رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الكوميكس.. حكايات عن فن الرسوم العالمي المنسي في الأدب المصري

حكايات عن فن الرسوم
حكايات عن فن الرسوم العالمي المنسي في الأدب المصري

الكثير من المحاولات الجادة التي نشرت مؤخرا الكثير من فن الكوميكس والنقلة التي حدثت في معرض الكتاب الماضي وهي نشر دار المحروسة ودار عصير الكتب العديد من المجلدات في محاولة لبعث هذا الفن من جديد، وبالرغم من أن الترجمات والمحاولات المصرية نفسها قليلة، لكنها محاولات تكفي في البداية حتى يكون هناك كوميكس مصري بطابع مصري كما حدث في محاولات الفنان محمد الجنوبي وغيرها، وفي هذا الملف نرصد كل شئ عن فن الكوميكس في مصر

المحاولات المصرية فى فن الكوميكس

128
حكايات عن فن الرسوم العالمي المنسي في الأدب المصري

كانت هناك محاولات مصرية لإنتاج كوميكس بنكهة مصرية، فى البداية كان الأمر صعبا جدا حيث أن الروايات التى تلاقى رواجا هى الروايات المترجمة لسوبر مان أو باتمان وهذه الروايات لها جمهورها الخاص من محبى تلك السلاسل، لذلك كان المشترى يقصد البائع بغرض السلسلة نفسها وليس للسؤال عن الجديد وربما حتى لو وجد الجديد بالصدفة لما التفت اليه، وبرغم العقبات التى تتمثل فى الرسم والتلوين والسيناريو الجيد، ومن هذه المحاولات ما حدث مع مجدي الشافعي، ففي عام 2009 نشر مجدي الشافعي ثمرة جهد عمل أكثر من خمس سنوات، أول رواية مصورة (جرافيك نوفل) باللغة العربية للكبار. وحملت عنوان "مترو". كانت تدور حول مهندس كمبيوتر شاب يشعر باليأس من المستقبل المغلق أمامه فيقرر أن يسرق بنكاً ليجد نفسه وسط مؤامرة فساد كبري متورط فيها عدد من رموز الحزب الحاكم الأمر الذي يعرضه لبطش هذه المجموعة. وفي الخلفية يرسم مجدي رؤية بصرية لشوارع وأنفاق "مترو" القاهرة.

6013860
حكايات عن فن الرسوم العالمي المنسي في الأدب المصري

تم الاحتفاء بالرواية فور صدورها وحققت نجاحاً نادراً في سوق الكتاب العربي، وتم ترجمتها لعدد من اللغات الأوروبية لكن كل هذا لم يمنع مباحث الآداب في مصر من مصادرة الرواية بتهمة احتوائها على ألفاظ ومشاهد خادشة للحياء. كان المقصود بتلك الألفاظ حوار يدور بالعامية المصرية بين أحد شخصيات الحزب الحاكم الشهيرة ومساعده ومشهد حب بين بطل الرواية وصديقته. وبعد سلسلة طويلة من المحاكمات تم الحكم نهائياً بمصادرة الرواية وتغريم كل من مجدي الشافعي مؤلف الرواية ومحمد الشرقاوي صاحب دار النشر التى قامت بنشر الرواية مبلغ وقدره 5 آلاف جنيه.

ورش الكوميكس

ولا أحد ينكر دور الورش فى تطوير فن الكوميكس ولكن يبقى نتاج الورش غير متاح نظرا لعدم التفات دور النشر للكوميكس بوجه عام والكوميكس العربى بوجه خاص، وظهرت بعد محاولات مجدى الشافعى محاولات أخرى عديدة مثل محاولة هشام رحمة فنان الكوميكس والذى كانت له تجربة مع مجلة "توك توك" والتى لاقت اهتماما جماهيريا يؤكد استعداد شريحة عريضة لتقبل هذا النوع الجديد من الفن أو الكوميكس العربى، وبالرغم من عدم احترافية رسامى الكوميكس المصريين وبالرغم من القصور الرهيب الذى يقابل كل من يحاول الدخول إلى هذا المجال لكن المحاولات لم تذهب أدراج الرياح.

