رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أقوال الضحايا في اتهام 6 أشخاص بالتنمر على طفلين بعين شمس

محكمة
محكمة

حصل “الدستور” على نص الأقوال الكاملة للضحايا في واقعة التنمر على أطفال يحملون الجنسية الأجنبية وتعذيبهما بدنيًا في منطقة عين شمس.

تفاصيل التنمر على أطفال في عين شمس 

وقال " أكوك. ك" 15 سنة -  من جنسية أجنبية - إنه حال سيره بالطريق رفقة الشاهدة الثانية والثالثة والرابعة تصادفوا مع المتهمين وقصدوامسکن المتهم الأول آنذاك احتجزوه وتعدوا عليه بالضرب وهتكوا عرضه بأن حسروا بنطاله عنه وحرقوه بقداحة بمؤخرته وأحدثوا ما به من إصابات مثبتة بتقرير الطب الشرعي المرفق بالأوراق وصوروا المقطع المرئي المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي والذي يظهر به حال اعتداء المتهمين عليه بالضرب و بعبارات تسيء لعرقه وحطت من شأنه.

وقالت المجني عليها الثانية " أتیب جیمس"  16 سنة –  أنها حال سیرها رفقة الشهود الأول والثالثة والرابعة تقابلوا مع المتهمين من الأول حتى الثالث فاصطحبوهم لأعلى سطح العقار محل سكن الأول وهتكوا عرضها دون رضاء منها وحال ذلك فاجأتهم المتهمة الرابعة ورفقتها الخامس والسادس فاقتادوهم لداخل مسكن الرابعة واحتجزوهم وتعدوا عليها بالضرب وأحدثوا ما بها من إصابات مثبتة بتقرير الطب الشرعي المرفق بالأوراق.

وقالت مونیکا برنابا بول - 16 سنة –  إنه حال مرافقتها للمجني عليهم تقابلت مع المتهمين من الأول وحتى الثالث تجاذبوا أطراف الحديث فيما بينهم إلا أنها رفضت مرافقتهم لمحل ارتكاب الواقعة وانصرفت تارکة إیاهم لمقصدهم.

تحريات المباحث

وقال رائد شرطة ومعاون مباحث قسم شرطة عين شمس - إن تحرياته السرية أكدت اصطحاب المتهمين من الأول حتى الثالث للشاهد الأول والثانية والثالثة قاصدين سطح مسكن المتهم الأول وما إن انفردوا بالثانية والثالثة حتي تحسسوا جسدهما ولامسوا موطن عفتهما حال كونهما لم يبلغا الثمانية عشر عاما من عمرهما دون رضاء منهما وكان رفقتهما الأول وحال ذلك فاجئتهم المتهمة الرابعة وتعدت عليهم جميعا بالضرب فلاذوا بالفرار وانتقاما من المجني عليه الأول اقتاده المتهم الخامس بمعاونة المتهم السادس المسكن الرابعة واحتجازه هو والمجنى عليهما الثانية والثالثة وصورا المقطع المرئي المتداول على وسائل التواصل إرضاء للرابعة والدة المتهمان الأول والخامس وأهانوا المجني عليه وأحدثوا ما به من إصابات.

ثبت بتقرير الطب الشرعي أن إصابة المجني عليه المشاهدة والموصوفة بالإلية اليسري له لا يوجد ما يمنع وجواز حدوث الإصابة وفقا لأقواله ولا يوجد به أية أثار إصابية أخرى.

اعترافات المتهمين 

وخلال التحقيقات أقر المتهمين الأول والثاني والثالث بأنهم تقابلوا مع المجني عليهم فاصطحبوهم لسطح مسكن الأول دون المجني عليها الرابعة وما إن انفردوا بهم فهتكوا عرض الثانية والثالثة رضاء في حضور الاول وفاجئتهم الرابعة فثارت لرؤيتهم وتعدت عليهم بالضرب بعصا خشبية كانت حوزتها وآنذاك اقتادهم الخامس والسادس المسكن الرابعة وارضاءأ لها وإنتقاما من المجني عليه الأول لغوايته لنجلها المتهم الأول فتعدوا عليه الخامس والسادس وأحدثوا ما به من إصابات وصوروا المقطع المرئي المتداول علي مواقع التواصل الإجتماعي.

بداية الواقعة

كانت النيابة العامة أصدرت بيانا في وقت سابق قررت فيه حبس المتهمين باحتجاز طفلين وتعذيبهما بدنيًا في منطقة عين شمس 4 ايام علي ذمة التحقيقات.

وكانت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام قد رصدت تداول مقطع مرئي بمواقع التواصل الاجتماعي لطفل "اسمر البشرة" يتنمر عليه شخص ويعتدي عليه بالضرب، وبعرض الأمر على المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أمر بالتحقيق فى الواقعة.