رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مصر مركز الاستقرار في المنطقة

سفير موسكو بالقاهرة: العلاقات المصرية الروسية محورية

سفير روسيا بالقاهرة
سفير روسيا بالقاهرة

أكد جيورجي بوروشينكو سفير روسيا بالقاهرة، اليوم الخميس، أن العلاقات بين البلدين تشهد فترة من التطور الديناميكي.

وأضاف في بيان نشرته السفارة الروسية بالقاهرة على صفحتها الرسمية على موقع التواصل فيسبوك، اليوم، أنه بناءً على تجربته الخاصة وحياته في مصر الذي وصفها بالبلد الجميل خلال العام الماضي، أراد أن يشارك بعض الحقائق والتقييمات التي توضح أن روسيا ومصر صديقان حقيقيان وشريكان مهمان.

وأوضح أنه في 23 يوليو احتفلت مصر بالذكرى 69 لثورة 1952، والتي بدأت بعدها عهد الجمهورية، ومنذ ذلك الحين تسير بثقة على طريق التنمية الديمقراطية السيادية، مهنئا المصريين بالتقدم الهائل الذي تشهده البلاد في مختلف المجالات- الاقتصاد، والمجال الاجتماعي، والعلوم، والتعليم، والثقافة. 

وأشار إلى أنه منذ ذلك الحين اكتسبت مصر نفوذا قويا في المنطقة وعلى الساحة العالمية، وأخذت زمام المبادرة في الشرق الأوسط وأفريقيا، مضيفا أنه دون مبالغة فمصر هي مركز ومفتاح الاستقرار في منطقة معقدة ومضطربة.

واستكمل، أن شعبي روسيا ومصر يربطهما المصالح المتبادلة القديمة والتعاطف الصادق، وعلى هذا الأساس عملت موسكو بشكل وثيق ومثمر طوال هذا الوقت، على مساعدة المصريين في بناء القدرات الصناعية، بما في ذلك بناء السد العالي الذي أصبح رمزًا للعلاقات الودية، كما فعل الاتحاد السوفيتي الكثير لتقوية القدرة الدفاعية للدولة المصرية، ودعمها خلال أزمة السويس عام 1956 وفي مواقف أخرى.

وأكد أن روسيا ليست فخورة فقط بتذكر الإنجازات الماضية والصفحات المجيدة من تاريخ العلاقات الثنائية، ولكنها تتطلع أيضًا إلى المستقبل بتفاؤل كبير. 

وقال إن مصر وروسيا تعدان اليوم شريكين استراتيجيين يبنون تحت قيادة الرئيسين عبدالفتاح السيسي وفلاديمير بوتين، اللذين يعملان على تعاون متعدد الأبعاد وحوار داعم حول مجموعة واسعة من قضايا الأجندة الدولية.

ومن المعالم الهامة دخول معاهدة الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي الروسية المصرية حيز التنفيذ في 10 يناير 2021، والتي سجلت مسارًا لتوسيع نطاق تعاوننا وتحسين جودته،  تتضمن هذه الوثيقة الأساسية، من بين أمور أخرى، تكثيف الاتصالات السياسية حتى في الظروف الصعبة لوباء كورونا، بالإضافة إلى تطور كبير في العلاقات بشكل ديناميكي على جميع المستويات، فضلًا عن المحادثات الهاتفية بين الرئيسين وتبادل الرسائل بينهم، والزيارات على مستوى رفيع حيث زار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف القاهرة في أبريل الماضي.