رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رغم التحذيرات.. الحكومة الإثيوبية ترفض الاعتراف بوجود مجاعة فى أقليم تيجراى

مجاعة فى أقليم تيجراى
مجاعة فى أقليم تيجراى

قالت صحيفة "فرانكفورتر روندشاه" الألمانية، إن الآلاف مهددون بمجاعة مميتة في أقليم تيجراي المعارض في إثيوبيا.

 

وقالت الصحيفة إن الأمدادات الغذائية تجد صعوبة بالغة في الوصول للأقليم، كما أن قوات الحكومة الإثيوبية تقاتل بالفعل في عدد من الأماكن المحيطة بتيجراي.

 

ووفقا للصحيفة الألمانية، فقد استنفدت الإمدادات الغذائية لبرنامج الغذاء العالمي  في إقليم تيجراي الإثيوبي الذي تشتد فيه الحرب الأهلية دون وصول قافلة جديدة إلى المنطقة الجائعة.

 

ووفقًا لتقارير الأمم المتحدة الصادرة في نهاية الأسبوع، تمكنت 200 شاحنة من مغادرة مطار سيميرا في مقاطعة عفر المجاورة.

 

ومع ذلك، ليس من الواضح في الوقت الحالي ما إذا كانوا سيكونون قادرين بالفعل على اجتياز الطريق الذي يبلغ طوله حوالي 300 كيلومتر لدخول اقليم تيجراي.

 

وقال تومسون فيري المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي: إنه من أجل تلبية الاحتياجات الفعلية لإمدادات الإغاثة في تيجراي، يجب أن تصل 100 شاحنة إلى إقليم الحرب الأهلية كل يوم.

 

وأعلن رئيس برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي الأسبوع الماضي، أن مخزونات وكالة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة قد استنفدت يوم الجمعة.

 

وقالت منظمة رعاية الأطفال التابعة لليونيسيف، إن أكثر من 100 ألف طفل مهددون بالجوع في الأشهر المقبلة.
 

 وقالت ماريكسي ميركادو المتحدثة باسم اليونيسف بعد عودتها من المنطقة في جنيف يوم الجمعة: "تأكدت أسوأ مخاوفنا." فقد  أظهر تحقيق حديث أن واحدة من كل اثنتين من الأمهات الحوامل أو المرضعات "تعاني من سوء التغذية الحاد". 

 

وقالت الأمم المتحدة إن 400 ألف شخص يعيشون حاليا في تيجراي "في مجاعة" ويعتمد قرابة خمسة ملايين نسمة على المعونة الغذائية.

 

وتابعت الصحيفة الألمانية: تواصل حكومة إثيوبيا تعنتها وانكارها لوجود مجاعة في تيجراي. 

 

وقالت الحكومة الإثيوبية: إنه عندما انسحبت قوات الجيش الفيدرالي  في نهاية يونيو، تركت القوات الحكومية 44 ألف طن من القمح و2.5 مليون لتر من الزيت النباتي، في أقليم تيجراي بينما  لم تكشف الحكومة عن مكان وجود  هذه المؤن الغذائية أوكيفية توزيعهم.

 

ووفقا للصحيفة الألماني فإن الحكومة الإثيوبية تصر على تعنتها وتقول: "أننا لا نعيق بأي حال" من إمدادات المساعدات الغذائية لشعب تيجراي.

 

 يأتي هذ بينما تجد منظمات الإغاثة الدولية صعوبة في  كسر  الحصار الذي تفرضه الحكومة الإثيوبية على تيجراي.