رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إثيوبيا ترفض طلب فتح ممرات إنسانية غرب تيجراي عبر الحدود السودانية

تيجراي
تيجراي

رفضت الحكومة الإثيوبية، فتح المعابر لإدخال مساعدات إنسانية مباشرة لإقليم تجراي عبر الأراضي السودانية، حسبما أفادت فضائية سكاي نيوز.

وزعم مفوض اللجنة الوطنية لإدارة درء الكوارث الإثيوبية متكو كاس، إن "بعض الغربيين ومؤسساتهم يضغطون لفتح ممر عبر غرب تيجراي مرورًا بالحدود السودانية لتقديم المساعدة لمن يحتاجون إلى مساعدة إنسانية في إقليم تيجراي" .

وبحسب «متكو» يتم الآن تقديم المساعدات للمحتاجين من شعب إقليم تيجراي من قبل الحكومة الفيدرالية عبر معبر إقليم عفار بشرق البلاد.

وعثرت السلطات في ولاية كسلا السودانية على أكثر من 40 جثة تطفو على سطح نهر بين السودان وإقليم تيجراي الإثيوبي، وعلى بعضها آثار الإصابة بعيارات نارية.

وقال مسؤول سوداني إن تحقيق الطب الشرعي مطلوب لتحديد أسباب الوفاة، مشيرًا إلى أن الجثث على ما يبدو هي لأشخاص كانوا يفرون من الحرب في إقليم تيجراي بإثيوبيا المجاورة.

وصرح المسؤول السوداني إلى وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية بشرط عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بإحاطة وسائل الإعلام.

كما أكد اثنان من العاملين الصحيين الإثيوبيين في منطقة حمداييت الحدودية السودانية رؤية الجثث التي تم العثور عليها في نهر سيتيت.

وقال تواضروس تيفيرا، الجراح الذي فر من مدينة حميرة القريبة من تيجراي إلى السودان، لوكالة أسوشيتيد برس إنه تم العثور على جثتين، أحدهما رجل مقيد يديه والآخر لامرأة مصابة بجرح في الصدر، مضيفًا إن رفاقه من اللاجئين دفنوا ما لا يقل عن 10 جثث أخرى.

وقال تيفيرا إنه تم العثور على الجثث في اتجاه مجرى نهر هوميرا، حيث اتهم اللاجئون السلطات والمقاتلين المتحالفين معها من منطقة أمهرة الإثيوبية بطرد التيجراي المحليين خلال الحرب بينما زعموا أن تيجراي الغربية هي أرضهم.

وقال تيفيرا: "نحن في الواقع نعتني بالجثث التي رصدها الصيادون، أظن أن هناك المزيد من الجثث على النهر".

وقال الجراح إنه بينما كان من الصعب التعرف على الجثث، كان لأحدهم اسم شائع بلغة تيجراي، موشومًا على ذراعها.

وقال طبيب آخر وشاهد الجثث ، لوكالة أسوشيتيد برس: إن بعض الجثث تحمل علامات على الوجه تشير إلى أنها من عرقية تيجراي.