 

وتأتى المحاولة الأكبر لدار نشر الجنوبى لصاحبها محمد مختارالجنوبى، والجنوبى هو فنان ينتمى إلى أسوان وعاش بالقاهرة حاصل على بكالوريوس تربية فنية جامعة المنيا وانتقل للعمل بالسعودية لفترة ورجع إلى القاهرة وعمل بالرسم ونفذ عدة معارض ومن هنا كانت فكرته عن الكوميكس .

محاولات محمد الجنوبي في فن الكوميكس

يقول الجنوبى:" من الصعوبة معرفة  كيفية او طريقةعمل الآلية التى يتحول بها شكل ما الى نوع منفصل، هذه الآلية التى قد تكون هناك عوامل كثيرة ومعقدة فى تكوين النوع، مثال السينما كشكل للتعبير لم تتحول الى نوع الا بعد تحولات وصراعات كثيرة لوجودها بين مناطق كثيرة منها علوم بصرية تطورت، وأدوات فنية معقدة اياضا تطورت وصنعت لها كيان مختلف عن بقية الأنواع الأخرى،   التي في يوم ما نافست السينما هذه الأنواع وأحيانا بعض الأنواع قدمت مستويات تضاهى السينما في التطور، كالرواية مثال.

ولكن مايهمنى هو كيف يمكن إن تكون الجرافيك نوفل أو الرواية المصورة أو ما يسمى في اليابان (مانجا ) وفى الصين (مانها)، ولكن كلها مسميات لطريقة في العمل عبارة( صورة وكلمة). ولكن المسمى قد نتفق على تسميتها أين كانت ليس المهم الاسم أو طريقة التسمية ولكن إن يكون الاسم حين ينطق يدل على النوع.

فلنتفق على اسم رواية مصورة مبدئيا، ولكن لماذا رواية و لماذا مصورة ؟

رواية تأخذ اسمها من أنها فورم أو شكل موضوع في كتاب من مجموعة أوراق مثل اى كتاب كشكل ولكن مصورة بمعنى الصورة متحكمة في وجودها، بمعنى أنها صور بالأساس تحكى قصة ما، وهذا أيضا مختلف عن حكاية قصص بالضوء مثل السينما.

خصوصا حين يكون الشكل الجديد   شكل بالقوة ليس بالفعل، موجود ولم يتطور تطورا كاملا خصوصا في مجتمعنا، ولكن تطور إلى مناطق واسعة في ثقافات أخرى، ولكن من هذه النقطة قد نستطيع إن نسال كيف يمكن إن يكون شكل ما قادم من إشكال قديمة جدا تاريخيا، فالرسوم على جدران المعابد والمقابر الفرعونية هو أقدم شكل لسرد حكاية بالصور، ولكن هذا لا يعنى إن هذه الرسوم هي رواية مصورة، ولكن الرواية قادمة من فن الكوميكس الذي هو وسيط فني يستعمل في إشكال كثيرة ، أفلام الانيما، في الستورى بورد الخاص بأفلام السينما ويستخدم في مناطق كثيرة الإعلانات وغيرها ولكن هو وسيط في الراوية المصورة أو الرواية الجرافيكية،  التي لها تاريخ حديث نسبيا.

وكل الإشكال التي صارت أنواع بطرق مختلفة مثال الرواية المكتوبة لها تحولات وتاريخ طويل حتى اصبحت نوعا منفصلا له رواده و مجدديه، ولكن الاعتراف بها كنوع اخذ وقتا ومساحة اتاحت الرواية المكتوبة إن تتطور.

السينما كشكل كان لها بدايات تاريخية من قوانين الضوء إلى الصور الفوتوغرافية وأشكال أخرى، وأشياء لها علاقة بالعلوم وأشياء لها علاقة بالفن وتداخلات و صرا عات حتى تحققت كنوع واعتقد إن الرواية المصورة سوف تاخد مسارها في تصاعد كوسيلة للتعبير،  نوع فني مختلف.

