رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«هيئة الكتاب» تصدر الطبعة الثانية من ديوان «مجاز الماء» لسامح محجوب

ديوان مجاز الماء
ديوان مجاز الماء

صدرت عن الهيئة المصرية العامة للكتاب الطبعة الثانية من ديوان "مجاز الماء" للشاعر سامح محجوب، بعد خمس سنوات من صدور طبعته الأولى  عن دار "تويتة للنشر والتوزيع".

, "مجاز الماء" ديوان شعر جريء وهو أحدث إبداعات الشاعر المصرى سامح محجوب ، وهو الديوان الثالث له بعد ديوانه الأول "لا شىء يساوى حزن النهر” الذي تطغَى فيه النفس الحالمةُ باحثة عن غُصنٍ يناسبُ طبيعتَها وألحانَها، ثم ديوانه الثاني ” الحفر بيدٍ واحدة ” والذي تظهر فيه روح التحدي والإصرار على مواجهة الصعاب.

“ لا أمتلكُ الحقيقةَ.. ولستُ حياديّا...ويجبُ ألا أكونَ.. وأكرَهُ الرماديينَ والعاديين ” بهذه الكلمات القليلة والمباشرة قدم الشاعر سامح محجوب لثالث إبداعاته “مجاز الماء”  والذي يأتي فى 122 صفحة من القطع الصغير ويضم بين جنباته 13 قصيدة، منها (شبق انفرادي وهذا تأويل العاشق وكمال النقص وعنف السوسن)، وينوع الشاعر فى قصائد ديوانه ما بين القصائد الطويلة والمتوسطة والقصيرة"، ويضم 36 مقطعا نثريا قصيرا.

وبدأ "محجوب " كتابه بقصيدة “أَكتُبُ كى أَهزمَ مَوتِى”، ويقول فيها:

 أَكتُبُ كي أتحرَّرَ من عُقَدي.. 

كي أترُكَ فوقَ شِفاهِ النهرِ

سُؤالا إشكاليّا..

لنبيٍّ يأتي من بعدي

يجلسُ في مقهى البحرِ..

ويُوَقِّعُ بِاسْمي

فوقَ شِفاهِ حبيبتِهِ الريفيةْ

أكتبُ كي لا يحزَنَ عِشقٌ في مقهى..

إن نَفِدَ النَّصّ

  وسامح محجوب شاعر وإعلامي مصري، عضو اتحاد كتاب مصر، تخرج فى كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وحاز جائزة البابطين عن قصيدته “على إيقاع ضحكته يمشي” 2014 ،وعمل مديرا لمركز سعد زغلول الثقافى “وزارة الثقافة”، عمل نائبا لمدير مركز النقد والإبداع بمتحف أحمد شوقي "وزارة الثقافة"، وحاز درع الجامعة المصرية في شعر الفصحى 1999، كما حاز درع أمير الشعراء أحمد شوقي 2001. حاز جائزة دار الأدباء عن أفضل قصيدة “أبو ذر الغفاري”2003.

 ومَثَّلَ الشاعر سامح حجوب مصر فى احتفاليات عدة منها “ تلمسان عاصمة للثقافة الإسلامية" – دولة الجزائر- 2011 ، وبملتقى الشعراء العرب الأول بتونس 2013، وبملتقى بغداد الشعري الثاني أكتوبر 2013، وفعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالمملكة العربية السعودية "الجنادرية" فبراير 2014، وفي المهرجان الدولي للصالون الثقافى “إيلاف” بدولة تونس مايو 2014.