رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عون: اسرائيل استخدمت سلاحها الجوي لأول مرة في استهداف لبنان منذ 2006

ميشال عون
ميشال عون

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، أن استخدام اسرائيل سلاحها الجوي في استهداف قرى لبنانية هو الأول من نوعه منذ عام 2006، مشيرًا إلى أن ما حدث يعد انتهاكًا لقرار مجلس الأمن ويهدد استقرار الجنوب اللبناني.

ووفقًا لما ذكرته الرئاسة اللبنانية في بيانٍ لها اليوم الخميس، عبر صفحتها الرسمية بموقع التدوينات "تويتر"، اطلَّع الرئيس عون، من قيادة الجيش اللبناني على نتائج التحقيقات المتعلقة بعملية إطلاق صواريخ من الأراضي اللبنانية التي وقعت أمس، وكذلك الإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الشأن.

واعتبر الرئيس اللبناني، أن تقديم الشكوى إلى الأمم المتحدة خطوة لا بد منها لردع اسرائيل عن استمرار اعتداءاتها على لبنان.

وصرح الرئيس عون، بأن "استخدام اسرائيل لسلاحها الجوي في استهداف قرى لبنانية هو الأول من نوعه منذ 2006 ويشير إلى وجود نوايا عدوانية تصعيدية تتزامن مع التهديدات المتواصلة ضد لبنان وسيادته".

كما أكد الرئيس اللبناني، أن ما حدث هو انتهاك فاضح وخطير لقرار مجلس الأمن الرقم 1701 وتهديد مباشر للأمن والاستقرار في الجنوب.

وفي وقتٍ سابق، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنّه قصف مناطق داخل لبنان ردًا على إطلاق 3 قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل.

ووفقًا لما ذكرته وسائل الإعلام اللبنانية، قصفت طائرات إسرائيلية، ليلة الخميس، مواقع في جنوبي لبنان، في وقت شهدت الحدود اللبنانية مع إسرائيل توترًا خلال الساعات الماضية. 

وأفادت صحيفة "النهار" اللبنانية، بأن طائرات حربية إسرائيلية استهدفت منطقة حرجية بصواريخ جو أرض في منطقة "الدمشقية" بخراج بلدة العيشية جنوبي لبنان.

وفي السياق، أكد بيان الجيش الإسرائيلي، أن طائرات حربية شنت غارات داخل الأراضي اللبنانية على مناطق اطلاق قذائف صاروخية، بالإضافة إلى بنية تحتية تستخدم لنشاطات إرهابية، بحسب نص البيان.

وأضاف البيان وفقًا لقناة العربية:" أغارت الطائرات الحربية على هدف آخر في المنطقة التي أطلقت منها سابقًا قذائف صاروخية نحو إسرائيل".

وقال البيان: "تتحمل دولة لبنان مسؤولية ما يجري داخل أراضيها، محذرًا من مواصلة محاولات الاعتداء ضد مواطني إسرائيل وسيادتها".