رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محمد بن زايد آل نهيان يعزي الرئيس الجزائري في ضحايا الحرائق

الحرائق
الحرائق

أعرب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عن خالص تعازيه ومواساته إلى الرئيس عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، في ضحايا حرائق الغابات من مدنيين وعسكريين والتي تشهدها عدد من مناطق الجزائر.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراهالليلة الماضية مع الرئيس الجزائري .. كما أعرب عن تعازيه للشعب الجزائري الشقيق وأسر الضحايا ..متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تضامن دولة الإمارات ووقوفها إلى جانب الأشقاء في الجزائر واستعدادها لتقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة في مواجهة هذه التحديات والظروف الصعبة ..سائلاً المولى تعالى السلامة للجزائر وأن يحفظ أهلها من كل مكروه.

من جانبه أعرب الرئيس عبدالمجيد تبون عن شكره وتقديره لما أبداه سموه من مشاعر أخوية صادقة تجاه أشقائه في الجزائر

يأتي هذا فيما وجّه العاهل المغربي الملك محمد السادس، بوضع طائرتي إطفاء رهن إشارة الجزائر، لمساعدتها على إطفاء حرائق الغابات، التي تعمّ جهات عدّة من البلاد.


وأفادت وزارة الخارجية المغربية - في بيان - بأن الملك المغربي طلب من وزيري الداخلية والخارجية أن يعبّرا لنظيريهما الجزائريين عن استعداد المغرب للإسهام في جهود إطفاء هذه الحرائق، بمجرد الحصول على موافقة السلطات الجزائرية.

الجدير بالذكر، ارتفعت حصيلة قتلى حرائق الغابات المتواصلة منذ الإثنين في مناطق عدة في الجزائر إلى 65 هم 28 عسكريا و37 مدنيا، بينما تواصل فرق الحماية المدنية الجزائرية مدعومة بقوات الجيش ومتطوعين، العمل على إخماد النيران.

وأشار التليفزيون الحكومي إلى "ارتفاع حصيلة ضحايا حرائق الغابات إلى 65 ضحية من بينهم 28 عسكريا و37 مدنيا، أغلبهم في ولاية تيزي وزو".

وأوضح الى أن "12 عسكريا في حالة حرجة بالمستشفى".

وإثر ذلك، أعلن الرئيس عبدالمجيد تبون "حدادا وطنيا لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الخميس".

ونص بيان الرئاسة على "تجميد مؤقت لكل الأنشطة الحكومية والمحلية، ما عدا التضامنية".

وقال المتحدث باسم الحماية المدنية النقيب نسيم برناوي لتلفزيون "الشروق" صباح الأربعاء: إن "عدد الحرائق التي لا تزال مشتعلة يبلغ 69 في 17 ولاية، منها 24 حريقا في تيزي وزو وحدها".