الأربعاء 01 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة: حرائق الغابات قد تزيد تفشى كورونا

كورونا
كورونا

كشفت دراسة جديدة أن هناك علاقة وطيدة بين حرائق الغابات وزيادة معدلات الإصابات والوفيات بفيروس كورونا. 

 

وأظهرت الدراسة التي نشرتها مجلة "ساينس أدفانس" الأمريكية أن هناك علاقة بين آلاف الإصابات ومئات الوفيات بكورونا وبين الدخان الناتج عن الحرائق، مشيرة إلى أن حرائق الغابات المستعرة في الغرب ربما تغذي جائحة فيروس كورونا.


وقالت الدراسة إن الدخان الناتج عن حرائق الغابات يحتوي على مستويات عالية من الجسيمات الدقيقة الخطيرة المعروفة باسم "PM 2.5" أو "الجسيمات المعلقة"، والتي يُعرف عنها أنها تضعف وظيفة خلايا الدم البيضاء في الرئتين بجسم الإنسان، وهذا يضر بالاستجابة المناعية للجسم، مما يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالفيروس.


وقدر باحثو جامعة هارفارد الأمريكية- الذين قاموا بالدراسة- أن هناك ما يقرب من 20 ألف إصابة إضافية بكوفيدـ19 ونحو 750 حالة وفاة مرتبطة بالتعرض لدخان حرائق الغابات خلال الفترة بين 15 مارس و 16 ديسمبر 2020 في ثلاث ولايات غرب الولايات المتحدة.


وباستخدام البيانات اليومية المتاحة للجمهور حول كل من حالات الاصابة والوفاة بكوفيد-19 وجسيمات PM 2.5 في واشنطن وأوريجون وكاليفورنيا، قدر الباحثون العلاقة بين "PM 2.5 و "الديناميكية الوبائية" للحالات والوفيات، والتكيف مع "العوامل المربكة" مثل الطقس والموسمية والاتجاهات طويلة الأجل والتنقل والسكان.


وباستخدام نموذجهم الإحصائي، وجد الفريق - أيضا من كلية جون أ.بولسون للهندسة والعلوم التطبيقية ومعهد أبحاث النظم البيئية في ريدلاندز في كاليفورنيا - أن دخان حرائق الغابات كان له تأثير على حالات كوفيد-19 ووفيات إلى ما يصل إلى أربعة بعد أسابيع من الإصابة.


وفي جميع المقاطعات وجدت الدراسة أن الزيادة اليومية بمقدار 10 ميكروجرام/م 3 من" PM 2.5" يوميا لمدة 28 يومًا مرتبطة بزيادة 11.7٪ في حالات الإصابة بفيروس كورونا وزيادة بنسبة 8.4٪ في الوفيات.
وأوضحت الدراسة أن موسم حرائق الغابات لعام 2020 كان تاريخيا، حيث تسببت الحرائق في دمار أكثر من 10 ملايين فدان في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأكثر من 4 ملايين فدان في كاليفورنيا وحدها.


ووفقا لوكالة حماية البيئة، فإن عدد أيام جودة الهواء غير الصحية التي تم تسجيلها في عام 2021 من قبل مراقبي التلوث في جميع أنحاء البلاد هو أكثر من ضعف الرقم حتى الآن عن العامين الماضيين، وتبرز مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أيضًا على موقعها على الإنترنت أن المنشورات العلمية الحديثة ،تشير إلى أن التعرض لتلوث الهواء يؤدي إلى تفاقم أعراض فيروس كورونا ونتائجها.


وأظهرت الدراسة أن "PM 2.5" ، أو الجسيمات العالقة التي يبلغ قطرها 2.5 ميكرومتر ، يمكن أن تهيج الرئتين وتسبب الالتهاب وتغير وظيفة المناعة وتزيد من قابلية الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، حيث يرتبط التعرض للدخان بمشاكل صحية طويلة وقصيرة المدى، بما في ذلك انخفاض وظائف الرئة وضعف جهاز المناعة ، وارتفاع معدلات الإصابة بالإنفلونزا ، وحتى دخول المستشفى والوفاة، ويدرس الباحثون حاليًا ما إذا كان "PM 2.5" هو حامل محتمل لفيروس كورونا.