رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الحلبوسي والفايز: القمة الثلاثية خطوة متقدمة للعمل العربي المشترك

الحلبوسي ونظيره الأردني
الحلبوسي ونظيره الأردني

 أجرى رئيس مجلس الأعيان الأردني، فيصل الفايز، اليوم الثلاثاء، مباحثات رسمية مع رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، والوفد المرافق له، تناولت سبل تعزيز العلاقات الأردنية العراقية، والبناء عليها بمختلف المجالات، إضافة إلى مجمل الأوضاع الراهنة في المنطقة وتعزيز العمل البرلماني المشترك.

وقال الفايز، «إننا في الأردن نفخر بالمستوى الرفيع، الذي وصلت إليه العلاقات الأخوية بين بلدينا الشقيقين بمختلف المجالات، فعلاقاتنا تاريخية متينة وراسخة، وتقوم على الاحترام المتبادل، وبما يخدم مصالح شعبينا، ويعزز العمل العربي المشترك، وأننا في الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، نحرص دومًا على تطوير علاقتنا الثنائية، والبناء عليها لتكون أنموذجًا في العمل العربي المشترك».

وأشار الفايز إلى أهمية زيادة التعاون، خصوصا في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية، وتفعيل الاتفاقيات الثنائية، مؤكدًا «ضرورة مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين، خاصة في الحرب على قوى الإرهاب والتطرف».

وأكد «أن الأردن يؤمن بأن أمن العراق واستقراره مصلحة أردنية، ويرفض التدخل في شؤونه، ويقف على مسافة واحدة من مختلف مكونات الشعب العراقي، ويحرص على وحدة أراضيه، والأردن وبتوجيهات من جلالة الملك يضع كافة إمكانياته وقدراته، في خدمة العراق من أجل عودة الأمن والاستقرار».

ونوه الفايز  بأن «الظروف الدقيقة، التي تمر بها أمتنا العربية والمنطقة، تحتم علينا تعزيز وحدتنا، لمواجهة التحديات والأخطار، التي تحيط بنا، فالوحدة والتلاحم العربي هو السبيل الوحيد لحل مختلف الصعاب التي تواجهنا».

القمة الثلاثية الأردنية العراقية المصرية الرابعة

واعتبر أن القمة الثلاثية الأردنية العراقية المصرية الرابعة، التي استضافتها بغداد مؤخرًا، وشارك بها الملك عبدالله الثاني، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، خطوة متقدمة في إطار تعزيز العمل العربي المشترك.

وأضاف الفايز أن «تلك القمة وما سبقها تشكل عنوانًا للتقارب، وخطوة إيجابية على طريق التعاون العربي، وتعزيز علاقات الشراكة بمختلف المجالات، بما يمكننا التغلب على مختلف تحدياتنا، وهي تؤكد الرغبة الأكيدة لدى الدول الشقيقة الثلاث، في العمل على زيادة آليات التنسيق والارتقاء بالجهود المشتركة، سعيا لتحقيق التكامل الاستراتيجي».

زيادة التعاون الاقتصادي

ودعا الفايز إلى زيادة التعاون الاقتصادي، وتوسيع وتعزيز الاستثمارات المشتركة، والإسراع في مد أنبوب النفط لما فيه مصلحة الطرفين، والعمل إعادة العلاقات الاقتصادية والتجارية البينية إلى سابق عهدها، وبمستوى العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين.

وقال: «حتى تكون أمتنا العربية، ذات قوة اقتصادية وسياسية، علينا التوجه إلى بناء اتحاد اقتصادي عربي، وسبق أن دعوت بضرورة عقد مؤتمر اقتصادي عرب، يكون موازيا لمؤتمر القمه العربية السياسية، يشارك فيه رجال الأعمال، وممثلين عن غرف الصناعة والتجارة، بهدف العمل على تشكيل نواة للاتحاد الاقتصادي العربي، وطالبت بأن يتبنى الاتحاد البرلماني العربي المقترح، فلا يمكن لأمتنا أن تكون قوة سياسية على الساحة الدولية إلا بالتكامل الاقتصادي».

وبخصوص ما يجري في المنطقة، جدد الفايز دعوات الأردن للمجتمع الدولي، إلى تحمل مسؤولياته الأخلاقية والإنسانية، بالعمل على إنهاء الأزمة السورية، وحل القضية الفلسطينية، من أجل تمكين شعوب المنطقة، من العيش بأمن واستقرار.

كما جدد تأكيد الأردن على أن حل كافة الصراعات في المنطقة، أساسه حل القضية الفلسطينية حلًا عادلًا وشاملًا، ووفق قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين، وبما يمكن الشعب الفلسطيني من حقوقه بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال الفايز «إننا في مجلس الأعيان نؤكد أيضًا ضرورة مواصلة التنسيق والتشاور بين بلدينا ومجلسينا، وتعزيز علاقاتنا البرلمانية بما يخدم مصالحنا المشتركة، ويوحد مواقفنا حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، في مختلف المحافل البرلمانية الدولية».

بدوره، قال الحلبوسي، إن العراق يثمن ويقدر مواقف الأردن في دعم ومساندة العراق ومواقفه، لا سيما في محاربته ضد قوى الإرهاب واستعادة أمنة على الأراضي العراقية كافة.

وأكد أهمية المضي قدمًا في تنفيذ مخرجات القمة الثلاثية، التي عقدت على مستوى قادة الدول، وتهيئة بالبيئة التشريعية عبر البرلمانات والأدوات اللازمة من خلال السلطات التنفيذية لترجمة الاتفاقيات الموقعة على أرض الواقع.

وأشار الحلبوسي إلى أهمية تعزيز العلاقات القائمة والبناء عليها في اتجاهين متوازيين، هما الاقتصاد والأمن، وذلك عبر استثمار ما يوفره كلا البلدين من إمكانيات وموارد طبيعية وبشرية في النهوض بالواقع الاقتصادي، من خلال تذليل العقبات وتخطي جميع التحديات الراهنة.

العراق البوابة الشرقية للأمة العربية 

وذكر  الحلبوسي أن العراق  كان وما زال البوابة الشرقية للأمة العربية، وأن بلاده حريصة على فتح آفاق التعاون مع الأردن، عبر سلسلة من الإجراءات التنفيذية، التي من شأنها تعود بالنفع على شعبي البلدين الشقيقين.

ولفت الحلبوسي إلى أن هناك إجماعًا من مختلف مكونات الشعب العراقي وقواه السياسية والحزبية بأهمية العلاقة مع الأردن والحفاظ عليها، ولا سيما أن الأردن، الذي كان دائمًا الجهة المساندة للعراق بمختلف المراحل، يمثل بعدًا استراتيجيًا للعراق وأمنه واستقراره.

وأضاف أن هناك أهمية كبرى لا سيما في الوقت الراهن لاستمرار التواصل والتنسيق المشترك على المستويات كافة، وذلك عبر تكثيف اللقاءات والزيارات الثنائية المتبادلة، من أجل الوصول إلى رؤية مشتركة حيال أبرز القضايا، وعلى رأسها التشريعية والاستثمارية والاقتصادية.