رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اليمن يثمن دعم الصين لقطاعها الصحي خلال أزمة كورونا

رئيس مجلس النواب
رئيس مجلس النواب سلطان البركاني

 ثمن وزير الصحة العامة والسكان اليمني قاسم بحيبح، دعم الصين للقطاع الصحي في اليمن والذي أسهم في رفد هذا القطاع، لا سيما في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأشاد بحيبح، خلال لقاءه اليوم الخميس، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى اليمن كانغ يونغ، بمستوى العلاقات الراسخة بين البلدين والشعبين الصديقين ومواقف الصين الداعمة لليمن في مختلف المجالات.

وبحث الجانبان خلال اللقاء، أوجه التعاون المستقبلي، وحصول اليمن على المزيد من الدعم لقطاع الصحة الذي يواجه مشكلات واضرار كبيرة بسبب الحرب التي اشعلتها مليشيات الحوثي المدعومة ايراينا..منوهاً بالتجربة الصينية الرائدة في مواجهة جائحة كورونا ومساعدتها للعديد من الدول في هذا المجال.

وأشار وزير الصحة اليمني، إلى أن اليمن ما تزال بحاجة إلى المزيد من الدعم لمواجهة وباء فيروس كورونا من خلال اللقاحات اللازمة، وتدريب الفرق الطبية اليمنية في مراكز العزل، وتدريب الكفاءات الطبية في التخصصات المهمة للنهوض بالقطاع الصحي، معبراً عن تطلع الوزارة إلى عودة الفرق الطبية الصينية التي كانت متواجدة قبل الانقلاب الحوثي والحرب، للعمل في اليمن بالمناطق المحررة، وتقديمها الخدمات الصحية النوعية للمواطنين.

من جهته، أكد السفير الصيني، أن بلاده ستعمل على تقديم المزيد من المساعدات والمستلزمات الطبية للقطاع الصحي في اليمن، مشيراً إلى أن الصين ستدعم اليمن في المحافل الدولية للتأكيد على ضرورة مساعدتها وتقديم المزيد من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

ومن جهته، بحث رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني، اليوم، مع سفير جمهورية الصين الشعبية لدى اليمن كانغ يونغ، التطورات على الساحة الوطنية وآخر المستجدات في مختلف المجالات، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، والجهود الرامية لتحقيق السلام وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها.

وأشاد البركاني، بعمق ومتانة العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين، وإسهامات الصين الكبيرة المقدمة لليمن في مختلف المجالات، مثمناً الدور الذي تلعبه الصين في دعم استقرار اليمن وما تبديه من حرص على وحدته وأمنه وسلامة أراضيه، ومواقفها الثابتة والداعمة للشعب اليمني منذ قيام ثورتي 26 سبتمبر و14 اكتوبر حتى اليوم، في الدفاع عن مستقبله وحياة أجياله في مواجهة تلك المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانيا.

وأعرب البركاني، عن تقديره للجهود التي يبذلها السفير الصيني، لتعزيز العلاقة بين البلدين الصديقين في المجالات المختلفة، مشيراً إلى تقدير القيادة السياسية اليمنية لكل المواقف الثابتة التي تبذلها الصين في مساندة ودعم الشعب اليمني في كل المواقف وفي مختلف الأصعدة.

واستعرض رئيس مجلس النواب اليمني، الأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها أبناء الشعب اليمني جراء استمرار الانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة، والحرب التي أشعلتها تلك العصابة الباغية، مؤكداً أن الحكومة تعكف على اتخاذ إجراءات واصلاحات شاملة في المجال الاقتصادي والذي يتطلب موقفاً داعماً من الأصدقاء في الصين في ظل هذه الظروف الصعبة.

وأشار البركاني، إلى أن السلام العادل هو هدف الشرعية، كما أنه هدف التحالف العربي الداعم للشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، رغم أن مليشيات الحوثي لا زالت تقابل ذلك بالمزيد من التعنت والتصعيد واستهداف المدنيين دون أدنى اعتبار لمعاناة اليمنيين، مشيراً إلى أن تلك العصابة الباغية ما تزال تبتز العالم كما هو الحال بقضية خزان صافر النفطي، واتفاق ستوكهولم.