حقيقة أول مرة رأيت رواية مصورة في مكتبة للكتب المستعملة، وجدت كتاب باللغة اليابانية حجمه بحجم الكف وكله رسوم توقعت إن يكون كتاب توضيحي لشيء ما، أو شيء من هذا القبيل وطبعا الكتاب يقراء من اليمين إلى الشمال بحكم إن اللغة اليابانية تكتب من الشمال إلى اليمين لانى قرأته بالعكس على أساس إن لغة أجنبية لا اعرف عنها شيء، وأخذت أتابع الرسوم وجدتها تحكى قصة ما غير واضحة ولكن ذهلت وظللت اقلب الكتاب في يدي أيام، واسال نفسى  ما هذا؟ ، وبحكم علاقتي بالفن بطريقة أخرى وكنت اعتبر فن الكوميكس فن درجة ثانية ولم أتخيل من فرط اعجابى بهذا الشكل إن الكوميكس وسيط لنوع أخر هو الرواية المصورة كمجال متسع تماما مثل السينما، بعض الناس يعتبر الرواية المصورة، فيلم  لانها صور وكلمات ،  ولكنها ليست كذلك ، أنها رواية مرسومة بالكامل، ليست فيلم سينمائى .

أنا تربيت على مجلات الأطفال، على مجلة سمير ومبكى ماوس والمغامرين الخمسة كان امنيتى ازور المعادى وارى الاماكن التى عاش المغامرون الخمسة التى كان يكتبها محمود سالم وكانت بها بعض الصفحات المرسومة، ولكن لم أرى في حياتي كتاب كله بالرسوم ويحكي قصة، إلا كتاب صغير كان باللغة العامية يدرس في ا لمدراس الابتدائية، رسوم الفنان حسين بيكار وجدته بالصدفة في مكان للكتب المستعملة أيضا، وكان في منتهى الروعة ولكن فقدت تلك النسخة بعد ذلك، لان هذا الكتاب كان يدرس لجيل سابق على، الكتاب صغير الحجم ورائع وباللغة العامية، ولا أتذكر الحكايات ألان.

17201132

من هنا إن الشكل نفسه لم يتحقق له الوجود في أجواءنا إلا 2008عام برواية مترو للفنان مجدي الشافعي .

لكن بعد حصولي على الرواية اليابانية بدأت ابحث ودخلت في عوالم وأنواع وكتب بالمئات ومدراس وبلاد وثقافات واكتشفت إن النوع نفسه لم يتحقق له الوجود في مصر، أو في المنطقة العربية، هناك الكثير من الفنانين ولكن قليل من الروايات المصورة، وطبعا لظروف النشر وتوزيع الكتب وعدم وجود دور نشر متخصصة في هذا النوع قد اجل وجوده قليلا

أما بالنسبة لتكلفة الكوميكس فيقول الجنوبى:" هنا الأسعار عالية جدا للرسامين فالكوميكس مكلف جدا ومن هنا كانت فكرتى عن الكوميكس بقطع معين بالأبيض والأسود وبالفعل أتممت رواية للخيال العلمى إسمها بيت التائهين ومؤلفها الدكتور محمد الدواخلى وانتجت فى سبعة أجزاء وتم طرح العمل فى الأسواق المصرية بعد أن رسمها الفنان الماليزى سانتانا ملاويدى وقام بكتابة السيناريو لها عصام راسم فهمى وإيهاب مصطفى، وتكرر الأمر فى تجربة جديدة لإنتاج أسطورة الأمير سيف بن ذي يزن وهذه رسمها فنان مصري وكتب السيناريو لها القاص أيمن حسن.

أنور مغيث وترجمة ثلاثية الغول

ترجم الدكتور أنور مغيث، الرئيس الأسبق للمركز القومي للترجمة، رواية الغول وهي رواية من ثلاثة أجزاء هي  «نوم الوحش» و«٣٢ ديسمبر» و«موعد في باريس ».  والتي صدرت ضمن مجموعة من كتب الكوميكس طرحتها دار المحروسة للنشر والتوزيع.

يقول الدكتور أنور مغيث عن هذا الأمر:" هناك دوافع شخصية لـ ترجمتي للقصة المصورة “الغول” والتي نشرت عن دار المحروسة للنشر والتوزيع. أنا سافرت من مصر بعد الليسانس إلى فرنسا وكان لدي اعتقاد أن الكوميكس هو للأطفال، ولكني رأيت في فرنسا أن الكوميكس فن كبير يخاطب الكبار ومجال واسع للتعبير التشكيلي، ورساموا الكوميكس فنانين كبار، وليست مجرد أشياء لطيفة للأطفال، وقرأت هناك الكثير من الكوميكس ووجدت أن هناك أيضًا تبسيط للأعمال الكبيرة مثل  الرواية الشهيرة "الزمن المفقود" لمارسيل بروس.

