رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ورشة عمل بمعهد المشورة الأرثوذكسي لتعليم مهارات وتدريبات لحياة أفضل

معهد المشورة الأرثوذكسية
معهد المشورة الأرثوذكسية

أعلن معهد المشورة الأرثوذكسية بالمعادي ، تحت رعاية الأنبا دانيال  أسقف الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بكنائس المعادي، وسكرتير المجمع المقدس عن بدء ورشة عمل جديدة بعنوان "تعليم مهارات وتدريبات عملية لحياة أفضل"، وذلك ابتداءاً من 11 سبتمبر المقبل بكنيسة القديس مار جرجس كوتسيكا بالمعادي.

 وأشار المعهد في بيان له إلى أن ورشة العمل سوف تركز على مناقشة عدة موضوعات اجتماعية، من أهمها  ضرورة مواجهة ضغوط الحياة  والوعي تجاه المشاعر السلبية، وكيفية الحد منها عند كل إنسان. 

 كما تهدف الورشة إلى تعليم المشاركين من الشباب الأقباط مفهوم “ اليقظة الذهنية ”  ومهارات شخصية لنجاح العلاقات الاجتماعية ، بالإضافة إلى فقرات روحية وتأملات بالكتاب المقدس.

- بدء صوم السيدة العذراء


 في سياق متصل يحتفل الأقباط، منذ يوم 7 أغسطس الجاري، ببدء صوم السيدة العذراء مريم، التي تحمل مكانة كبيرة لدى جميع المصريين على حد سواء.

وتستغرق فترة الصوم  حوالي 15 يومًا متتاليًا، على أن يختتم الصوم بقداس العيد يوم الأحد 22 من نفس ذات الشهر، بجميع الكنائس التي تحمل اسم العذراء بالمحافظات المصرية.

 وبدأت الكنيستين الروم الأرثوذكس والكاثوليكية، الاحتفال بصوم السيدة العذراء مريم،  منذ مطلع الشهر الجاري لمدة 15 يومًا،إذ للسيدة العذراء مريم مكانة كبيرة بين الطوائف المسيحية.


ويعتبر صوم السيدة العذراء مريم من الأصوام التي يحرص الشعب القبطي على صيامها تقديرًا لمكانة السيدة العذراء مريم، ويمتنع الأقباط عن تناول اللحوم و يكتفون بتناول المأكولات بالزيت فقط،  ويسمح في صوم العذراء بتناول الأسماك باعتباره من أصوام الدرجة الثانية، وهناك البعض يمتنع فيه عن أكل الأسماك، ولكن البعض يصومه بزهد وتقشف زائد ويكتفي بتناول المأكولات بدون زيوت.

وصوم السيدة العذراء هو الصوم الذي صامه الرسل أنفسهم فعندما عاد توما الرسول من التبشير في الهند، فقد سألهم عن السيدة العذراء قالوا له إنها قد ماتت، وعندما ذهبوا إلى القبر لم يجدوا جسدها، فبدأ يروي لهم أنه رأى الجسد صاعدًا إلى السماء، فصاموا 15 يومًا من أول مسرى حتى 15 مسري، فأصبح عيد للعذراء يوم 16 مسرى من التقويم القبطي.

وتُستقبل الأديرة القبطية  الملايين من الزوار من الأقباط كل عام خلال صوم السيدة العذراء مريم والذي يحل في أغسطس من كل عام، إذ يتوافد الأقباط على دير درنكة وهو أحد محطات العائلة المقدسة.