رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تحذيرات من تجدد أسوأ موجة حرائق في ولاية كاليفورنيا الأمريكية

حرائق الغابات
حرائق الغابات

واجه رجال الإطفاء الذين يكافحون ثاني أكبر حرائق غابات في تاريخ ولاية كاليفورنيا الأمريكية عودة الطقس الملائم للحرائق مرة أخرى حيث بدا الدخان الكثيف الذي كبح الرياح ودرجات الحرارة من الغابات ذات المناظر الخلابة في الانحسار.
وحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، أدت الظروف الجوية المتغيرة بالقرب من حريق ديكسي، الذي يحرق أقصى شمال الولاية، إلى قلق رجال الإطفاء الذين يعملون في ظروف غير مسبوقة لحماية آلاف المنازل المهددة في المجتمعات الريفية في سييرا نيفادا.
وقال مارك برونتون، رئيس قسم العمليات في قسم كاليفورنيا من الغابات والحماية من الحرائق “تتمتع الأشجار الحية الموجودة الآن برطوبة وقود أقل، إنها ”جافة إلى هذا الحد، لذلك لا يتطلب الأمر الكثير لأي نوع من الجمر أو الشرر أو الجبهة المشتعلة الصغيرة لاشتعال النيران".
وأدى حريق ديكسي، الذي غذته الرياح العاتية والنباتات الجافة، إلى حرق الكثير من بلدة جرينفيل الجبلية يومي الأربعاء والخميس، ودمر 370 منزلاً وهيكلاً وهدد ما يقرب من 14000 مبنى في شمال سييرا نيفادا. 
ويعود تاريخ جرينفيل، التي دمرها حريق عام 1881 جزئيًا، إلى عصر Gold Rush في كاليفورنيا، وتضم بعض المباني التي يزيد عمرها على قرن من الزمان، ومن بين المباني التي دمرت في هذا المجتمع الهادئ والمترابط الذي يقطنه 1000 شخص محطة وقود وفندق ومتجر لأجهزة الكمبيوتر.
ونما الحريق الذي سمي على اسم الطريق الذي بدأ فيه قبل أربعة أسابيع تقريبًا، إلى مساحة 765 ميلًا مربعًا (1980 كيلومترًا مربعًا) بحلول مساء يوم الأحد وتم احتواؤه بنسبة 21٪ فقط ، وفقًا لإدارة الغابات والحماية في كاليفورنيا. 
ونمت بأكثر من 40 ميلا مربعا يوم الأحد وفي غضون شهر تقريبا احترقت مساحة تزيد عن ضعف مساحة مدينة نيويورك.