أعجبني الفنان أنكي بلال، الرسام البوسني وهو فنان بارع، والموضوع توقف هنا ولم يكن في خيالي أنن سوف اترجم، وبدأت الترجمة حين وجدت الأصدقاء في دار المحروسة يقولون أننا نريد أن نترجم كوميكس للكبار، وأشاروا إلى قصة “الغول” لأنكي بلال، وأنا متذكر لهذه القصة وكنت متأثرا بها جدا قديما، لأنها تحكي عن ثلاثة أطفال ولدوا على سرير واحد في مستشفى يتم تدميرها تماما في الحرب الأهلية اليوغسلافية، بين الصرب البوسنة، كبروا وانخرطوا في مغامرات العالم المجنون والإرهاب الدولي ومأساة تمزيق وطن، هم أولاد لا يعرفون إلى من ينتمون، هل إلى الصرب أم إلى البوسنة، والرواية لها بعد فلسفي عميق ومن هنا فقد تحمست لترجمتها.

وعن تاثير الترجمة على دور النشر والهيئات قال أنورمغيث:" آمل أن تكون هذه بادرة للاهتمام بفن الكوميكس للكبار وتشجيع الأدباء والرسامين المصريين على عمل كتب كوميكس جادة، وأن نعرف مؤلفوا الكوميكس المشهورين في ألمانيا وأسبانيا وأمريكا لأن أنكي بلال هو فنان بوسني لكنه يرسم وأعماله تظهر في فرنسا.

هناك العديد من القيود التي يراها أنور مغيث تحد من انتشار فن الكوميكس في مصر، يقول:" القيود التي تفرض على حرية الكتابة، فالكوميكس مجال تعبيري وهو رسم وليس صور واقعية، وسنظل نقول أن هذه صور خارجة وهذه صور تخالف معتقداتنا وطبيعتنا، فنحن من البداية نجعل الفنان يعزف عن المغامرة، ولكن حين تتيح حرية الإبداع، فمثلا من ضمن ملامح الكوميكس الاستسهال في استخدام الألفاظ الخارجة الشائعة في الشارع في فرنسا وإنجلترا، فلكي يكون الكوميكس قريبا من القراء يجب عليه أن يكون قريبا من الشارع، وهذا لا يمثل أي مشكلة الآن، ولا يوجد من يقول أنني وجدت كلمة “أبيحة” في رواية أو كتاب، ولن يتحول مؤلفها إلى شخص “قليل الأدب” في اليوم التالي، لكنه سيظل رجل محترم، ولكنه يستمتع باللغة الصريحة والبسيطة فلابد إذن أن تكون هناك حرية إبداع.

وينتقل مغيث للتكلفة فيقول:" وهنا الكتب في قصور الثقافة أسعارها رخيصة جدا، وحين تجد كتابا بـ50 جنيها يكون سعره كبير في رؤية القارئ، ولو أن الشيشة بـ50 جنيها فلن يعترض أحد، ولو أن ساندويتش الشاورما بـ50 جنيها فلن يعترض أحد، ولكن حين يصل الكتاب إلى 50 جنيها يتذمر العديد من الناس.. إذا كيف ينتعش سوق النشر.

الأمر الآخر هو أن يكون للأسر دور في التشجيع على القراءة، في فرنسا هناك إلزام للأسر في المدارس الابتدائية أو الاعدادية، بأن تختار لابنها كتابا يقرأه ويناقشه في المدرسة، وتقوم الأسرة بشراء كتاب كل أسبوع، فالمدارس هنا تدفع الآباء دفعا لشراء الكتب من المكتبات، في حين أننا هنا حين نجد الطفل يمسك كتابا نقول له “ضع ما في يدك وذاكر دروسك”، رغم أنه يجب ان يكون العكس وأن الطالب لن يكون متفوقا إلا إذا قرأ في الأدب والكتب الخارجية، وفي الأخير نتمنى أن يكون هناك عمل أو اثنين لهما شعبية فهذا كاف لأن يتوجه الكثير من الناشرين لهذا الاتجاه.

