الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«اليونيسف» تُحذر من تصاعد العنف في سوريا ومقتل عشرات الأطفال

اليونيسف
اليونيسف

حذر نائب المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "بيرتراند باينفيل"، من تصاعد العنف في سوريا خلال شهر يوليو الماضي؛ الأمر الذي نجم عنه مقتل وإصابة العشرات من الأطفال.

ونقل بيان صحفي، صدر عن مركز إعلام الأمم المتحدة عن (باينفيل) قوله، إن التصعيد المستمر للعنف خاصة في شمال سوريا؛ أدى لمقتل وإصابة ما لا يقل عن 45 طفلاً منذ بداية شهر يوليو، فضلاً عن الهجوم الذي وقع قبل بضعة أيام على بلدة قسطون في حماة، شمال سوريا، وخلف عدداً من القتلى والجرحى من المدنيين.

وأكد أهمية حماية الأطفال قائلا:" يجب على أطراف النزاع حماية الأطفال في جميع الأوقات"، معرباً عن أسفه لما آل إليه الحال في سوريا، مشيرا إلى أنه بعد عشر سنوات من النزاع في سوريا، أصبح قتل الأطفال أمراً شائعا.

وقال إن "الحزن ألم بالعديد من العائلات على خسارة لا يمكن تعويضها ألا وهي أطفالها لا شيء يبرر قتل الأطفال".

 

وكان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا جير بيدرسون قد دعا - في وقت سابق - جميع الأطراف في سوريا إلى التمسك بمبدأ حماية المدنيين والقانون الإنساني الدولي، وحث الجميع على "التهدئة".

وأشار إلى أن هذا التصعيد في التوتر في الجنوب الغربي؛ يوضح حاجة الجميع في سوريا إلى "الاتفاق على وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني؛ بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254".

وعلى صعيد آخر، اعتبرت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة أن تواجد العسكريين الأمريكيين في سوريا ليس له أي أساس شرعي.

وقالت السفارة الروسية - في تغريدة عبر موقع التدوينات القصيرة (تويتر) اليوم - "الحقيقة هي أن القوات المسلحة الأمريكية تتواجد في سوريا بشكل غير شرعي".

ووصفت السفارة، تفسير وين ماروتو ممثل التحالف الدولي - الذي تترأسه الولايات المتحدة - لوثيقة مجلس الأمن الدولي "سخيفاً"، ودعت ماروتو لدراسة نص القرار بتمعن.
جاء ذلك رداً على تصريح ماروتو، الذي كتب أن العسكريين لديهم التفويض بالتواجد في سوريا مشيراً إلى قرار مجلس الأمن الدولي.