثيف سيخلق قدر كبير من المعرفة بمهام المجلس مما يسهم في نمو دوره فى المجتمع. 

فيما قدم القس بطرس فؤاد رئيس لجنة الرعاة شرحًا عن دور اللجنة مثل لقاءات اليوم الواحد للقساوسة والمؤتمرات التى تهتم بشئون الراعى كما وجه الدعوة القس بطرس إلى رئيس الأساقفة للحضور والمشاركة في مثل تلك الفعاليات واستطرد القس بطرس: نحاول أن نتوسع فى مناطق مختلفة لتوصيل الفكر المسكونى من خلال اللجنة فتكون رسالة قوية عن كيفية احترام فكر وعقيدة الآخر فلجنة الرعاية لها دور هام من خلال ترابط أعضائها على المستوى الشخصى كما أشاد الحضور بالدور الإعلامى الذى تقوم به الكنائس للتوعية بالقضايا المختلفة والاهتمام بنقل أنشطة الكنيسة للمجتمع ونقل الخبرات مؤكدين على التطور الهائل الذي شهده المركز الإعلامي والصحفي للكنيسة الأسقفية اختتم اللقاء بتقديم هدية تذكارية للمطران سامى فوزى لتهنئته على توليه منصب رئيس الأساقفة كما أهدى بدوره للجنة كتاب منارة الرجاء الذي يرصد خدمة الكنيسة الأسقفية طوال ال 20 سنة الماضية.

و حضر اللقاء القس يشوع بخيت والأرشيدياكون عماد باسيليوس والقس فايز ناجي والقس ميشيل ميلاد والقس أسامة فتحى من الكنيسة الأسقفية والقس بطرس فؤاد رئيس لجنة الرعاة والقس يوسف نبيل من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والقس يوحنا سعد من الكنيسة الكاثوليكية والقس يوسف عادل والقس ناجح فوزى من الكنيسة الإنجيلية. 

الجدير بالذكر إن مجلس كنائس مصر تأسس سنة 2013 ويضم فى عضويته الكنيسة الأسقفية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنيسة الإنجيلية وكنيسة الروم الأرثوذكس والكنيسة القبطية الكاثوليكية. 

ويسعى المجلس لزيادة التعاون والمحبة بين الكنائس دون التدخل فى معتقدات كل طائفة، وينظم مؤتمرات تجمع شباب الكنائس عبر لجانه المختلفة.