رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مع ارتفاع درجات الحرارة.. «الزراعة» تواصل المتابعة والمرور على المزارع السمكية

السيد القصير
السيد القصير

تواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في المعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية تكليف الباحثين بالمرور على المزارع السمكية للتوعية والإرشاد بالإجراءات التي يجب مراعاتها في المزارع السمكية مع ارتفاع درجات الحرارة. 

وقال تقرير للمعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية، إن ارتفاع درجات الحرارة تحتاج أن يكون هناك عناية خاصة بالأسماك في التغذية والرعاية خاصة مع زيادة استهلاك الأسماك للغذ والأكسجين الذائب في المياه.

وكان قد أكد الدكتور أحمد محمد دياب الباحث بالمعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية التابع لوزارة الزراعة، أن زيادة درجات الحرارة تؤدي إلى زيادة نشاط الميكروبات المحبة للحرارة، مما يؤدي لزيادة احتمالية حدوث أمراض، فضلاً عن ازدهار الطحالب وما ينتج عنها من أضرار.

وأوضح الباحث  بالمعمل المركزى لبحوث الثروة السمكية، أن ارتفاع درجة الحرارة يؤدي إلى زيادة استهلاك الأسماك للغذاء وزيادة المخلفات العضوية، ونقص الأكسجين الذائب، وبالتالى تتأثر الزريعة بصورة أكبر نتيجة انخفاض الأكسجين، مما يتسبب في حدوث إجهاد حراري وانتشار الأمراض.

وشدد الدكتور أحمد محمد دياب، على ضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة ارتفاع درجات الحرارة ومن أهمها ما يلي:

1. المتابعة المستمرة والدقيقة للحالة الصحية للأسماك خلال فترات ارتفاع الحرارة أو نقص إمدادات المياه.

2. زيادة عدد البدلات ومواتير المياه بمعدل بدال لكل فدان، مع تشغيل البدلات في حال الكثافات ساعتين نهاراً.

3. إضافة محسنات المناعة إلى الأعلاف خلال هذه الفترة لتحسين أداء الجهاز المناعي للأسماك.

ومن جانبه، أكد الدكتور صلاح مصيلحي رئيس الهيئة العامة للثروة السمكية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن خطة الزراعة في الاستزراع السمكي تهدف إلى زيادة نصيب الفرد 4 كيلو جرامات يوميا لتقترب من نصيب الفرد، وذلك طبقا لمؤشرات منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة، ومن المتوقع أن يصل نصيب الفرد من تلك 2 كيلو جرام من الأسماك، كما أنه مستهدف أن يصل الإنتاج السمكي في مصر إلى 3 ملايين طن بحلول عام 2030.