رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«سارق الفرح».. سر مقولة حسن حسنى « هشارك فى هذا الفيلم حتى بدون أجر»

حسن حسني
حسن حسني

واجه فيلم «سارق الفرح» للمخرج الكبير داود عبدالسيد العديد من الانتقادات، كان معظمها من قبل النقاد، إلا أنه ورغم ذلك كانت الإشادة الأكبر في الفيلم للفنان الكبير الراحل حسن حسني، والذي لعب أحد الأدوار الرئيسية في الفيلم، وقال حسن حسني في أحد اللقاءات أنه كان سيوافق على دوره في الفيلم حتى ولو لم يتقاضى أي أجر، ويعتبره من أحب وأهم الأدوار في حياته.

قدم الفنان حسن حسني عبر مشواره الفني مئات الأدوار وصل عددها إلى ما يقرب من 500 عمل، إلا أنه يعتبر دور «القرداتي» في فيلم «سارق الفرح»، والذي أنتج في العام 1995 من أهم أدوار حياته.

يروي الناقد الفني الكبير طارق الشناوي العديد من تفاصيل فيلم «سارق الفرح» من خلال كتابه «الجوكر»، عن سيرة حسن حسني، من إنتاج دار ريشة للنشر والتوزيع ويقول:«أدى الفنان حسن حسني دوره في فيلم سارق الفرح مع المخرج داوود عبد السيد بكل انتشاء، فقد كان ذلك الفيلم من الممكن أن يعد واحد من أهم أفلام السينما المصرية ومن أفضل أفلام داوود عبد السيد، إلا أن أداء بطلي الفيلم ماجد المصري ولوسي خصم كثيرًا من حالة الوهج والإشعاع الخاصة بالفيلم».

وحول دور حسن حسني، يقول الشناوي: «قرأ حسن حسني السيناريو الخاص بالفيلم ثم قال لداوود عبد السيد أنا معك حتى لو تعاقدت على هذا العمل دون أجر، يكفيني أن أؤدي هذا الدور».

 ويروي طارق الشناوي، في ذات الكتاب، تأثير المشهد الذي تسبب في قبول حسن حسني الفيلم عليه، ويقول: «هناك مشهد جعل حسن حسني يوافق على العمل، وهو مشهد لا أنساه ولن يغيب من ذاكرة السينما المصرية، فقد كان حسن حسني يعزف على الرق وأمامه ترقص حنان ترك وتتمايل، ومن خلال النظرات المتبادلة بين حسن حسني وحنان ترك في هذا المشهد، قدما إيحاء بليغ عن الجنس بلا أي مباشرة لعلاقة جنسية، فلم نرا شيئًا منهما على الشاشة سوى نقرات أصابع حسن حسني على الرق لضبط الإيقاع، وومضات حنان ترك التي تعبر بعها عيناها».

وفي أحد اللقاءات التلفزيونية قال حسن حسني: «رغم أنني قدمت عشرات الأدوار إلا أن دوري في فيلم سارق الفرح يعد من أحب وأهم الأدوار إلي قلبي».