محمد أبو مسلم:" حاولنا أن نواكب كل الأذواق والاتجاهات

يقول محمد مسلم، مدير دار المحروسة للنشر والتوزيع: بدأ مشروع الكوميكس في مصر بمجموعة جراج ومترو لمجدي الشافعي وتجربة ميكي ومخلوف في توكتوك وتجربة الشباب في جراج، وفي دار المحروسة حاولنا تقديم الكوميكس بصورة معاصرة نهدف منها إلى أن يصل هذا الفن للجميع وأن تكون الإصدارات ملبية لجميع الأذواق.

يكمل: بداية المشروع كانت عام ٢٠١٨ حين قمنا بنشر سلسلة مانجا الياباني ومنها الجن الحافي عشرة أجزاء وتناقش مأساة القتبلة النووية علي هيروشيمما ونجازاكي، ومطلع عام ٢٠١٢٠ اكتملت السلسلة بتعاوننا مع دي سي كوميكس وترجمت أعمال ظهرت في ٢٠٢٠ و ٢٠٢١ وسيظهر منها قريبا باقي الأعمال.

واستطرد: حاولنا أن نواكب كل الاذواق والاتجاهات في العالم فتعاونا مع كاستر مان في فرنسا لانتاج كتاب الغول لـ"انكي بلال" اشهر رسامي الكوميكس في فرنسا وترجمة الدكتور انور مغيث الرئيس الأسبق للقومي للترجمة.

وأكد:" ذهبنا بعيدا للنرويج وكانت سلسلة كوميكس "نيبيل" وأيضا من التشيك ترجمنا كتاب "نضال النساء" ومن أمريكا كتاب كوميكس ينشر لاول مرة في العالم العربي وهو كتاب "ترامب".

وتابع: لم نتوقف عند الغربيين وكان لابد ان نضع بصمتنا الخاصة فينا يتعلق بتاريخنا العربي والتراث العربي فنشرنا وقت الشدة ويناقش الشدة المستنصرية في زمن المستنصر وشبيك لبيك وهو عبارة عن ثلاثة أجزاء يناقش الامنيات تاليف دينا محمد يحيي وهي كاتبة ورسامة كوميكس، كما نشرنا كتاب كوميكس اساطير الخوف للفنان محمد صلاح وميجو..

وقال مسلم عن الكوميكس في مصر: أتمني أن تتسع دائرة النشر لهذا الفن وان يكون علي نطاق واسع لدي الناشرين بحيث يجتذب عدد كبير من القراء بالإضافة لمحبي هذا الفن وان يهتم الناشرين بهذا الفن المنسي في مصر.

محمد فضل:" الفكرة كانت منذ إنشاء دار عصير الكتب

كما نشرت عصير الكتب عشرة أعداد كوميكس وذلك في معرض الكتاب الماضي، وعن هذه اتلجربة يقول محمد فضل مدير الترجمات بدار عصير الكتب:" الفكرة بدأت منذ عام ٢٠١٥ عندما افتتحنا دار عصير الكتب ووجدنا حينها أن التكلفة كبيرة جدًا وظل الموضوع منسيا الي ان جاء الوقت لنعيد إحياء الفكرة وفي هذا الفترة قررنا أن نقوم بعمل كوميكس ملون في كتب كوميكس تطرح بمعرض الكتاب وبالفعل حصلنا علي حقوق شركة دي سي كوميكس الشهيرة وايضا من شركة "دارك هورس".

وأضاف:" خاطبنا الشركتان وابدينا رغبتنا في ترجمة المشروع للغة العربية وبالفعل قاما بالرد مرحبين وأملوا شروطهم وتم الاتفاق علي نشر الكتب وتعاقدنا علي نشر ٢٠ عمل منهم ٥ من سلسلة باتمان نوار و١٥ عمل متفرق ما بين سلسلة باتمان وسلسلة بلاك ليبول هذا عن دي سي".

وعلي جانب آخر، فدارك هورس تعاقدنا معها على أكاديمية المظلة و٣٠٠ اسبرطي وأصدرنا ٩ أعمال بالتزامن مع معرض الكتاب ونعكف حاليا علي اتمام باقي المشروع بالكامل ليلحق بالمعارض العربية.