رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزيرة البيئة: تم التسليم الابتدائي للمدفن الصحي بالخارجة لمحافظة الوادي الجديد

ياسمين فؤاد
ياسمين فؤاد

أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أنه تم التسليم الابتدائي للمدفن الصحي بالخارجة لمحافظة الوادي الجديد، والذي تم إعداده تحت إشراف وزارة البيئة (جهاز تنظيم إدارة المخلفات)، بالاشتراك مع وزارة التنمية المحلية، ومحافظة الوادي الجديد، والهيئة العربية للتصنيع، طبقًا للمواصفات المعتمدة من قبل استشاري جهاز تنظيم إدارة المخلفات.

وأكدت وزيرة البيئة أن هذا يأتي في إطار الدور المنوط به جهاز تنظيم إدارة المخلفات، وذلك طبقًا لقانون تنظيم إدارة المُخلفات رقم (202) لسنة 2020، بالإشراف على تنظيم وتخطيط ومراقبة عمليات الإدارة المتكاملة للمخلفات البلدية، وتنفيذًا لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية لبناء منظومة جديدة للإدارة المتكاملة للمخلفات البلدية الصلبة، وفي ظل العمل التشاركي بين الوزارات الفاعلة.

كما يأتي هذا ضمن فعاليات البرنامج الأول لمنظومة الإدارة المتكاملة للمخلفات الصلبة الجديدة والمعني بتطوير البنية التحتية، ويتضمن (غلق المقالب العشوائية للقضاء على ظاهرة الحرق العشوائي، وإنشاء محطات وسيطة ثابتة وتوفير محطات وسيطة متحركة لرفع كفاءة عمليات الجمع والنقل، وإنشاء وتطوير مصانع للمعالجة والتدوير لتعظيم الاستفادة من مكونات المخلفات، وإنشاء مدافن صحية آمنة للتخلص الآمن من المخلفات).

وقد شهدت الأيام السابقة تسليم عدد (2) محطة وسيطة ثابتة بمعداتها بمناطق يوسف الصديق بمحافظة الفيوم وكفرالدوار بمحافظة البحيرة. كما سيتم خلال الأيام القادمة تسليم مدفنين آخرين لمحافظة الوادى الجديد بالداخلة والفرافرة.

وبحثت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، صباح اليوم بممثلي شركة "3i Energy" الأمريكية، إمكانية تنفيذ مشروع لتحويل المخلفات لوقود حيوي بالفيوم، واستمعت لعرض حول أهداف المشروع والتكنولوجيا المستخدمة لإنتاج وقود حيوي من المخلفات والمنتجات المشتقة كالهيدورجين والبارافين والتي يمكن الاستفادة منها في عدد من الصناعات الأخرى.

وأكدت فؤاد أن مصر حاليًا تنفذ منظومة جديدة لإدارة المخلفات الصلبة برؤية مختلفة تعتمد على تحقيق اقصى استفادة من المخلفات الصلبة لتقليل قدر الإمكان من المرفوضات التي يتم دفنها بالمدافن الصحية، بما يساعد على تحقيق فكرة الاقتصاد الدوار والتنمية المستدامة.